المحليات
خضع لمشروعين منفصلين للبنية التحتية وتعذر دمج نطاق أعمالهما

أشغال تكشف أسباب إعادة حفر شارع رئيسي بمعيذر بعد تطويره

المشروع الأول بشارع السديرة يتعلق بتمديد خطوط مياه الري الرئيسية بخمس مناطق غرب الدوحة

المشروع الثاني إقامة بنية تحتية متكاملة في الشارع تنتهي في 2022

تعديل مواقف الحافلات بشارع المشعاب وإضافة طريق خدمي جديد لتلبية احتياجات السكان للمواقف

استغلال أقصى مساحة ممكنة لعمل مواقف سيارات للسكان

الدوحة  الراية:

كشفت هيئة الأشغال العامّة  أشغال  أسباب إعادة حفر شارع رئيسي بمعيذر بعد 3 أشهر من تطويره، حيث أوضحت أن الأعمال التي تمّ تنفيذها سابقًا في شارع السديرة لم تكن أعمال تطوير للشارع، بل كانت جزءًا من مشروع لتمديد خطوط مياه الري الرئيسية بخمس مناطق غرب الدوحة، التي تمّ الانتهاء من تنفيذها في الربع الثاني من عام 2019، ومرّت هذه الخطوط بشارع السديرة، ومن ثم استلزمت أعمال المشروع القيام بعمل حفريات في الشارع، وبعد انتهاء الأعمال تمت إعادة الموقع للوضع الأصلي، ولم تشتمل الأعمال على أي أرصفة أو إنترلوك أو تشجير جديد، وإنما إعادة هذه العناصر إلى ما كانت عليه قبل المشروع، وهو جزء من واجبات المقاول.

أما المشروع الجاري حاليًا فهو بنية تحتية مُتكاملة في الشارع تشمل طرقًا وإشارات مرورية وصرفًا صحيًا وصرف مياه أمطار وغيرها من أعمال البنية التحتية اللازمة، ومن المُتوقع الانتهاء من جميع الأعمال في الربع الثاني من 2022، وقد تمّ الأخذ بعين الاعتبار ربط شارع السديرة بالشوارع الفرعيّة المُرتبطة به.

وأكدت أشغال في تعقيبها على ما نشرته الراية بشأن الشارع أنه لم يكن من الممكن دمج نطاق أعمال المشروعين في مشروع واحد لضخامة الشبكة المُدرجة ضمن المشروع الأول، ولم يكن من الممكن تجزئة هذه الشبكة وتمديد كل جزء منها تبعًا للمشروع التابع له كل شارع، حيث من الضروري تشغيل الشبكة وتجريبها بشكل كلي.

أما بالنسبة للجزء الجنوبي من شارع السديرة فأشارت أشغال إلى أنه تمّ تنفيذ أعمال لم يكن من الممكن دمج نطاق أعمال المشروعين في مشروع واحد لضخامته، حيث يربط هذا التقاطع شارع السيلية بكل من شارع راس لفان وشارع السديرة، وجارٍ العمل على الانتهاء من المراحل النهائيّة للتنفيذ التي تتمثل في الانتهاء من طبقة الإسفلت النهائيّة بالإضافة إلى أعمال التشجير وكل من مسار المشاة ومسار الدراجات، ومن المُتوقع الانتهاء من الأعمال الخاصّة بالتقاطع خلال الربع الرابع من العام الجاري 2021.

احتياجات السكان

وأكدت الحرص على مُراعاة احتياجات السكان في كل منطقة، حيث يتم خلال فترة تصميم الأعمال دراسة كل منطقة وتحديد احتياجاتها، كما يتم الحرص على استغلال أقصى مساحة ممكنة لعمل مواقف سيارات للسكان مع استطلاع آرائهم قبل بدء تنفيذ العمل، ويتم تغيير التصميم لمُلاءمة احتياجاتهم، وبالفعل قد تمّ تغيير تصميم مجموعة من الشوارع من ضمنها شارع المشعاب الذي يعتبر من الشوارع الحيويّة، وذلك بتعديل مواقف الحافلات وإضافة طريق خدمي جديد بهدف زيادة عدد مواقف السيارات وتنفيذ مسار للدراجات الهوائيّة وزيادة مساحة المسطحات الخضراء وذلك لضمان توفير أفضل الخدمات لمُرتادي الشارع وسكان المنطقة.

متابعة المقاولين

وجددت الهيئة تأكيد حرصها على استخدام الموارد والمال العام بالشكل الأمثل، ومن أهم أولوياتها تحقيق التقدّم في تنفيذ المشاريع حسب الخطط المُقرّرة والجداول الزمنيّة المُحددة التي تواكب خطط التنمية الشاملة وتوجهات الدولة، ووفقًا للمواصفات والمعايير الموضوعة، فتقوم الهيئة بمُتابعة الشركات المُنفذة لإنجاز أعمال المشاريع بأسرع وقت ممكن وتقليل تأثير الأعمال على انسيابية حركة المرور والتأثير على سكان المناطق التي تتضمنها المشاريع.

التحويلات المروريّة

وفيما يخصّ مداخل ومخارج التحويلات المروريّة، أشارت الهيئة إلى أنه من التحديات الأساسية التي تواجه المشروع صعوبة تطبيق التحويلات المروريّة؛ نظرًا لضيق حرم الطريق في أغلب الشوارع وكثافة الحركة المروريّة في هذه المنطقة الهامة، ونودّ التأكيد أن فريق المشروع يقوم بدراسة هذه التحويلات مع الإدارة العامّة للمرور لضمان تقليل أثرها على مُستخدمي الطرق بالمنطقة، كما يقوم فريق المشروع بالتنسيق المُباشر مع السكان لإعلامهم بهذه التحويلات وتنفيذ طلباتهم ومُراعاة الحالات الخاصّة مثل الأفراد من ذوي الاحتياجات الخاصّة أو كبار السن.

وفيما يخصّ وجود مواقف طوليّة وأخرى عرضيّة، يجدر الذكر أنه يتم وضع المواقف العرضية والطولية طبقًا لحرم الطريق المُتاح وطبقًا لاعتبارات السلامة المروريّة والتزامًا بالمعايير التصميميّة المعمول بها.

وبخصوص ما ذكر عن إشارة مدخل معيذر الشمالية على شارع الشيخ جاسم بن علي، أوضحت الهيئة أن الإشارات الموجودة حاليًا هي إشارات مؤقتة، خاصّة التحويلة المروريّة المُنفذة على الشارع، وجارٍ العمل حاليًا على تحويل الدوّار القائم على هذا الشارع إلى تقاطع بإشارات مروريّة دائمة، ما سينعكس بالإيجاب على الحركة المروريّة به، حيث من المُتوقع الانتهاء من هذه الأعمال بنهاية العام الجاري.

شارع الهام

وبشأن شارع الهام، فقد تم تنفيذ حوالي 90% من الأعمال به، وسيتم افتتاحه بالكامل للحركة المروريّة بنهاية العام الجاري؛ نظرًا لارتباط هذا الشارع بدوّار البلاستيك، الذي يجري حاليًا تحويله لتقاطع بإشارات مروريّة وربطه بشارع الهام، وقد طرحت أشغال عقدًا جديدًا لاستكمال أعمال تطوير الجزء الشمالي من شارع الهام بطول إجمالي قدره 4 كلم وذلك لربط منطقة معيذر بمنطقة أبا الحيران والمناطق المُحيطة، ما سيؤدّي إلى زيادة الانسيابية المروريّة وتوفير طرق بديلة لخدمة أهالي هذه المناطق وتقليل زمن الرحلات بين العديد من المواقع بمنطقة معيذر.

وحول ما أثاره السكان بشأن ارتفاع منسوب شارع طوار الحريثي عن مستوى المنازل، أوضحت الهيئة أن الشارع حاليًا قيد التطوير ضمن عدة مشاريع وأن أشغال قد أخذت مناسيب جميع المنازل في الاعتبار أثناء تصميم الشارع، كما تمّ تصميم شبكة تصريف مياه أمطار مُتكاملة جارٍ تنفيذها في كافة المنطقة متضمنة الشارع المذكور.

تطوير مداخل ومخارج معيذر

وحول المُطالبة بإعادة تصميم مداخل ومخارج معيذر، تجدر الإشارة إلى أن هناك عدة مشاريع قائمة في منطقة معيذر، وقد تم الأخذ بالاعتبار عمل تصاميم للمداخل والمخارج، الأمر الذي سيؤدّي إلى انسيابية الحركة المروريّة تدريجيًا بعد الانتهاء من هذه المشاريع.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X