الراية الرياضية
منافسات الكأس الذهبية أكدت أن المستحيل ليس عنابيًا

الأرقام تتساقط تحت أقدام نجوم الأدعم

معز علي يتصدّر قائمة الهدافين وعفيف وبيدرو بطلا ال «أسيست»

رسالة أوستن – وحيد بوسيوف – موفد لجنة الإعلام الرياضيّ

لا يمكن الحديث عن التّاريخ الذي كتبه منتخبنا الوطني في بطولة الكأس الذهبية بوصوله للمربع الذهبي دون التطرق للأرقام التي حققها حتى الآن في أعرق بطولات الكونكاكاف، فالعنابي الذي دشن مشاركته في النسخة الحالية بثلاثة أهداف في مرمى بنما خلال المواجهة التي انتهت بالتعادل والفوز على جرينادا برباعية نظيفة في الجولة الثانية، لينهي بعدها دور المجموعات بالفوز على الهندوراس بثنائية نظيفة وهذا ما جعله يحقق أرقامًا تاريخية في البطولة، كأول منتخب آسيوي يحقق الفوز في البطولة خلال دور المجموعات، وثانيًا الأكثر تسجيلًا للأهداف خلال مرحلة المجموعات بين كل المنتخبات المشاركة في البطولة، وثالثًا أصبح أول منتخب يشارك ببطاقة دعوة للبطولة يحقق 7 نقاط خلال الدور الأول.

وبعد كل مباراة يخوضها العنابي في البطولة تتساقط الأرقام تحت أقدام نجوم منتخبنا الوطني فلم تتوقف في الدور الأول بل تواصلت في الدور ربع النهائي حيث كتب فيها تاريخًا آخر في البطولة بعد بلوغه دور نصف النهائي، حيث أضاف 3 أهداف ليصل للهدف رقم 12 في البطولة وهو حتى الآن الأقوى هجوميًا، وكما انفرد معز علي بصدارة الهدافين بعد الثنائية التي سجلها في مباراة السلفادور في الدور ربع النهائي، بالإضافة لتصدر أكرم عفيف قائمة أفضل الممررين في البطولة بثلاث تمريرات حاسمة «أسيست» رفقة الظهير الأيمن بيدرو ميجيل…ليكتب نجوم العنابي تاريخًا آخر لكرة القدم القطرية بعد أن نقشوا أسماءهم بأحرف من ذهب في البطولة الذهبية.

بداية كتابة التاريخ لمنتخبنا الوطني في البطولة بدأت خلال مرحلة المجموعات التي تمكن فيها من جمع 7 نقاط خلال 3 مباريات خاضها، من خلال الفوز في مباراتين أمام كل من جرينادا بنتيجة 4-0 والهندوراس بهدفين نظيفين والتعادل في لقاء واحد أمام بنما بنتيجة 3-3.

ولم يسبق لأي منتخب شارك في البطولة من خلال دعوة اتحاد الكونكاكاف أن وصل لهذا العدد من النقاط في الدور الأول، ليتفوق العنابي حتى على البرازيل وكولومبيا وبيرو، وهذا ما جعل الكثير من الصحف تشيد بما قدمه نجوم منتخبنا في الدور الأوّل من البطولة.

المشاركة الأولى

يُشارك مُنتخبنا الوطني الأول لكرة القدم لأوّل مرّة في بطولة الكأس الذهبية، بعد أن تلقى دعوة من اتحاد أمريكا الشمالية والوسطى والكاريبي (الكونكاكاف) للمشاركة فيها، فلم يسبق لأيّ منتخب عربي أن شارك في البطولة، حيث يشارك العنابي في هذه النسخة بصفته بطل كأس آسيا 2019، وتأتي مشاركة منتخبنا الوطني في هذه البطولة بعد أن كان متواجدًا في بطولة كوبا أمريكا 2019 في نسختها ما قبل الأخيرة التي أقيمت في البرازيل أيضًا، وكما يشارك في التصفيات الأوروبية المؤهلة لمونديال قطر 2022 في المجموعة الأولى ولعب ثلاث مباريات فاز في مواجهتين وتعادل في مباراة واحدة أمام أيرلندا.

9 أهداف في دور المجموعات

التفوّق الهجومي لمنتخبنا الوطني في البطولة ظهر خلال مرحلة المجموعات الذي سجّل فيها 9 أهداف كاملة، ولم يصل أيُّ منتخب في المجموعات الأربع لهذا الرقم، حيث تفوق على مستضيف البطولة ومنافسه في الدور نصف النهائي المنتخب الأمريكي الذي سجّل ثمانية أهداف في دور المجموعات والمنتخب الكندي أيضًا الذي سجّل نفس العدد من الأهداف، بالإضافة للمُنتخب البنمي الذي أُقصي في الدور الأوّل ورغم ذلك سجل ثمانية أهداف خلال نفس الدور.

5 أهداف تلقاها منتخبنا

تلقّى منتخبنا الوطني 5 أهداف خلال أربع مباريات خاضها إلى الآن في بطولة الكأس الذهبية، منها ثلاثة أهداف تلقاها خلال مواجهة بنما في افتتاح مشواره بالبطولة التي انتهت بالتعادل الإيجابي 3-3، في مباراة كان فيها العنابي الأفضل وسنح له الكثير من الفرص لقتل المباراة خاصة في الشوط الأول، ليتلقى في الدور ربع النهائي هدفين من السلفادور حيث تأهل العنابي للمربع الذهبي عن جدارة واستحقاق.

ولم يتلقَّ منتخبنا أي هدف خلال مباراتين: الأولى أمام جرينادا في الجولة الثانية من دور المجموعات التي انتهت بفوزه برباعية نظيفة، بالإضافة لمباراة الهندوراس في الجولة الثالثة والأخيرة لنفس الدور التي كانت حاسمة، حيث حافظ مُنتخبنا على نظافة شباكه في تلك المواجهة.

11 مباراة بدون هزيمة

خاض مُنتخبنا الوطني إلى الآن أربع مباريات في الكأس الذهبية ولم يتلقَّ فيها أيَّ هزيمة، حيث فاز في 3 مواجهات وتعادل في مباراة واحدة فقط، وتضاف للمباريات ال 7 التي خاضها خلال الفترة الماضية ولم يهزم فيها أيضًا، ليصل بذلك نجوم منتخبنا للمباراة الحادية عشرة بدون هزيمة لأوّل مرة منذ 2004.

ومما لاشك فيه أن الوصول لهذا الرقم لم يكن صدفة بل جاء بالعمل الكبير الذي يقوم به الجهاز الفني لمُنتخبنا بقيادة فيليكس سانشيز، والجهد الكبير الذي يبذله نجومُ العنابي في كل المباريات التي خاضوها بمُختلف البطولات.

التفوّق في ربع النهائي

يُعدّ العنابي رفقة المنتخب المكسيكي الأكثر تسجيلًا للأهداف في الدور ربع النهائي، حيث تمكن من الوصول لمرمى المنتخب السلفادوري في ثلاث مناسبات، الهدف الأول سجله معز علي في الدقيقة 2 من الشوط الأول، كما أضاف الثاني بعدها بست دقائق، بينما سجل منتخبنا الوطني الهدف الثالث مع بداية الشوط الثاني من عمر المباراة خلال الدقيقة 55، وذلك في المواجهة التي انتهت بفوز العنابي وتأهله للمربع الذهبي بنتيجة 3-2.

أما المنتخب المكسيكي لم يجد أي صعوبات في مباراته أمام الهندوراس حيث فاز عليه بثلاثية نظيفة، حيث واجه في الدور الثاني صاحب المركز الثاني من مجموعة مُنتخبنا الوطني.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X