fbpx
أخبار عربية
أشاد بدعم الدوحة لبلاده في أوقات عصيبة .. سفير هايتي لـ الراية :

نثمن إدانة قطر السريعة لاغتيال الرئيس

قطر بارعة في دور الوسيط .. وبناء الثقة ضروري لنجاح المصالحة في بلادنا

علاقاتنا مع الدوحة قوية وتزداد قوة .. واجتماع مثمر لدعم مبادرات التنمية المستدامة

نطمئن شركاءنا بسيطرة رئيس الوزراء المؤقت وحكومته على شؤون الدولة

الدوحة – إبراهيم بدوي:

ثمّن سعادة السيد جان ماري فرانسوا غيوم الثاني، سفير جمهورية هايتي لدى الدولة، دعم قطر لبلاده في أوقات عصيبة بإدانتها السريعة لحادث اغتيال رئيس جمهورية هايتي جوفينيل مويس، مؤكدًا أن العلاقات بين البلدين قوية وتزداد قوة.

وقال سعادته لـ الراية : «إنني مُمتن بشكل خاص لحكومة قطر على إدانتها السريعة للعمل الشنيع الذي تعرّض له رئيسنا أمس، ولإظهارها الدعم للتغلب على مفترق الطرق الكئيب هذا في تاريخنا».

وأضاف: «أودّ أيضًا أن أغتنم هذه الفرصة لطمأنة شركائنا أنه وفقًا لدستورنا بشأن التعامل مع منصب رئاسي شاغر بسبب المرض أو العجز أو الوفاة ، فإن رئيس الوزراء المؤقت الدكتور كلود جوزيف وحكومته يُسيطران تمامًا على شؤون الدولة وضمان استمراريتها».

وأدانت دولة قطر بشدة اغتيال رئيس جمهورية هايتي جوفينيل مويس، وشدّدت على ضرورة مُلاحقة الضالعين في الحادثة المروعة، وتقديمهم إلى العدالة عاجلًا. وجددت وزارة الخارجية، في بيان الأربعاء الماضي، موقف دولة قطر الثابت من رفض العنف والإرهاب والأعمال الإجراميّة، مهما كانت الدوافع والأسباب.

علاقاتنا قوية

وحول تقييمه للعلاقات الثنائيّة بين البلدين خاصة في مثل هذه الأوقات الصعبة، قال سعادته: إن العلاقات الثنائيّة بين قطر وهايتي قوية وتزداد قوة، مُضيفًا: «كان لي اجتماع مُثمر للغاية مع المسؤولين الحكوميين القطريين منذ أسبوع تقريبًا حول الاستراتيجيات التي نطرحها لدعم مبادرات التنمية الاقتصاديّة العادلة المستدامة (SEED) في هايتي وكيف سيساهم ذلك في تعزيز بيئة التجارة بين البلدين».

بناء الثقة

وعن دعوة قطر الدائمة لحل الخلافات سلميًا ووساطتها الموثوقة لإرساء السلام وأهمية ذلك للتغلب على التحديات التي تواجهها بلاده حاليًا قال سعادة سفير هايتي: إنه على الرغم من أن إدارة الرئيس موس كانت تواجه معارضة شديدة ومتصلبة، وأن بعض العناصر المتمرّدة في البلاد شعرت بالتهديد من سياسات الرئيس موس، لا يمكننا في هذه المرحلة ربط هذه «الخلافات» بهذه الجريمة. ومع ذلك، فإن هايتي بحاجة بالفعل إلى تهيئة بيئة اجتماعية – سياسية أكثر ملاءمة لحل النزاعات بطرق بنّاءة أكثر، من أجل مُعالجة مشاكل واحتياجات شعبنا بشكل مُناسب. واسمحوا لي أن أغتنم هذه الفرصة لأشيد بشعب هايتي على التصرّف الهادئ الذي يتحلى به ويواصل إظهاره في أعقاب هذا الحادث الصادم. ولذلك، من حيث سجل قطر الحافل وفطنة المُساعدة في حل النزاعات، ترحّب هايتي بدعم جميع شركائها. ومن المهم الإبقاء على هايتي على طريق التغيير البنّاء الذي كانت تسير عليه، مع التأكّد من أن الأطراف المعنية تمارس مساهمتها لصالح الجميع. وهذا هو تحدي بناء الثقة الذي برعت فيه قطر عندما تقوم بدور الوسيط، وهذا أيضًا عنصر مهم سيكون ضروريًا لنجاح عملية المصالحة السياسيّة في هايتي.

اغتيال الرئيس

وفي سياق متصل، أبلغت سفارة جمهورية هايتي بالدوحة في بيان لها أمس، مواطنيها وعامة الناس ببالغ الأسى أنه في ليلة الثلاثاء 6 يوليو إلى الأربعاء 7 يوليو 2021، في تمام الساعة الواحدة بعد منتصف الليل تقريبًا، أصيب رئيس جمهورية هايتي، جوفينيل مويس، بجروح قاتلة داخل مقر إقامته الخاص على يد مجموعة من المُرتزقة الأجانب. وتمكنت زوجته مارتين موس، التي وقعت أيضًا ضحية لطلقات ناريّة، من الحصول على رعاية المستجيب الأول، وتم نقلها جوًا إلى ميامي يوم 7 يوليو لتلقي مزيد من الرعاية العاجلة.

وأضاف البيان: إن سفارة جمهورية هايتي لدى دولة قطر تؤكّد على البيان الذي أدلى به رئيس الوزراء المؤقت الدكتور كلود جوزيف في 7 يوليو، حيث تدين مثل هذا «العمل الشنيع وغير الإنساني والهمجي».

وتابع البيان: « بينما نحزن على فقدان رئيسنا، فإن رئيس الوزراء المؤقت يضمن أنه مع أعضاء الحكومة ومجلس الأمن التابع للشرطة الوطنية (CSPN)، «تم اتخاذ جميع التدابير لضمان استمرارية الدولة وحماية الأمة. وأكد المدير العام للشرطة الوطنية الهايتية الليلة الماضية مقتل أربعة من أفراد المجموعة المسلحة واعتقال اثنين.

وأعربت سفارة جمهورية هايتي لدى دولة قطر عن امتنانها لجميع الذين عبّروا عن مشاعر التعاطف والدعم في هذه الأوقات العصيبة. وأنه سيتم إرسال مُذكرة لاحقة مع معلومات عن افتتاح كتاب التعازي.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X