fbpx
أخبار عربية
قدم التهنئة بحلول العيد.. سفير جمهورية الصين الشعبية:

عشت ملامح الفرحة بعيد الأضحى في قطر

قطر سيطرت على الجائحة وأصبحت من أعلى 10 دول من حيث التطعيم

الدوحة – الراية:

قدّم سعادة سفير جمهورية الصين الشعبيّة لدى دولة قطر تشو جيان التهنئة بحلول عيد الأضحى المُبارك، وقال سعادته: بمناسبة حلول عيد الأضحى المُبارك، يطيب لي نيابة عن الصين حكومة وشعبًا، أن أرفع أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير دولة قطر، وصاحب السمو الأمير الوالد الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني، وسمو الشيخ عبد الله بن حمد آل ثاني نائب الأمير، والشعب القطري الشقيق وجميع المُسلمين الموجودين في قطر.وأضاف: إن عيد الأضحى من أهم الأعياد لدين الإسلام. ولم يمضِ وقت طويل على وصولي إلى قطر في عام 2019 حتى استقبلت عيد الأضحى، وشهدت ملامح الفرحة للاحتفاء بالعيد، حيث كان أهل قطر يزورون الأقرباء والأصدقاء ويتبادلون التهاني والتمنيات، ما ترك لي ذكريات جميلة. وعيد الأضحى هذا هو ثالث عيد أضحى أقضيه في قطر، وأصبح لي فهم أعمق له جراء الموجات المتعاقبة لجائحة «كوفيد-19».وأشار إلى أن عيد الأضحى، عيد يدعو إلى روح العطاء. ما يسرّني أنه بفضل القيادة السديدة لحضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، سيطرت قطر على الجائحة بشكل فعال، وأصبحت من بين أعلى 10 دول في العالم من حيث معدّل التطعيم، وقد عادت الحيوية إلى المشهد الاقتصادي والاجتماعي. لا يمكن تحقيق هذه الإنجازات لو لم يكن دعم جميع أفراد المجتمع وتعاونهم مع التدابير الاحترازية للحكومة، الأمر الذي يعد خير تجسيد لروح العطاء لدين الإسلام. أدعو الجميع إلى مواصلة الالتزام بإرشادات ونصائح الحكومة والخبراء، بما يساهم في تحقيق النصر النهائي على الجائحة.

وأوضح سعادته: كانت الصين وقطر حكومة وشعبًا تتساندان وتتكاتفان في السراء والضراء في المعركة المشتركة ضد الجائحة، ما رفع الصداقة التقليدية بين البلدين إلى مستوى جديد، وعزز التعاون العملي البيني رغم تداعيات الجائحة، إذ أصبحت الصين أكبر شريك تجاري لقطر في السنة الماضية والربع الأول من السنة الجارية، الأمر الذي فتح أفضل حقبة للتطور الكبير للعلاقات الثنائية. قبل فترة وجيزة، احتفلت الصين بالذكرى المئوية لتأسيس الحزب الشيوعي الصيني. نحرص على العمل كتفًا بكتف مع قطر الصديقة وتجاوز كل الصعوبات لفتح مسيرة التنمية والنهضة الجديدة لكل من البلدين، وكتابة فصل جديد للتعاون والصداقة بينهما، بما يعود بمزيد من الخير على بلدينا وشعبينا بشكل ملموس.

وبيّن سعادته: يشارك المسلمون الصينيون البالغ عددهم 23 مليون شخص، من بينهم مسلمو شينجيانغ، إخوتهم في قطر والعالم الاحتفاء بالعيد المبارك. وفي يوم العيد، يصلي مسلمو شينجيانغ العيد في المساجد ويتلون القرآن، ويدعون الأصدقاء والأقرباء إلى منازلهم التي تسودها أجواء العيد.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X