fbpx
المحليات
وفرت أغذية حيوية لمئات الآلاف من المحتاجين.. برنامج الأغذية العالمي:

المساعدات القطرية تخفف المأساة الإنسانية في اليمن

تمكنا بفضل تبرعات قطر من توزيع قسائم غذائية في 4 محافظات

20 مليون يمني يواجهون صراعًا يوميًا لتلبية احتياجاتهم الغذائية

الدوحة – وكالات:

أشاد برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة بتوجيه حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، بتخصيص مئة مليون دولار أمريكي دعمًا لجهود البرنامج في اليمن التابع لمنظمة الأمم المتحدة من أجل دعم الأمن الغذائي ودرء المجاعة في اليمن، ومساعدة برامج الأمم المتحدة الإغاثية والإنسانية العاجلة للتخفيف من تفاقم المأساة الإنسانية هناك.

وقال البرنامج العالمي على موقعه الإلكتروني لقد أتاحت المساهمة القطرية السخية لبرنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة تقديم مساعدات غذائية حيوية لمئات الآلاف من اليمنيين في عموم اليمن. وأضاف: «مكن الدعم القطري برنامج الأغذية العالمي من توزيع قسائم غذائية على مدى شهرين للعائلات في أربع محافظات – لحج والجوف وذمار وتعز. وتسمح قسيمة السلع من برنامج الأغذية العالمي للأسر بالحصول على الأطعمة الأساسية من منافذ البيع بالتجزئة المحلية بالتعاون مع التجار المحليين».

وقال ممثل برنامج الأغذية العالمي في اليمن لوران بوكيرا: «يعمل برنامج الأغذية العالمي بلا كلل في اليمن لتزويد الملايين بالمساعدات الغذائية الحيوية».

وأضاف: «نحتاج أيضًا إلى دعم الاقتصاد المحلي حتى نتمكن من المساعدة في وضع اليمن على طريق الانتعاش». «إن استمرار دعم المانحين مثل قطر ضروري لضمان عدم جوع أي طفل أو امرأة أو رجل في اليمن. ويدعم برنامج الأغذية العالمي أكثر من 11 مليون شخص كل شهر بالمساعدات الغذائية.

ساعد هذا المستوى من الدعم حتى الآن في تجنب المجاعة في اليمن.

لكن أكثر من 20 مليون يمني ما زالوا يواجهون صراعًا يوميًا لتلبية احتياجاتهم الغذائية. لا تزال معدلات سوء التغذية بين النساء والأطفال مرتفعة بشكل خطير، حيث يوجد حوالي 3 ملايين شخص هم معرضون بالفعل لخطر سوء التغذية الحاد.

وأشار البرنامج إلى أن الانهيار الاقتصادي وتفشّي الأمراض أديا إلى تفاقم أزمة الغذاء في اليمن الذي مزّقته الحرب. لا يزال توفير المساعدات الغذائية الإنسانية أمرًا بالغ الأهمية، في حين أن الاستثمار في استعادة سبل عيش الناس وإعادة بناء البنية التحتية ضروري أيضًا حتى يتمكن اليمن من إعادة البناء. ولقد ساهم برنامج الأغذية العالمي للأمم المتحدة بإنقاذ الأرواح في حالات الطوارئ، وتغيير حياة الملايين من خلال التنمية المستدامة. يعمل برنامج الأغذية العالمي في أكثر من 80 دولة حول العالم، حيث يقوم بإطعام الأشخاص المحاصرين في النزاعات والكوارث، ويضع الأسس لمستقبل أفضل.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X