fbpx
كتاب الراية

الباب المفتوح … السياحة الداخلية

السياحة المحلية بين ضخامة الاستثمارات ومهنية الإدارة

تعقيدات السفر المترافقة مع كورونا فرصة للتركيز على السياحة الداخلية

عملت كل القطاعات ذات العلاقة بالتنمية السياحيّة داخل الدولة، سواء كانت قطاعات حكومية أو خاصة، على إنشاء أفضل وأضخم المنشآت السياحيّة، ليس فقط على مستوى الدولة بل على مستوى الإقليم والعالم، وهنا تأتي الحكمة القائلة: «كلما عظمت الإمكانات كبرت معها المسؤولية» والمقصود هنا بالمسؤولية، مسؤولية إدارة هذه المنشآت العملاقة، باحترافية على مستوى العالم، فنحن لا نبدأ من الصفر ونتعلم، بل يجب أن نبدأ من حيث انتهى الآخرون، إن قطاع السياحة الداخليّة للدولة، وبناءً على ما يتوفّر له من دعم مادي وتشريعي وبنى تحتية ماديّة ولوجستيّة، عليه أن ينافس بشدة كافة دول الإقليم، وعليه أن يستقطب الجزء الأكبر من الاتفاق السياحي المحلي، والطريق إلى ذلك هو رفد القطاع بخبرات مُحترفة تأخذ كافة معايير السياحة الدوليّة بعين الاعتبار وتدمجها بالخصوصية المحليّة وتخرج بمُنتج سياحي مُنافس حقيقي، وهنا يأتي الدور المهم للعملية التقييمية، التي يجب ألا تقتصر على الجهات المحليّة للتقييم، ذلك ليس قصورًا فيها وإنما لتكون الرؤية أشمل وأكثر نزاهة ومهنية ومبنيّة على المقارنة الدوليّة، وليس على مدى التطوّر المحلي، إنني أؤمن أن العنصر البشري الماهر المُدرب المُتشبع بالفكر السياحي الخدمي هو أهم عامل من عوامل النجاح السياحي، حتى إنه قد يفوق المُنشآت السياحيّة ذاتها أهمية، وعودًا على أن الإمكانات الكبيرة تحتاج مسؤولية عظيمة، فإننا ومع هذا الحجم العملاق حقيقةً من الإنفاق على القطاع السياحي بكل أنواعه، لا نقبل بأي قصور أو تقصير وضعف أو تهاون أو مشاكل أو مُبرّرات، لدى الكوادر العاملة بالقطاع، كما يجب ألا يكون هناك أي تقصير تجاه هذه الكوادر، ذلك أن السلسلة القوية المُتكاملة تعطي النتيجة المطلوبة وتُحقق الصالح العام، ذلك هو مثلث القوة للقطاع السياحي، الاستثمار، المورد البشري الماهر، والقوانين والأنظمة العادلة التي تُنظم العلاقة بينهما.

وأخيرًا لا بد من إيضاح فكرة أن السياحة بكل أشكالها يجب اعتبارها عنصرًا مهمًا في الناتج الإجمالي المحلي وتنوّع مصادر الدخل للدولة، ومُحفزًا للاستثمار الداخلي والخارجي على حد سواء، ومساهمًا في تحسين وضع ميزان التجارة الخارجي للدولة، خصوصًا فيما يتعلق بالنقد الأجنبي، وعليه فإنها تكتسب الأهمية النسبيّة بناءً على هذه المُعطيات.

[email protected]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X