fbpx
الراية الرياضية
بالتزامن مع عودة التدريبات التحضيرية استعدادًا للموسم الكروي الجديد

حركة نشاط واسعة داخل كواليس الأندية

أم صلال والأهلي يقصان شريط العودة .. والبقية خلال أسبوع

المعسكرات الخارجية في نهاية يوليو .. وتركيا الوجهة المفضلة

متابعة – صابر الغراوي:

حركة نشاط واسعة تشهدها أندية دوري نجوم QNB خلال الأيام الحاليّة وذلك بالتزامن مع موعد انطلاقة التدريبات التي تستعدّ من خلالها هذه الأندية لانطلاقة منافسات الموسم الكروي الجديد 2021-2022 الذي ينطلق في شهر سبتمبر المُقبل.

وتسعى الأندية لاستغلال الفترة الأولى من مرحلة الإعداد لتحقيق أكبر المكاسب البدنيّة الممكنة، باعتبار أنها الركيزة الأساسية التي تعتمد عليها الأجهزة الفنيّة لخلق أكبر مكاسب فنيّة في المرحلتين الثانية والثالثة من فترة الإعداد.

وبشكل عام تنقسم معسكرات الأندية إلى ثلاث مراحل مهمة كل منها يستمر ثلاثة أسابيع تقريبًا، حيث تقتصر المرحلة الأولى على تجمع اللاعبين والجهازين الفني والإداري لكل فريق في الدوحة لتعريف الجميع بخُطة التحضيرات للموسم الجديد وبدء مرحلة التدريبات التي يتم التركيز فيها على الجوانب البدنيّة.

أما المرحلة الثانية وهي عبارة عن المعسكرات الخارجيّة التي تبدأ غالبًا خلال الأسبوع الأخير من شهر يوليو الجاري، ويتم خلالها رفع معدّلات الجانب الفني مع الإبقاء على بعض الجرعات البدنيّة، وتشهد هذه الفترة خوض بعض المباريات الوديّة مع عدد من الأندية الأوروبية التي لا تقل عادة عن ثلاث مباريات.

أما المرحلة الثالثة والأخيرة فتخوضها الأندية في الدوحة عقب العودة من المُعسكرات الخارجية وتركز فيها الأجهزة الفنية على وضع اللمسات الأخيرة على تحضيراتها للموسم الجديد مع التركيز على الجوانب الإيجابية التي تحققت في المعسكر الخارجي ومحاولة تلافي كافة السلبيّات.

وقصّ فريقا أم صلال والأهلي شريط عودة الأندية للتدريبات خلال اليومين الماضيين، حيث قاد البرازيلي سيرجيو فارياس المُدرب الجديد للصقور تدريبات فريقه بالنادي، واستهلّ سيرجيو الحصة الأولى للتدريبات باجتماع مع اللاعبين بوسط الملعب شرح خلالها برنامجه التدريبي، وحثّ الفريق على بذل الجهد والعطاء وتقديم صورة قوية ليظهر أم صلال بحُلته الجديدة.

ونفس الحال بالنسبة لفريق الأهلي الذي استمرّ معه مُدربه المونتنيجري يوفوفيتش، الذي قاد تدريبات فريقه خلال اليومين الماضيين بملعب النادي.

واستقر جهاز الكرة بالنادي الأهلي على خوض المُعسكر الإعدادي للموسم الأخير في تركيا خلال الأسبوع الأخير من يوليو الجاري.

وتُشكل تركيا الوجهة المُفضلة لمعظم أنديتنا لخوض المعسكرات الخارجيّة بها هذا الموسم للعديد من الأسباب سواء التي تخصّ الظروف الجوية أو حتى التي تتعلق بانحسار فيروس كورونا، بالإضافة بالطبع إلى جودة أماكن التدريبات وفنادق الإقامة وغيرهما من الأمور التي تُساعد أي فريق على تحقيق أكبر مكاسب فنيّة وبدنية ممكنة.

وبعيدًا عن الجوانب الفنية والبدنيّة تسعى إدارات الأندية حاليًا لحسم ملف صفقات الموسم الجديد بالتنسيق مع الأجهزة الفنيّة، وتختلف مواقف الأندية في هذا الملف، حيث إن هناك بعض الأندية التي تحتاج لعدد كبير من اللاعبين المُحترفين مثل الغرافة الذي استغنى عن معظم مُحترفيه ونفس الحال بالنسبة للدحيل وأم صلال وقطر، وعلى العكس هناك استقرار كبير في عدد من الأندية وعلى رأسها السد والوكرة باعتبار أن أربعة لاعبين من مُحترفي هذين الناديين بقوا للموسم الجديد.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X