المحليات
تعرّفوا على فرص الدراسة فيها عبر فعالية افتراضية

500 طالب من السلفادور بضيافة المدينة التعليمية

جيراردو فيجيروا: انضمام طلاب السلفادور إلى المدينة التعليمية قيمة مضافة

سلمان بن حسن آل ثاني: التعليم فرصة للإبداع والابتكار

الدوحة- الراية:

نظّمت إدارةُ الخدمات الماليّة للطلاب في مؤسسة قطر فعالية افتراضية عابرة للقارات، بحضور جيراردو هيريبرتو بيريز فيجيروا، القائم بالأعمال في سفارة السلفادور بدولة قطر، ومُشاركة أكثر من 500 طالب من السلفادور التي تقع في أمريكا الوسطى. وتعرّف الطلاب خلال هذه الفعالية على جامعات مؤسسة قطر الدولية والشريكة ومجموعة من المنح الدراسية والمالية التي تُقدّمها المؤسسة حرصًا منها على توفير تعليم شامل ومتاح للجميع.

الفعالية كانت مفتوحة للجميع، الأمر الذي أتاح لها أن تكون مُلتقى للراغبين بالتعلم من الشعب السلفادوري سواء للمقيمين في أوطانهم أو في أية دولة في العالم، بما فيها دولة قطر.

وقال القائم بالأعمال في سفارة السلفادور: «لا غنى عن الشركاء الأساسيين عند البحث عن فرص للشباب السلفادوري الراغب في مواصلة تعليمه بالخارج. وقد وجدنا هؤلاء الشركاء في دولة قطر بما فيها مؤسسة قطر. وأضاف: نجحت مؤسسة قطر في إبرام شراكة مع عدد من أفضل جامعات العالم، ونعتقد أن انضمام طلاب من السلفادور إلى مُجتمع المدينة التعليميّة سينعكس علينا بقيمة مُضافة في ظل المنافسة الجارية في عالمنا المعولم.

وتُعدّ المدينة التعليمية بيئة تعليمية رائعة للغاية، في وقت تعيش فيه دولة قطر مرحلة زمنية مُثيرة جدًا للاهتمام، الأمر الذي أفضى إلى هذه المنظومة الوافرة من الفرص التي يتاح من خلالها لطلاب السلفادور الحصول على نصيب منها».

من جانب آخر، قال سعادة الشيخ سلمان بن حسن آل ثاني، الرئيس التنفيذي للشؤون المالية بمؤسسة قطر، مُخاطبًا الطلاب السلفادوريين: نعتقد أن التعليم هو فرصة للتعلم والاستكشاف والاكتشاف والإبداع والابتكار، واكتساب المهارات والأفكار المنشودة التي تعتبر من عوامل النجاح في العمل والمُجتمع والحياة – ونعتقد أيضًا أن هذه الفرصة يجب أن تكون متاحة لأكبر عدد ممكن من الشباب، ولهذا، نوفر في مؤسسة قطر الدعم المالي للطلاب الموهوبين من جميع أنحاء العالم لمُساعدتهم على تحقيق قدراتهم عبر نموذج التعليم الفريد من نوعه لدينا».

وقبل انطلاق الفعالية، زار فيجيروا المدينة التعليميّة والتقى بفريق إدارة الخدمات المالية للطلاب في مؤسسة قطر، الذي أطلعه على رسالة مؤسسة قطر ونطاق برامجها ومُبادراتها في مجالات التعليم والعلوم والبحوث وتنمية المُجتمع.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X