fbpx
فنون وثقافة

ذكريات فلسطينية في متحف الفن الإسلامي

الدوحة –  الراية:

 تتواصل في مكتبة متحف الفن الإسلامي فعاليات معرض «ذكريات جميلة من فلسطين»، وذلك حتى 30 سبتمبر المُقبل. والذي يسلط الضوء على جمال فلسطين على مدى الخمسمئة عام الماضية. ويأتي هذا المعرض كجزء من احتفالات الدوحة عاصمة الثقافة في العالم الإسلامي لعام 2021. حيث تأخذ المكتبة زوار المعرض في رحلة مصوَّرة في أرجاء فلسطين من خلال معرض لمجموعة كتبها النادرة التي تغطي فترة زمنية تمتدّ من عام 1610 إلى عام 1930، وقد كتبت معظم هذه المنشورات باللغات الأوروبية وتشمل المجلات والقصص ومذكرات الأسفار، والتي تظهر كيف شكّل العالم العربي مصدر جذبٍ كبيرًا للأوروبيين.

وكان مؤلفو هذه الكتب في الأساس مُسافرين أوروبيين يرغبون في عرض الخرائط والمناظر الطبيعية ومناظر المدينة والهندسة المعمارية بالإضافة إلى عادات الأشخاص الذين التقوا بهم. ويتيح المعرض للزوّار تتبع التغيرات التي طرأت على مدينة القدس الشريفة من خلال مقارنة الصور المختلفة التي توضح الكتب. كما يمكنهم أيضًا العثور على مناظر للمساجد مثل مسجد عمر والمسجد الأقصى مع صور مثيرة للصلاة داخل المبنى. حيث يظهر الجمال الطبيعي وهدوء الريف في مجموعات المناظر الطبيعية والنقوش المائية. يشار إلى أنه قد تم رقمنة العديد من الكتب في هذا المعرض. كما يقدم المتحف على هامش المعرض مجموعة مختارة من البرامج تشمل ندوات افتراضية وورش تطريز ورسمًا للمناظر الطبيعية وغيرها. يُشار إلى أن مكتبة متحف الفن الإسلامي تضم مجموعة متنوّعة مؤلفة من (2000) كتاب نادر باللغتين العربية والإنجليزية، العديد من هذه الكتب غير متوافر في أي مكان آخر في المنطقة. وقد تمّت رقمنة العديد منها، ويمكن الاطلاع عليها من خلال فهرس المكتبة، ويضع متحف الفن الإسلامي شروطًا وإجراءات لمن يود الدخول إلى غرفة الكتب النادرة، لأن معظم الكتب النادرة تكون هشّة للغاية وينبغي التعامل معها بحرص وعناية من أجل المُحافظة على شكلها وهيكلها الأصليين، حيث تُحفظ هذه الكتب في بيئة خاصة للحفاظ عليها، وهذه البيئة يُحدّدها مرمّمون مُحترفون، ومن الشروط البيئية التي يجب الاهتمام بها مُراقبة درجة حرارة الغرفة ورطوبتها، ووضع مصايد للحشرات لتجنب أي ضرر يُصيب المجموعة.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X