fbpx
فنون وثقافة

«مرقاة قطر» تواصل جولات الخطب النقدية

الدوحة – قنا:

نظم الملتقى القطري للمؤلفين الجلسة السادسة عشرة من الجولات النقدية الخطابية الخاصّة بمبادرة «مرقاة قطر للخطابة»، التي تأتي ضمن فعاليات الدوحة عاصمة الثقافة في العالم الإسلامي لعام 2021، وذلك عبر قناته الرسمية على اليوتيوب.

وخصصت الجلسة التي قدّمها محمد الشبراوي للجولة الرابعة من الخطب النقدية، حيث بدأت بخطبة قس بن ساعدة الإيادي، وقدمتها الأستاذة لمى ساحوري. وأوضح الشبراوي أن تكرار الخطبة في كل جلسة هو أمر مقصود بهدف التأكيد على ما يدعى بالكثافة الحسية، فكلما سمعت الخطبة أكثر أدركتها جيدًا، وتمعنت فيها، وكذلك بهدف أن يتعلق الجمهور باللغة التراثية، خاصة إذا كانت لغة الأجداد، وعظماء اللغة الأجلاء.

وقدم كلمة المرقاة الشيخ شقر الشهواني، إذ قال: «إنّ من براعة الخطبة والخطيب أن ينتبه إلى الزمان الذي يتحدث فيه، وينتبه إلى المكان الذي يتحدث من خلاله، ويتحدث فيه كذلك، ونرى ذلك جليًا في خطبة قس بن ساعدة، حينما نعلم أنها قيلت في زمن محدّد ومكان محدّد».

من جانبها قدمت الدكتورة رانيا مصطفى خطبة نموذجية بعنوان «عرفة»، وتحدثت عن سبب تسميتها، وفضلها وفضائلها، أما الخطبة النقدية الثانية فقدمتها حفصة الركراك حول خطبة «عرفة»، وحكمت تلك الخطبة الأستاذة رشا صلاح، التي قالت: إن حفصة حللت الخطاب بشكل شامل تخللته لغة واضحة ويسيرة، وتنوّعت في مفرداتها اللغوية، وهو ما جعلني أستمتع، والصوت واضح وسليم، ويفضل أن يكون هناك تنويع في طبقات الصوت بشكل أكثر. وفي فقرة اللغة العربية وجبر العثرات اللغوية، تحدث الأستاذ محمد علي بحري منسق اللغة العربية في معهد دراسات الترجمة التابع لكلية العلوم الإنسانية والاجتماعية بجامعة حمد بن خليفة، مُستعرضًا ومقيّمًا للمتسابقين في الجلسة، كما قدم بعض الملاحظات.

وفي نهاية الجلسة قام الأستاذ صالح غريب والدكتور أحمد الجنابي المُشرف العام على مرقاة قطر للخطابة بالإعلان عن الفائزين في هذه الجولة، وقد حصدت المركز الأول المُتسابقة حفصة الركراك، والمركز الثاني كان من نصيب المُتسابق محمد الحافظ.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X