fbpx
المحليات
بمشاركة 400 من مسؤولي ومشرفي الصحة والسلامة المهنية بالشركات

«الصحة» تعزز الوعي الوقائي من الإجهاد الحراري

أهمية اتخاذ التدابير لوقاية العاملين من الإجهاد الحراري

د. محمد الحجاج: سلامة العاملين تتصدر أولويات الاستراتيجية الوطنية للصحة

الدوحة – قنا:

نظمت وزارة الصحة العامّة عددًا من ورش العمل عن الوقاية من الإجهاد الحراري، بمُشاركة 400 من مسؤولي ومُشرفي الصحة والسلامة المهنيّة بالشركات، بالإضافة إلى عدد من الأطباء والممرضين والمُثقفين الصحيين المعنيين، وذلك من خلال تقنيات الاتصال عن بُعد.

وتأتي ورش العمل ضمن برنامج «الإجهاد الحراري» الذي بدأ تنفيذه بداية شهر مايو الماضي تحت شعار «احمِ نفسك»، ويهدف إلى تعزيز الوعي لدى مسؤولي الصحة والسلامة المهنيّة بالشركات حول أهمية اتخاذ التدابير اللازمة لوقاية العاملين من إصابات الإجهاد الحراري، وذلك ضمن الإجراءات الوقائيّة المُتبعة في دولة قطر لحماية العمال، نظرًا لكون الإجهاد الحراري أحد العوامل المؤثرة على سلامة العمّال بالأماكن المكشوفة خلال فصل الصيف.

وأوضح الدكتور محمد علي الحجاج، رئيس قسم الصحة المهنيّة في وزارة الصحة العامّة، أن الوزارة تولي اهتمامًا كبيرًا بصحة وسلامة العاملين، حيث تمّ إدراجها ضمن أولويات الاستراتيجية الوطنيّة للصحة 2018-2022 واستراتيجية قطر للصحة العامة 2017-2022 لجعل أماكن العمل خالية من الأمراض والإصابات والوفيات بسبب العمل.

وأكد على الدور الهام لأصحاب العمل في توفير التوعية والتدريب اللازمين للعاملين لديهم حول الإجهاد الحراري وكيفية الوقاية منه والإسعافات الأوليّة اللازمة، إلى جانب اتخاذ الإجراءات اللازمة لحماية العاملين من الإجهاد الحراري مثل تخصيص فترات للراحة وتوفير المياه بشكل دائم وأماكن مُظللة.

وأشار الدكتور الحجاج إلى أن قرار وزير التنمية الإدارية والعمل والشؤون الاجتماعيّة رقم «17» لسنة 2021، بشأن الاحتياطات اللازمة لحماية العمّال من الإجهاد الحراري في مواقع العمل المكشوفة خلال فترة الصيف، حدّد ساعات العمل للأعمال التي تؤدّى تحت الشمس أو أماكن العمل المكشوفة وفي غير أماكن العمل المُظللة والمزوّدة بالتهوية، خلال المدة من 1 يونيو إلى 15 سبتمبر من كل عام، بحيث لا يجوز مباشرة العمل في الفترة من الساعة العاشرة صباحًا وحتى الساعة الثالثة والنصف عصرًا.

وأكد على أهمية تطبيق «التأقلم أثناء العمل» من خلال إدخال العامل للعمل في الأماكن الحارة بشكل تدريجي بحيث لا تزيد نسبة العمل على 20% من مدة العمل اليومي خلال ارتفاع الحرارة «خارج الأوقات المحظور العمل فيها» وذلك لتحسين قدرة الفرد على تحمّل درجة الحرارة سواء أكان عاملًا جديدًا أو عاملًا سابقًا، وتُضاف نسبة التأقلم تدريجيًا حتى يعتاد العامل على العمل في أوقات الحرارة.

وحاضر في ورش العمل عددٌ من المُختصين في وزارة الصحة العامّة ومؤسسة حمد الطبيّة والخدمات الطبية في قطر للبترول، وتناولت المُحاضرات عددًا من الموضوعات الهامة عن الإجهاد الحراري وأعراضه، وكيفية الوقاية منه، والإسعافات الأوليّة التي يجب تقديمها للمُصابين وكيفية إجراء قياسات لدرجة حرارة الجو والرطوبة في أماكن العمل، بالإضافة إلى أهمية وقاية العين من أشعة الشمس، كما تضمنت المُحاضرات عروضًا لعدد من الأفلام التوعويّة.

يذكر أن وزارة الصحة العامّة تكثف التوعية حول الإجهاد الحراري بهدف تقليل الإصابات الناتجة عن ارتفاع درجات الحرارة بين العمال لحمايتهم من الأمراض والإصابات المهنيّة، وذلك من خلال إصدار لوائح استرشادية وتوصيات ومواد توعويّة أخرى عن الإجهاد الحراري وبلغات مُختلفة يتم نشرها في موقع وزارة الصحة العامّة الإلكتروني ووسائل التواصل الاجتماعي لتوصيل التوعية لأكبر شريحة من المُجتمع لا سيما شريحة العمّال.

كما يقوم فريق من وزارة الصحة العامّة بحملات توعويّة ميدانيّة لمواقع العمل لتقديم التوعية للعمّال عن الإجهاد الحراري وكيفية الوقاية منه.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X