fbpx
كتاب الراية

كلمات من القلب… التكيف البيولوجي والثقافي والنفسي (2-2)

دلالات وجود التكيّف النفسي المعرفي:

– تغذية العقل بالمعلومات الصحيحة حول كورونا.

– فهم لما يحدث وتكيّف مع تضارب المعلومات وتحليلها بشكل منطقي واقعي.

– عدم السماح بتسلل المعلومات غير المُفيدة لفهم وإدراك الفرد حتى لا تؤثر على المجال البيولوجي بظهور أعراض نفسيّة أو جسميّة تزيد من حالة القلق والخوف عنده.

التكيّف النفسي الانفعالي:

هذا المجال من التكيّف مُهم جدًا، ولا يأتي بمعزل عما سبق من مجالات، فهو يساهم بشكل كبير في السيطرة على ردود الفعل تجاه مُتغيّرات كورونا، بمعنى لا يمكن للفرد أن يكتسب التكيّف الانفعالي تجاه الأخبار والمخاوف دون أن يكون لديه زاد من الإدراك والمعرفة والثقافة النفسيّة ينعكس بدوره على المجال الاجتماعي.

دلالات وجود التكيّف الانفعالي:

– تمالك الأعصاب وعدم الغضب بسرعة.

– ردود فعل مُتزنة.

– راحة نفسية.

– إقبال على الحياة.

– مزاج هادئ وعلاقات اجتماعيّة متينة.

بلوغ التكيّف الانفعالي يحتاج إلى تدريب على مهارات مُعينة، لعل أهمها تمالك الغضب، الخوف والتوتر والسيطرة على ردود الفعل، وتعتمد التدريبات في جزء كبير منها على الجانب الديني الروحي للفرد.

5- التكيّف النفسي الأخلاقي

هو جانب روحي ديني مبني على مُعتقد أو دين، إذ يُنظر للجائحة بشكل أكثر عمقًا وتجرّدًا، ويتم استيعاب الموضوع والحكمة منه بمنظور ديني عقائدي حسب درجة إيمان الفرد بالله، فيتجه الفرد لتفسير الأمور والتكيّف معها بعقلانية ووعي أكبر.

دلالات وجود التكيّف الأخلاقي:

– إحساس بالرضا والسكينة الداخلية.

– توكيل أمر الوباء إلى الله وعدم الخوض في نقاش المُستجدات والأخبار.

– المواظبة على مناسك معينة بهدف التحصّن من الوباء.

– التحدّث عن القناعات العقائدية المُكتسبة من تجربة كورونا.

بطاقة إرشادية:

التكيّف النفسي بتوازن الجوانب الخمسة يُساهم في صحة نفسيّة وتقبّل الجديد وأي تغيير أو خلل قد يوثر على تكيفك النفسي.

[email protected]

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X