fbpx
المحليات
أحمد اليافعي رئيس قسم الإرشاد بإدارة الشؤون الزراعية لـ الراية:

50 طنًا حصيلة مبيعات مهرجان الرطب خلال 6 أيام

المهرجان فتح أبوابه أمس بعد إغلاقه أول أيام العيد

ارتفاع المبيعات إلى 9,5 طن يوميًا بدلًا من 8,5

الدوحة – نشأت أمين:

أكد السيد أحمد اليافعي، رئيس قسم الإرشاد والخدمات الزراعيّة بإدارة الشؤون الزراعية بوزارة البلدية والبيئة، أن إجمالي حجم المبيعات في مهرجان الرطب المحلي المقام حاليًا بسوق واقف بلغ حتى الآن 50 طنًا خلال 6 أيام، لافتًا إلى تزايد الإقبال من جانب المُتسوّقين.

وقال اليافعي لـ الراية: حجم المبيعات في اليوم الأول من انطلاق المهرجان كان في حدود 8700 كيلو جرام وتزايد ليصل إلى نحو 9500 كيلو جرام يوميًا، ما يعكس الإقبال المُتزايد من جانب المواطنين والمُقيمين على الشراء من المهرجان.

وأضاف: يعتبر الخلاص الأكثر مبيعًا خلال الأيام الماضية ومن ثم الشيشي ويليه الخنيزي والبرحي، وبسبب الإقبال الكبير تم توجيه المزارع إلى زيادة كميات الأصناف المعروضة لتتماشى مع حجم الإقبال، حيث سيشهد المهرجان خلال الأيام القادمة كميات معروضة أكبر في ظل الإقبال الكبير على الشراء.

وأوضح رئيس قسم الإرشاد والخدمات الزراعيّة بإدارة الشؤون الزراعية بوزارة البلدية والبيئة أن أبواب المهرجان كانت مغلقة في أول أيام العيد، وعاود المهرجان فتح أبوابه مجددًا أمس أمام المُتسوّقين كالمعتاد من الساعة الرابعة عصرًا وحتى العاشرة مساءً يوميًا، وذلك حتى الثلاثين من شهر يوليو الجاري.

ونوّه بمشاركة 80 مزرعة في مهرجان هذا العام وهو يعتبر أكبر عدد من المشاركات على مدار جميع النسخ السابقة من المهرجان، مشيرًا إلى أن هناك تنوعًا لافتًا في أنواع الرطب من جانب المزارع المُشاركة، مضيفًا: إن قسم الإرشاد يقدّم لأصحاب المزارع الإرشادات اللازمة التي تساعدهم في الحفاظ على محصول الرطب.

ويهدف مهرجان الرطب المحلي إلى تحسين التسويق المحلي للمنتجات الزراعية القطرية، إيمانًا من وزارة البلدية والبيئة بأهمية التسويق في تحسين جودة الإنتاج الزراعي وتقليل الفاقد، بما يخلق الطلب المتزايد عليها، ويساهم في تحفيز المزارع على استخدام التكنولوجيا الحديثة المُتطوّرة في المجال الزراعي وبما يعمل على زيادة ورفع جودة الإنتاج.

وقد حددت اللجنة المُنظمة للمهرجان مجموعة من الاشتراطات للرطب المعروضة للبيع منها أن تكون في مرحلة النضج المناسب، وخالية من العفن ومن الحشرات الحيّة، بالإضافة إلى عدم وجود رائحة أو طعم غير طبيعي، في حين خضعت عينات من الرطب لفحوص مخبرية تابعة لوزارة الصحة للتأكّد من خلوها من متبقيات المبيدات الكيماوية. ومن أهم الأصناف التي تعرض للبيع من خلال المهرجان هي: الخلاص- الشيشي- الخنيزي- البرحي- بالإضافة إلى الأصناف الأخرى مثل (العراقي- السيلجي- السكري- الصقعي- الزغلول – نبت سيف- اللولو- الهلالي- الرزيزي- الكبكاب). ويتوقع أن يبلغ إنتاج التمور هذا العام 27 ألف طن بمعدل نمو 4% سنويًا، وكان الإنتاج عام 2019 يصل إلى 25 ألف طن بنفس معدل النمو، وبنسبة اكتفاء ذاتي آمن تصل إلى 76% وتصدر بعض الأنواع منها عبر شركة حصاد التي ينتج مصنع نافكو التابع لها العشرات من أنواع وأصناف التمور. هذا بالإضافة إلى توفير عدد من المُنتجات الأخرى للسوق المحلي.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X