fbpx
أخبار دولية

ميركل تصف الخسائر بالمخيفة والسيول تصل النمسا

برلين – وكالات:

وصفت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، أمس، الأضرار، التي خلفتها الفيضانات غرب البلاد، بالمخيفة. وتعهدت بتقديم الدولة مساعدات لإعادة الإعمار. هذا، وقد وصلت السيول إلى النمسا الجارة الجنوبية لألمانيا. حيث اجتاحت المياه بلدة هالين القريبة من الحدود مع ألمانيا عندما فاض نهر سالزاك، ولم ترد أنباء عن وقوع إصابات. وقالت ميركل -في مؤتمر صحفي لها عقب زيارة قامت بها لإحدى القرى المتضررة- إنها صدمت جراء حجم هذه الأضرار، وقالت لسكان بلدة أديناو الصغيرة في ولاية راينلاند بالاتينات «إنه لأمر مروع.. تعجز الكلمات عن وصف الدمار الذي حدث».

وشددت على أن الحكومة الفيدرالية ستعمل جنبًا إلى جنب مع الولايات لإصلاح ما خلفته الفيضانات من خسائر، وقال وزير المالية أولاف شولتس لصحيفة «بيلد آم زونتاغ» الأسبوعية إن الحكومة الفيدرالية ستخصص أكثر من 300 مليون يورو (354 مليون دولار) للإغاثة الفورية، ومليارات اليوروهات لإصلاح المنازل والشوارع والجسور المنهارة. ومن المتوقع أن تصادق الحكومة الفيدرالية على موازنة عاجلة الخميس المقبل لمواجهة أضرار الفيضانات، ويتوقع الجميع أن تكون الأضرار كبيرة وسيكون على الحكومة تعويض المتضررين. وقد دعت المستشارة إلى الإسراع في مكافحة التغيّر المناخي، قائلة إن الأضرار الناجمة عن الظواهر الجوية القصوى «أكبر مما كانت عليه في الماضي». إلى ذلك تسببت أمطار غزيرة في حدوث فيضانات، وفيضان

أنهار في شمال وجنوب إيطاليا، وفي صقلية، ذكرت خدمات الطوارئ في مدينة «باليرمو» والمنطقة حولها أنه تم استدعاؤها مئات المرات بعد الأمطار الغزيرة. أضافت خدمات الطوارئ أنه تم استدعاء فرقة الإطفاء بسبب الفيضانات والأضرار الناجمة عن المياه، على الرغم من أنه لم ترد أنباء عن حدوث أضرار خطيرة. وفي إقليم «ساوث تيرول» شمال إيطاليا، سجل خبراء الأرصاد الجوية هطول أمطار غزيرة في الساعات الـ 24 الماضية، طبقًا لبيانات صادرة عن مكتب الأرصاد الجوية. وفي بلجيكا المجاورة لألمانيا، أعلنت السلطات أن اليوم الاثنين يوم حداد وطني بعد مقتل 27 جرّاء الفيضانات، وبدأت مستويات المياه في الانحسار، وشرعت السلطات في إجراء عمليات التنظيف وإزالة العوائق.

وقد أُرسلت قوات من الجيش إلى بلدة بيبينستر الشرقية للبحث عن المزيد من الضحايا بعد انهيار حوالي 10 منازل، وقال مركز الأزمات الوطني: ما يزال هناك 103 أشخاص «فُقدوا أو لا يمكن الوصول إليهم». وانقطعت الكهرباء عن عشرات الآلاف من الأشخاص، وقالت السلطات إن ثمة مخاوف تتعلق بإمدادات مياه الشرب النظيفة.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X