fbpx
المحليات
من خريجي الجامعات المدنية بمختلف التخصصات

رئيس الوزراء يكرّم 64 خريجًا من مرشحي ضباط الداخلية ولخويا

اللواء عبدالعزيز بن فيصل آل ثاني: رفع كفاءة العنصر البشري استعدادًا لمونديال 2022

إعادة صياغة منظومة العمل الأمني وتوجيه الإمكانات بأعلى المعدلات

تقديم الخدمات الأمنية بجودة وتميز والاهتمام بمجالات التدريب

دعم كلية الشرطة وتمكينها من أداء دورها في إعداد الضباط

الدوحة – الراية وقنا:

 شهد معالي الشيخ خالد بن خليفة بن عبد العزيز آل ثاني رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، حفل تخريج الدورة التأهيليّة الحتمية السادسة لمُرشحي الضباط خريجي الجامعات المدنيّة الذي أقيم بمعهد الشرطة صباح أمس.

وخلال الحفل قام معالي رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، بتكريم المُرشحين الأوائل وتسليم الشهادات للخريجين، البالغ عددهم 64 خريجًا من مرشحي الضباط بوزارة الداخلية وقوة «لخويا» من مختلف التخصصات.

حضر الحفل أعضاء المجلس الأعلى لكلية الشرطة ومُديرو الإدارات وكبار الضبّاط بوزارة الداخلية، وقوة «لخويا» وأولياء أمور الخريجين. وقد أُقيم الحفل وسط الإجراءات الاحترازيّة للحدّ من انتشار فيروس كورونا المُستجد (كوفيد-19).

وأكد سعادة اللواء عبدالعزيز بن فيصل آل ثاني، وكيل وزارة الداخلية قائد قوة لخويا، أن استراتيجية وزارة الداخلية أعطت أهمية كبيرة للمُتغيّرات الدولية واستعدادات الدولة لاستضافة مونديال كأس العالم 2022، لذلك عملت على رفع كفاءة ومهارات العنصر البشري في الوزارة ليكون قادرًا على مواجهة المُتغيّرات والتحديات التي تواجه المنظومة الأمنيّة وتقديم كل أنواع الدعم المُمكنة لتمكينه من أداء واجباته ومهامه بكفاءة ومقدرة عالية، كما اهتمّت بتوفير الأمن من خلال مواجهة كل الاحتمالات التي تفرزها التحديات والتهديدات بفاعلية ومرونة في كل الظروف، وفهم أسباب ودوافع ارتكاب الجريمة لتبني إجراءات تكفل الوقاية منها ومُكافحتها وهو ما تقوم به كلية الشرطة عند إعدادها للطلبة المُرشحين خريجي الثانوية العامة المُلتحقين بها أو من خلال الدورات الحتمية لخريجي الجامعات المدنيّة، مُشيدًا بمستوى أداء كلية الشرطة والعاملين بها في تحقيق استراتيجية وزارة الداخلية وبناء كوادر وطنيّة من الضبّاط القادرين على العمل الشرطي بما تقتضيه ظروف العصر.

وأضاف: إن وزارة الداخلية حريصةٌ على ترتيب الأولويات، وتقييم الإجراءات وإعادة صياغة منظومة العمل الأمني على أسس جادة وراسخة، تتسم بالتخطيط العلمي وتوجيه الإمكانات بأعلى المُعدّلات، وتأسيس بيئة وظيفيّة مُلائمة لتحقيق الأمن، وتقديم الخدمات الأمنيّة بجودة وإتقان وتميّز، وذلك من خلال دعم كلية الشرطة ومدّها بكل الاحتياجات والمُتطلبات اللازمة التي تُمكنها من أداء دورها في إعداد الضباط وكذلك من خلال الاهتمام بمجالات التدريب على كافة مستوياته، مُتمنيًا كل التوفيق والنجاح لخريجي الدورة.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X