fbpx
كتاب الراية

حبر مسكوب.. حقيبة سفر في سكة سفر

حاول أن تعيش تجربة سفر حقيقية باكتشاف طبيعة الدولة بنفسك

طالما أن الكل قد حزم حقائب السفر، وأصبحت الدوحة خاوية إلا من أصحاب الجيوب الخاوية ! فأعتقد أن مقالتي ليس لها داعٍ، لأنني كنت ببساطة سأتحدّث عن حقيبة السفر ! ومع ذلك سأواصل الكتابة مهما حدث طالما أنني ملتزم مع القرّاء بموعد أسبوعي.

سؤال هل يوجد لي قرّاء أصلًا ؟.. الشاهد عزيزي القارئ أنه يجب عليك الحرص في كل سفرة تسافر فيها إلى بلد معين أن تصطحب معك حقيبة سفر فارغة! لا يهم إن كانت «سامسونايت» أو مصنوعة من الخيش، الذي يهم أن يكون معك شيء تستطيع أن تضع فيه كل شيء.

قم مع أول يوم لك في السفر في هذه الدولة بملء الحقيبة الفارغة بكل ما تراه من ثقافات، وتقاليد، وفنون، وعادات، وأفكار، وتاريخ، وحتى مأكولات، بشرط أن تكون تخلصت مُسبقًا من كل الأفكار المسبقة عن هذه الدولة، وشعبها، وكل ما سمعته من مجتمعك أو المدرسة أو من خطيب الجمعة، أو قرأته في كتاب ما ! وحاول أن تعيش تجربة سفر حقيقية بأن تكتشف طبيعة هذه الدولة بنفسك وأن تقرأ الحقيقة، حاول أن تتعايش معهم بحيث تكون قريبًا منهم تتحدّث بلغتهم تمارس حياتهم تتذوق أكلهم، لا تسافر إلى دول بعيدة وتقول اشتقت إلى «المجبوس»!

انسَ فكرة أنك أفضل منهم، نحن شعوب خلقت لكي تتعارف.

عليك أن تكتشف ذاتك من جديد، تكتشف أشياء أنت مغيّب عنها بفعل فاعل، وقتها ستنجح في أن تملأ حقيبتك بالكثير من الأشياء وقد تحتاج وقتها إلى أكثر من حقيبة! واحذر وقتها من الوزن الزائد إلا إذا كنت من أصحاب الدرجة الأولى!!

تذكر أن الفتوحات الإسلامية لم تخلق حضارة في تلك الدول، لكن كانت لهم حضارتهم، وجاء الإسلام لكي يبني على ما هو موجود، حتى الغرب استفاد من هذه الحضارة وطوّرها بل إنه زاد عليها، لا تقف على حدود الماضي، لكن انظر للمستقبل بعقل مُتفتح، فنحن يكمل بعضنا الآخر.

عندما تنجح في أن تملأ حقيبتك الفارغة بكل ما هو نافع ومفيد من تجارب الآخرين فسوف تعود بتجربة سفر حقيقية، وحاول أن تهدي أقاربك وأصحابك من هدايا هذه الحقيبة على سبيل الصوغة.

في السابق نقول رافقتكم السلامة، أما اليوم فسنقول رافقكم «صقر».

[email protected]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X