fbpx
كتاب الراية

من كل بستان وردة… صراع الأجيال

القيم الأصيلة والعادات الراسخة رمزان لتقارب الأجيال

لكل زمان جيل ولكل جيل اهتمامات وتوجهات تختلف عما قبله، وهنا يقع الصراع بين الأجيال.

ولكن تبقى القيم الأصيلة والعادات الراسخة التي عهدناها عن جيل الطيبين رمزين لتقارب الأجيال حول الخصال الحميدة التي تدعو للمحبة والتعاون والتكافل والعطاء والإخلاص والفداء للوطن الغالي، وغيرها من القيم الأصيلة وهُويتنا الراسخة التي لا تتأثر بتعاقب الأجيال.

هذه بعض مما تربينا عليه وتعلمناه من الدين الإسلامي الذي يدعو لكل ما هو خير للمُجتمع والبشرية جمعاء، وهو ما يدعونا لمطالبة جيل الشباب باستثمار التكنولوجيا لخدمة تلك الأهداف النبيلة التي يقرّها الشرع وتواكب قيمنا الإسلامية والعربية والخليجية التي تربينا عليها، وتصلح لأن تكون نبراسًا للأجيال المتعاقبة حفاظًا على قيمنا وهُويتنا.

وقد شاهدنا العديد من التجارب والمبادرات الشبابية الواعدة في هذا المجال، التي تجمع بين متطلبات التطور والحداثة، والحفاظ على الهوية والقيم الأصيلة، وهي مبادرات نجحت في تقديم صورة حقيقية ومشرفة عن الإسلام والمسلمين والمجتمعات العربية التي تسعى للتطور والنمو والتنمية الشاملة دون التنازل عن ثوابتها الإسلامية والمجتمعية الخالدة عبر الزمن.

فالتقدم المنشود يتطلب دعم الشباب الواعد المسلح بالعلم والمعرفة، لاستثمار تكنولوجيا الاتصالات والتواصل الاجتماعي، من أجل تطوير المجتمعات العربية والتواصل بشكل أفضل مع العالم الخارجي، ومُعالجة العديد من القضايا الاجتماعية والثقافية التي تمثل أولوية في كافة المجتمعات العربيّة والإسلاميّة.

كاتب وشاعر وإعلامي

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X