fbpx
المحليات
حذرت من مغبة الإفراط فيها خلال العيد.. الرعاية الصحية:

الاعتدال في تناول اللحوم والحلويات وقاية من الأمراض

الكبد غنية بالحديد المفيد لعلاج فقر الدم

اللحوم غنية بالبروتينات لكنها تفتقر إلى مضادات الأكسدة

الإفراط في اللحوم يؤثر في وظائف الكلى ويزيد الحصوات وآلام المفاصل

المشروبات الغازية والعصائر المحلاة أضرارها كبيرة

تجنب تناول الحلويات بعد الوجبات الرئيسية مباشرة

أخطار صحية للإفراط في اللحوم الحمراء واللحوم المصنعة

الدوحة  الراية:

حذّرت الرعاية الصحية الأولية من الإفراط في تناول بعض الوجبات والأغذية خلال عيد الأضحى المُبارك لتفادي المشاكل الصحيّة التي قد تفسد فرحة العيد، وقالت موضي حمد الهاجري، مديرة التغذية العلاجية في مؤسسة الرعاية الصحية الأوليّة: إن هناك فوائد للحوم الحمراء والكبد لما تحتويه من البروتين الذي يدخل في بناء عضلات الجسم ويلعب دورًا هامًا في الوظائف الحيوية للجسم حال تناولها بكميات مُناسبة.

وأشارت إلى أن اللحوم والكبد من مسببات ارتفاع مستوى الحديد في الدم، ومنها ارتفاع مستوى الدم (هيموجلوبين)، لذا تنصح المُصابين بأمراض فقر الدم بالإكثار من أكل الكبد لاحتوائها على كميه عالية من الحديد. كما أنها تحتوي على الأحماض الأمينية (لبنات بناء البروتين) وتُساعد في إنتاج وإصلاح الخلايا وزيادة كتلة الجسم العضلية وتقوية العضلات.

وأضافت: إن من الأمور المفيدة عند تناول اللحوم والكبد أنها تحتوي على الفيتامينات والمعادن الأساسية مثل فيتامين ب 12 الذي يساعد في تقويه الخلايا العصبية وتكوين الكريات الحمراء، وفيتامين «د» وهو بدوره يساعد على تقوية الشعر والجلد والعضلات، أيضًا لا نغفل وجود الفوسفور الذي يساعد على بناء العظام والأسنان، وغنية أيضًا بمادة الزنك المهمة في تقوية جهاز المناعة ومُحاربة العدوى.

مخاطر

وعلى الرغم من أن اللحوم تعتبر مصدرًا غنيًا بالبروتينات، إلا أن مديرة التغذية العلاجية بمؤسسة الرعاية الصحية الأولية ترى أن الإفراط في تناولها يحمل العديد من المخاطر لصحة الإنسان، لا سيما أنه جرت العادات في المجتمعات الإسلامية وفي كثير من الدول العربية على تناول الأضحية واستهلاك اللحوم بشكل كبير خلال أيام عيد الأضحى دون أن نعلم أن هذه اللحوم مثل لحم الخروف تحتوي على نسب عالية من الدهون المشبعة والكوليسترول، حيث يشكل عامل خطر للإصابة بأمراض القلب والشرايين، وذلك بحسب ما أشارت له العديد من الدراسات، كما أنها تزيد احتمالية مقاومة الأنسولين وينتج عنه ارتفاع في سكر الدم، كما أنه يسبب صعوبة الهضم والإصابة بالإمساك، ولهذا ننصح دائمًا بتناول الألياف (السلطة) مع الوجبات الرئيسية.

اللحوم ومضادات الأكسدة

وأشارت إلى أن اللحوم تفتقر إلى مضادات الأكسدة، ما يجعلها تزيد نسبة الإصابة بالالتهابات، ومن هنا تعتبر اللحوم المرتفعة بالدهون المشبعة والكوليسترول عامل خطر للإصابة بأمراض القلب، وذلك بحسب ما أشارت له العديد من الدراسات. كذلك أثبتت بعض الدراسات التي قامت بها منظمة الغذاء الأمريكية بالتعاون مع جمعية السرطان الأمريكية أن بعض أنواع سرطان القولون والمستقيم والبروستاتا ترتبط ارتباطًا وثيقًا بزيادة تناول اللحوم الحمراء واللحوم الحمراء المُصنَّعة، وهي اللحوم التي تعرضت للتمليح، والمعالجة، والتخمير، والتدخين، وغيرها من عمليات التصنيع لتحسين النكهة والحفاظ عليها. كما أن تناول اللحوم قد يزيد من الأعراض الروماتيزمية مثل آلام المفاصل لاحتوائها على حمض اليوريك، كذلك الارتفاع في وظائف الكلى، وقد يسبب حصوات الكلى، ما يُعرض الجسم للجفاف لحاجته للسوائل لتصريف فائض حمض اليوريك.

مضار الحلويات والسكريات

وعن مضار حلويات العيد وما هي الكمية المناسبة لتناولها بلا أضرار، قالت: قد يؤدّي الإفراط في تناول الحلويات والسكريات إلى إرباك الجهاز الهضمي وتلبكات معوية مصاحبة بإسهال شديد، ولأن الحلويات تحتوي على سعرات حرارية عالية وتحتاج لمجهود بدني كبير لحرقها، خاصة أن أي فائض عن احتياج الجسم يتم تخزينه على هيئة دهون، لذلك من الأفضل عدم تناوله عقب الوجبة الرئيسية أو يكون تناوله بعد 4 ساعات حتى تكون المعدة قد قامت بهضم ما تناولته وتصبح على استعداد لإدخال وجبة أخرى بها والاستفادة منها.

أصحاب الأمراض المزمنة

وبشأن أصحاب الأمراض المزمنة، قالت: إنه من الضروري مراعاة الأشخاص المصابين بالأمراض المزمنة من نفس الأسرة بإعداد بعض الأصناف اللي تتناسب مع مرضهم وحميتهم الغذائية، وكذلك مراعاة الضيوف والزوّار وعدم إلزامهم بتناول كافة الأصناف المنوعة في المائدة. ومن الممكن الاستغناء عن إحدى الوجبات الخفيفة أو تقليل كمية النشويات في الوجبات الرئيسية لتعويض الطاقة المُكتسبة من الحلويات، ويمكن أخذ قطعة صغيرة أو كمية قليلة على أن تكون مرة واحدة في الأسبوع.

بالنسبة لمخاطر الإفراط في الحلويات على المدى البعيد، فهي تسبب السمنة وتزيد احتمالية الإصابة بالسكري، وتسبب ارتفاع الكوليسترول والدهون في الدم، وبالتالي تزيد نسبة الإصابة بأمراض القلب والشرايين.

تفادي التسمم الغذائي

وحول النصائح التي يمكن أن تقدّمها للأطفال لتجنب الإعياء في العيد، قالت: إننا ننصح الأطفال بتجنب تناول الطعام في الخارج والاعتماد على الطعام المحضر في المنزل، وأهمية التركيز على الأطعمة الصحية الطازجة لتفادي حالات التسمم الغذائي، كما ينصح بتناول الخضراوات والفاكهة بشكل مُستمر لما فيها من فيتامينات ومعادن، التي بدورها تقوّي الجهاز المناعي.

ودعت الآباء إلى ضرورة عدم ترك ضيافة العيد أمام أنظار الأطفال طوال الوقت حتى لا يسرفوا في تناول الحلويات، ما قد يغنيهم عن تناول الوجبات الرئيسية، كما نرجو منهم اتباع عادات غذائية صحية ليكونوا قدوة لأبنائهم.

غذاء متنوع ومتوازن

وحول ما يمكن تقديمه من نصائح عامة من أجل الحفاظ واتباع نظام غذائي صحي متوازن، قالت: إن الحفاظ على توازن السعرات الحرارية مع مرور الوقت مهم للحفاظ على الوزن الصحي، ويتطلب موازنة في تناول السعرات الحرارية حسب احتياجات الجسم، مثل أن يقلل العديد من الأفراد من استهلاكهم النموذجي للسعرات الحرارية باتباع تقسيم الطبق الصحي بأن يكون ربع الطبق من النشويات مثل الأرز والخبز والمعكرونة، وربع للبروتينات مثل اللحم والدجاج والسمك، ونصفه للسلطة أو الخضار. كذلك استبدال الحبوب مثل الأرز والخبز الأبيض والكورن فليكس بالحبوب الكاملة مثل الخبز الأسمر والأرز الأسمر والشوفان.

المشروبات الغازية والطاقة

وقالت موضي حمد الهاجري، مديرة قسم التغذية العلاجية بمؤسسة الرعاية الصحية الأولية: إننا ننصح مرضى السكري والضغط بالاستمرار في اتباع التعليمات الطبيّة والغذائيّة لتجنب حالات الإعياء خلال أيام العيد، كما ننبه بعدم الإفراط في تناول اللحوم والحلويات خلال هذه المدة، وإن كان لا بد من الأكل فعلينا الحذر من تجاوز الحصة المسموح بها.

وأيضًا الابتعاد عن المشروبات الغازية ومشروبات الطاقة والعصائر المُحلاة نتيجة احتوائها على سعرات حرارية عالية، فهي تعتبر المفتاح الذي يؤدّي إلى السمنة وزيادة الوزن، حيث يعتقد البعض أن المشروبات الغازية تساعد في عملية الهضم، وهي فعليًا على النقيض تستهلك بدلًا من الأطعمة الغنية ولا يتم الاستفادة من العناصر الغذائية الأساسية عند تناول الوجبات الرئيسية، كذلك تجنب شرب القهوة والشاي مع الطعام أو بعده مباشرة، كونه يؤثر على عملية امتصاص العناصر الغذائيّة.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X