fbpx
المحليات
في خطبة الجمعة بجامع الشيوخ .. الشيخ عبدالله النعمة :

عشر ذي الحجة من المواسم الجليلة

الصحابة والتابعون اجتهدوا بالأعمال الصالحة خلال الأيام الفضيلة

الدوحة – الراية:

أكد فضيلة الشيخ عبدالله محمد النعمة أن العشر من ذي الحجة من المواسم الجليلة والأيام الفضيلة التي تتخللها عبادات عظيمة، مشيرًا إلى أن سلف هذه الأمة رحمهم الله من الصحابة والتابعين كانوا يجتهدون في هذه العشر في الأعمال الصالحة اجتهادًا عظيمًا ويعظمونها تعظيمًا ظاهرًا.

وقال الشيخ عبدالله النعمة في خطبة الجمعة التي ألقاها أمس بجامع الشيوخ: من رحمة الله تعالى بعباده المؤمنين أن جعل لهم من الأعمال الفاضلة والطاعات المتتالية والمواسم المباركة ما تقرّ به النفوس وتهنأ به الصدور ويتسابق فيه المتسابقون طمعًا في ثواب الله ورحمته ورجاءً لرضوانه وجنته وخوفًا من عقابه وسخطه.

وبيّن الخطيب أن من المواسم الجليلة والأيام الفضيلة التي تتخللها عبادات عظيمة وطاعات جليلة هي العشر من ذي الحجة، مُشيرًا إلى أنها هي الأيام المباركات التي أقسم الله تعالى بها في كتابه حين قال: «والفجر وليالٍ عشر»، قال ابن كثير رحمه الله المراد بها عشر ذي الحجة، وقال سبحانه: «ليشهدوا منافع لهم ويذكروا اسم الله في أيام معلومات على ما رزقهم من بهيمة الأنعام فكلوا منها وأطعموا البائس الفقير»، وقد قال ابن عباس رضي الله عنهما هي أيام العشر.

أمهات العبادة

وأضاف: وعند البخاري من حديث ابن عباس أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «ما العمل في أيام أفضل منها في هذه، قالوا: ولا الجهاد؟ قال: ولا الجهاد، إلا رجل خرج يخاطر بنفسه وماله فلم يرجع بشيء»، وفي رواية قال: «ما من أيام أعظم عند الله ولا أحب إليه من العمل فيهن من هذه الأيام العشر، فأكثروا فيهن من التهليل والتكبير والتحميد»، قال الحافظ بن كثير رحمه الله: وبالجملة فهذه العشر، قد قيل إنها أفضل أيام السنة، كما نطق بذلك الحديث، وفضلها كثير على فضل عشر رمضان الأخير، لأن هذا يشرع فيها ما يشرع في عشر رمضان من صيام وصدقة وغيرها، وتمتاز باختصاصها بأداء فرض الحج فيها، وقال الحافظ بن حجر رحمه الله: والذي يظهر أن السبب في امتياز عشر ذي الحجة لمكان اجتماع أمهات العبادة فيه وهي: الصلاة والصيام والصدقة والحج، ولا يأتي ذلك في غيرها.

شأن السلف

وأردف: وقد كان سلف هذه الأمة رحمهم الله من الصحابة والتابعين يجتهدون في هذه العشر في الأعمال الصالحة اجتهادًا عظيمًا لا يكاد يُقدر عليه، وكانوا يعظمون هذه العشر تعظيمًا ظاهرًا، فينبغي لك أخي المسلم إذا دخلت عليك عشر ذي الحجة أن تغتنم شرف الزمان والمكان وأن تُسارع في الأعمال الصالحات من تلاوة القرآن والذكر والصدقة والصلاة والصيام والحج والعمرة، فقد ثبت عند أحمد وأبي داود وغيرهما أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يصوم تسع ذي الحجة ويوم عاشوراء وثلاثة أيام من كل شهر، قال الإمام النووي رحمه الله عن صوم أيام تسع ذي الحجة: إنه مستحب استحبابًا شديدًا، وكان عبدالله بن عمر رضي الله عنهما يصومها.

فضل الذكر

وأوضح الشيخ عبدالله النعمة أن الذكر فيها أفضل من الذكر في غيرها، حيث قال تعالى: «ويذكروا اسم الله في أيام معلومات»، مشيرًا إلى أن الأيام المعلومات هي أيام العشر عند جمهور العلماء، وقد أخرج أحمد عن ابن عمر رضي عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «ما من أيام أعظم عند الله ولا أحب إليه من العمل فيهن من هذه الأيام العشر، فأكثروا فيهن من التهليل والتكبير والتحميد»، ولفت إلى أنه يشرع في هذه العشر الجَهر بالتكبير المُطلق في جميع الأوقات من دخول ذي الحجة إلى آخر أيام التشريق، ويشرع فيها كذلك التكبير المقيّد بأدبار الصلاة المفروضة من صلاة الفجر يوم عرفة إلى صلاة العصر من آخر أيام التشريق، قال الإمام البخاري رحمه الله: كان ابن عمر وأبو هريرة رضي الله عنهما يخرجان إلى السوق في أيام العشر يكبران ويكبر الناس بتكبيرهما.

الأعمال الفاضلة

وبيّن الخطيب أن من الأعمال الفاضلة المشروعة في هذه العشر الأضاحي وهي سنة الخليلين أبي الأنبياء وخاتم المرسلين عليهما الصلاة والسلام، يكره للقادر عليها تركها، ومن أراد أن يضحي فإن الواجب عليه أن يمسك عن الأخذ من شعره وأظفاره وبشرته في هذه العشر، حتى يضحي ويأكل من أضحيته، لِما ثبت عند مسلم وغيره من حديث أم سلمة رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «إذا دخل العشر وأراد أحدكم أن يضحي فلا يمسّ من شعره وبشره شيئًا»، وفي رواية للنسائي فلا يأخذ من شعره ولا من أظفاره حتى يضحّي، وهذا الحكم خاص بمن أراد أن يُضحّي عن نفسه وعن غيره، أما الأولاد والنساء الذين يُضحّى عنهم فلا يلزمهم من ذلك شيء.

وأضاف الشيخ النعمة: أعدّوا لهذه الأيام العدة، واستقبلوها بالتوبة وعظموها كما عظمها الله تعالى، واقضوها في أنواع الطاعات واستباق الخيرات، وأحسنوا بها ختام هذا العام، فلعلّ ذلك يمحو ما سبق فيه من الذنوب والآثام.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X