fbpx
المحليات
يخدم 591 قسيمة سكنية لأراضي المواطنين

الراية ترصد تطوير البنية التحتية بأم صلال محمد

المهندس علي اليافعي: تنفيذ حفريات بأعماق تصل إلى 30 مترًا تحت الأرض

شبكة طرق بطول 24 كيلومترًا مزودة بعناصر السلامة المرورية

شبكة صرف مياه سطحية وجوفية بطول 54 كيلومترًا

شبكة مياه معالجة بطول 15.8 كيلومتر لخدمة المناطق الخضراء المستقبلية

تقسيم المشروع إلى أربع مراحل والعمل بها يجري بشكل متواز

الدوحة – نشأت أمين:

أكد المهندس علي اليافعي مدير مشروع تطوير الطرق والبنية التحتية في أم صلال محمد «الحزمة الأولى» أن العمل يجري على قدم وساق حاليًا من أجل إنجاز أعمال إنشاء شبكة تصريف مياه الأمطار والمياه الجوفية وشبكة الصرف الصحي بالمشروع.

المهندس علي اليافعي

وقال المهندس علي اليافعي مدير المشروع في إدارة مشروعات الطرق بالهيئة العامة للأشغال «أشغال» في تصريحات خاصة لـ الراية خلال جولة ميدانية بأرض المشروع بأن الهيئة تواصل تنفيذ أعمال مشروع لتطوير الطرق والبنية التحتية في أم صلال محمد، والذي يندرج ضمن خطة هيئة الأشغال العامة لتطوير الطرق والبنية التحتية لخدمة القسائم والأراضي السكنية للمواطنين في مناطق مختلفة في الدولة. وأوضح أن «أشغال» تواصل تنفيذ أعمال التطوير التي بدأ العمل بها في الربع الرابع من العام الماضي 2020 لافتًا إلى أنه سيتم خلال المشروع إنشاء بنية تحتية متكاملة توفر خدمات متطورة وشبكة شوارع داخلية من شأنها تعزيز انسيابية الحركة المرورية وتوفير الربط مع المرافق العامة بالمنطقة.

ولفت إلى أن المشروع يقع في منطقة أم صلال محمد، جنوب طريق المزروعة حيث يحدّه شرقًا طريق الشمال وجنوبًا طريق الخيسة وقد بدأ العمل به في الربع الأخير من العام الماضي ويجري تنفيذه على أربع مراحل.

خدمة 591 قسيمة

وحول خصائص المشروع أوضح المهندس علي اليافعي، أن المشروع سيخدم عند اكتماله حوالي 591 قسيمة سكنية لأراضي المواطنين في منطقة أم صلال محمد، كما أنه يهدف إلى تحقيق تحسينات واسعة في المنطقة من خلال إعادة تأهيل الطرق المحلية والداخلية القائمة وتحويلها إلى طرق متطورة، إلى جانب رفع مستوى السلامة المرورية عليها لتواكب النمو السكاني المتزايد في المنطقة، حيث يتضمن المشروع تطوير وإنشاء شبكة طرق بطول 24 كيلومترًا مع توفير عناصر السلامة المرورية من أنظمة وأعمدة إنارة للشوارع، ولوحات إرشادية وعلامات الطريق، إلى جانب توفير 4310 مواقف مخصصة للسيارات.

  • شبكة مياه صالحة للشرب بطول 10 كيلومترات و4310 مواقف للسيارات

وأفاد مدير المشروع بأنه سيتم ضمن نطاق المشروع أيضًا إنشاء شبكة صرف مياه سطحية وجوفية بطول 54 كيلومترًا وربطها بشبكة صرف المياه السطحية الرئيسية بهدف التقليل من تجمع المياه خلال موسم الأمطار، وإنشاء شبكة مياه معالجة بطول 15.8 كيلومتر لتخدم المناطق الخضراء المستقبلية، إلى جانب إنشاء شبكة مياه صالحة للشرب بطول 10 كيلومترات. لافتًا إلى أنه سيتم أيضًا إنشاء وتمديد أنابيب صرف صحي جديدة وربطها بشبكة الصرف الصحي الرئيسية بهدف تطوير المنطقة وإلغاء استخدام خزانات الصرف الخاصة بالمنازل.

مصنعان محليان

ونوه اليافعي بأنه من المخطط الاعتماد على مواد ومصنعين محليين في أغلب أعمال المشروع، حيث سيتم الاعتماد على المصادر المحلية القطرية لتوريد مواد وعناصر مثل الجابرو وأعمدة ومصابيح إنارة الشوارع واللوحات الإرشادية وأنابيب الصرف الصحي وأنابيب تصريف مياه الأمطار وطبقات الإسفلت والمناهل مسبقة الصنع بالإضافة إلى الخرسانة وحديد التسليح.

  • حواجز خرسانية بمناطق الحفر حفاظًا على سلامة وأمن السكان

مفيدًا بأنه من المستهدف أن تصل نسبة المكون المحلي 85% من أعمال المشروع، وذلك في سياق دعم هيئة الأشغال العامة للمصنعين المحليين ومبادرة تأهيل التي أطلقتها الهيئة عام 2017 وتقوم بتنفيذ المشروع شركة حمد بن خالد للمقاولات (HBK) بتكلفة تقدر بحوالي 616 مليون ريال قطري.

تحديات المشروع

وعن التحديات التي واجهت فريق تنفيذ المشروع أشار المهندس علي اليافعي إلى الطبيعة الصخرية للتربة في المنطقة والتي تتسبب في تأخير إنجاز الأعمال لبعض معدات الحفر ورفع مستوى الضجيج، ما يضطر فريق عمل المشروع إلى تنفيذ الأعمال في ساعات معينة للحفاظ على راحة السكان، إلى جانب احترام الساعات القانونية المخصصة للعمل في فصل الصيف والتي تقتضي ألا يشتغل العمال في الساعات ما بين العاشرة صباحًا إلى الثالثة ظهرًا. وقد أدّى كل ذلك إلى تقليل عدد ساعات العمل يوميًا وإيقاف العمل ممّا يجعل المدة الزمنية لتنفيذ أعمال المشروع تطول نسبيًا.

الآبار العميقة

وأوضح أنه بالإضافة إلى ذلك فإن تنفيذ أعمال حفريات الآبار العميقة الخاصة بشبكات البنية التحتية بالمشروع، تتطلب تنفيذ حفريات على عمق يصل إلى 30 مترًا تحت الأرض ممّا يستوجب رفع إجراءات السلامة لضمان سلامة العمال. كما تستوجب بعض أعمال البنية التحتية التنسيق مع العديد من الجهات الحكومية ومؤسسات الدولة لاستكمال أعمال التطوير.

وفي نفس السياق، أوضح المهندس علي اليافعي أن «أشغال» تقوم بتنفيذ المشاريع في المناطق السكنية لتوفير خدمات للقسائم والمنازل بهذه المناطق، وأن العمل يتطلب التعامل مع الخدمات القائمة وحمايتها أو تحديثها وإضافة خدمات جديدة وتوصيلها بالمنازل، ومع ضيق الطرق في أغلب الشوارع الداخلية التي يصل عرضها إلى 10 أمتار في منطقة أم صلال محمد، يؤخذ بعين الاعتبار إيجاد أفضل توازن ممكن بين توفير مداخل ومواقف للمنازل في حدود الممكن، إلى جانب الحرص دائمًا على وضع حواجز خرسانية تحيط بمناطق الحفر حفاظًا على سلامة وأمن السكان.

أعمال التنفيذ

وأفاد المهندس علي اليافعي بأنه من أجل الحد من آثار أعمال التنفيذ على السكان فقد قامت «أشغال» بتقسيم نطاق المشروع إلى أربع مراحل يتم العمل بها على التوالي وهو ما من شأنه تسريع الانتهاء من أعمال التنفيذ في كل مرحلة حيث يتم تركيز الآلات والمعدات والموارد البشرية للانتهاء من كل مرحلة بشكل سريع، ومن ثم تخفيف أثر الأعمال الإنشائية على السكان بها، إلا أن هذا أيضًا يؤدي لزيادة الفترة الزمنية الإجمالية للمشروع مقارنة بالعمل في كامل مساحة المشروع دفعة واحدة. ومن المخطط أن يتم الانتهاء من تنفيذ كافة أعمال المشروع في الربع الرابع من عام 2024.

تعزيز التواصل

وأكد مدير المشروع أن «أشغال» تحرص على تعزيز التواصل مع سكان المنطقة طوال فترة تنفيذ الأعمال من خلال تعيين مسؤولي علاقات عامة ممن لديهم الخبرة بأعمال التنفيذ وبثقافة البلد، حيث يتم تعيينهم من القطريين أو من مواليد دولة قطر للقيام بالتنسيق المستمر مع السكان والرد على استفساراتهم والقيام بكل ما من شأنه تخفيف أثر الأعمال عليهم.

  • رقم خاص للتواصل مع المواطنين على مدار الساعة والرد على استفساراتهم

ولفت إلى أن الهيئة وضعت رقمًا خاصًا للتواصل وهو 188 الذي يعمل على مدار الساعة ويُمكّن الناس من الاتصال بمركز «أشغال» الذي يستقبل شكاوى المواطنين وطلباتهم واستفساراتهم 24 ساعة كامل أيام الأسبوع حيث يتم الرد عليهم والاستجابة لهم في أسرع وقت ممكن.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X