fbpx
المحليات
مسؤول المحمية بإدارة المحميات الطبيعية .. محمد حسن لـ الراية :

30 عملية إنقاذ لمرتادي خور العديد في العيد

عمليات الإنقاذ شملت تغريزًا في الرمال وغرق سيارات في البحر

ضبط 25 مخالفة بيئية خلال العيد نصفها شواء على الرمال

عمليات الإنقاذ شملت تغريزًا في الرمال وغرق سيارات في البحر

إنقاذ 10 سيارات من الغرق حاصرت المياه أصحابَها وأسرهم على الشاطئ

تقديم المساعدة لـ 20 سيارة غرزت وسط الرمال بالتعاون مع فريق «عون»

روّاد يتركون الحاويات فارغة ويتخلّصون من المخلفات على الأرض حولها

الدوحة – نشأت أمين:

أكّد محمد حسن مسؤول وحدة خور العديد بإدارة المحميات الطبيعية بوزارة البلدية والبيئة أنّ الوحدة قامت بالتعاون مع كل من خفر السواحل وفريق «عون» بتنفيذ 30 عملية إنقاذ خلال إجازة عيد الأضحى لمرتادي المحمية ما بين تغريز سيارات على الرمال وغرق سيارات بسبب ظاهرة المدّ والجزر.

وقال محمد حسن في تصريحات خاصة لـ الراية: إن بعض المرتادين وبصفة خاصة من المقيمين لم يكن لديهم الخبرة الكافية بالأسلوب الصحيح لقيادة السيارة على الرمال، الذي يتطلب ضرورة خفض مستوى ضغط الهواء داخل الإطارات، لاسيما في ظلّ ارتفاع درجة الحرارة في الوقت الحالي، الأمر الذي جعل سياراتهم تتعرض للتغريز فوجدوا أنفسهم في موقف صعب لا يحسدون عليه، وعندما كانت الوحدة تتلقى إخطارات استغاثة كانت دورياتها تتحرك على الفور إلى مكان البلاغ لنجدتهم وتقديم العون والمساعدة لهم، موضحًا أن هناك بلاغات أخرى حدثت على الشاطئ، حيث وجد البعض أنفسهم فجأة بسبب ظاهرتَي المد والجزر محاصرين وسط المياه من كل جانب، وبعضهم كانوا برفقة أسرهم وأطفالهم، فكانت دوريات الوحدة تقوم بالتنسيق مع خفر السواحل وفريق «عون» بالمسارعة إلى نجدتهم وسحب سياراتهم، كما يتم تقديم الماء والعصائر لهم، ولفت إلى أن عدد حالات التغريز التي تمّ تقديم المساعدة لها وسط الرمال بلغت 20 حالة، بينما تمّ تنفيذ 10 عمليات إنقاذ على الشاطئ بالتعاون مع خفر السواحل وفريق «عون» . ونوه بأنّ عدد مرتادي المحمية خلال إجازة العيد كان يتراوح ما بين 50 إلى 70 سيارة يوميًا، وقد انخفض عدد المرتادين عن الأعوام الماضية بسبب شدّة الحر من ناحية، ووجود قناديل البحر من ناحية أخرى، حيث تنتشر تلك الكائنات في الغالبية العظمى على شواطئ البلاد خلال شهرَي يوليو وأغسطس من كل عام ما يتسبّب في ألم شديد للأشخاص الذين يتعرّضون للسعاتها. وقال: إن أغلب الأنشطة التي يمارسها روّاد محمية خور العديد تتركز في السباحة لما تتميز به المنطقة من شاطئ رائع، وكذلك أنشطة صيد السمك نظرًا لما تزخر به المنطقةُ أيضًا من غنى في الثروة السمكية، وألمح إلى أن هناك لافتات إرشادية عديدة موضوعة في جميع أرجاء المحمية باللغتَين العربية والإنجليزية بداية من سيلين توضح للروّاد المحاذير التي يجب عليهم تجنّبها داخل المحمية.

المراقبون البيئيّون

وقال: إن نظام العمل في وحدة محمية خور العديد طوال العام يكون على مدار الساعة بنظام الشفتات، حيث يقوم المراقبون البيئيون والبالغ عددهم 11 مراقبًا بالمرور بصفة مستمرّة بدورياتهم على مختلف أرجاء المحمية من أجل تسجيل السيارات الموجودة بها وتحرير المخالفات البيئية في حال رصدها، لافتًا إلى أن فرق النظافة بالمحمية تعمل من الساعة السابعة صباحًا وحتى السادسة مساءً.

وأفاد بأن المراقبين قاموا خلال إجازة عيد الأضحى بتحرير 25 مخالفة بيئية 50 % من هذه المخالفات تتعلّق باستخدام الفحم والشواء على الرمال بينما النسبة الباقية تتعلّق بإلقاء مخلفات حيث تبلغ قيمة الغرامة المقررة على هذا النوع من المخالفات 500 ريال. وأكّد مسؤول محمية خور العديد أن قيمة المخالفة غير رادعة على الإطلاق، حيث تبيّن على أرض الواقع قيام العديد من الأشخاص بتكرار ارتكاب نفس المُخالفة بصفة مستمرّة، مشددًا على ضرورة مضاعفة قيمة الغرامة لتصبح 1000 ريال.

نظافة المحمية

وأعرب عن أسفه لأن بعض الروّاد يقومون بإلقاء المخلفات خارج الحاويات رغم توافرها بأعداد كافية في المحمية داعيًا الجميع إلى الالتزام بالتعليمات المطبقة بالمحمية من أجل المحافظة على نظافتها، كما نصح الروّاد أيضًا بضرورة الابتعاد بسياراتهم عن الشاطئ بمسافة كافية والأخذ في الاعتبار المخاطر المترتّبة على ظاهرة المدّ والجَزْر، مفيدًا بأن الكثير منهم يُفاجأ أثناء وجوده على الشاطئ وهو في سيارته وبرفقته أسرته وأطفاله بأن المد يأتي من خلفه، ولا يشعر بذلك إلا عندما يجد الماء يقترب منه من الأمام ويكتشف ساعتها أنه وأسرته باتوا محاصرين وسط المياه فيصابون بحالة من الخوف والرعب خوفًا من الغرق.

استقبال البلاغات

وقال: إن الوحدة تستقبل البلاغات بطريقتَين الأولى من خلال الرقم الخاص بالوحدة والمسجل على جميع اللوحات الإرشادية، وهو 33570707، والطريقة الثانية هي عن طريق رقْم عمليات البيئة 148.

لافتًا إلى أن الوحدة تتلقى في الكثير من الأحيان بلاغات من أشخاص في الرويس أو دخان ويتم إبلاغهم أنّ هذا الرقم مخصص لخور العديد فقط وإرشادهم إلى الأرقام التي يتعيّن عليهم الاتصال بها.

ونصح روّاد الشواطئ بضرورة اتّخاذ كافة إجراءات السلامة أثناء خروجهم في الرحلات البحرية، وأولها الحرص على تنسيم إطارات السيارات في الأماكن التي تكون فيها الرمال مرتفعة، وتوفير منفاخ هواء و «قلص» وأسلاك بطارية ومصابيح إنارة، ويكون متابعًا لحركتَي المدّ والجزْر، إذا ما أراد الذهاب من سيلين إلى خور العديد من خلال استخدامه طريق «السيف» لتفادي غرق السيارة في المياه.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X