fbpx
المحليات
تضم 6 أصناف .. والبلدية توزعها على أصحاب المزارع خلال أيام

الراية تنشر الرزنامة الزراعية للخضراوات الأساسية

الأصناف تشمل الطماطم والخيار والكوسا والفلفل والباذنجان والورقيات

ضرورة تحديد حجم الإنتاج والاستهلاك الشهري

تنظيم ومراجعة عملية الإنتاج خلال أشهر الذروة لتفادي الخسائر

زيادة إنتاج الخيار ما بين يونيو وسبتمبر والكوسا من يناير حتى أكتوبر

زيادة المعروض من الطماطم من فبراير إلى مايو سبب انخفاض الأسعار

فرصة لزيادة الإنتاج المحلي من الخس

دراسة زيادة إنتاج الورقيات عوضًا عن المحاصيل ذات نسب الاكتفاء العالية

الدوحة – نشأت أمين :

تعتزم وزارة البلدية والبيئة نشر الرزنامة الزراعيّة لأهم الخضراوات الأساسية في الدولة على موقعها الإلكتروني وتوزيعها على أصحاب المزارع خلال الأيام القليلة المُقبلة.

وتتضمن الرزنامة، التي أعدّتها إدارة الشؤون الزراعيّة بالوزارة وتنفرد الراية بنشرها، رصدًا لنسب الاكتفاء الذاتي من 6 أصناف من الخضراوات الأساسيّة، هي: الطماطم والخيار والكوسا والفلفل والباذنجان والورقيات على مدار جميع شهور العام، وكذلك الهامش المتوفّر لزيادة الإنتاج المحلي من هذه الخضراوات، وذلك لتحقيق التوازن السوقي والرفع من قيمة المُنتج المحلي، كما تتضمن التوصيات التي نصحت الإدارة أصحاب المزارع بها لتحقيق عائد اقتصادي مُجزٍ لهم.

وأكدت الرزنامة أن تحديد حجم الإنتاج والاستهلاك الشهري يعتبر من الأمور الهامة للتعرّف على حجم الفجوة المطلوب سدّها شهريًا وذلك من أجل تحقيق التوازن بين العرض والطلب، مُستعرضة نسب الاكتفاء الذاتي من الخضراوات على مدار شهور العام.

ووفقًا للرزنامة، جاءت نسبة الاكتفاء الذاتي من الطماطم على مدار العام: 54% في شهر يناير، 90% في فبراير، 91% في مارس، 92% في أبريل، 72% في مايو، و12% في يونيو، بينما جاءت 6% في شهر يوليو، و2% في أغسطس، و2% في سبتمبر، و1% في أكتوبر، و2% في نوفمبر، و34% في ديسمبر، وجاء الإجمالي العام بنسبة 38%.

وأوضحت الرزنامة أنه يتضح من خلال تلك البيانات أن حجم المعروض من الطماطم خلال الفترة من شهر فبراير إلى شهر مايو يبلغ نسبًا عالية، ما ينتج عنه انخفاض في أسعار الطماطم خلال هذه الفترة، لذلك على أصحاب المزارع والمُنتجين المحليين تنظيم ومُراجعة عملية الإنتاج خلال أشهر الذروة لتفادي الخسائر التي تنجم عن زيادة العرض، داعية أصحاب المزارع إلى التركيز على زيادة إنتاج الطماطم خلال الفترة من شهر يونيو وحتى شهر نوفمبر لزيادة العائد على أصحاب المزارع، وذلك من خلال استخدام البيوت المحمية المُبرّدة.

محصول الخيار

وفيما يتعلق بنسب الاكتفاء الذاتي من محصول الخيار فقد جاءت كالتالي: يناير 92%، فبراير 86%، مارس 103%، أبريل 100%، مايو 76%، يونيو 45%، يوليو 26%، أغسطس 15%، سبتمبر 22 %، أكتوبر 93%، نوفمبر 110%، ديسمبر 107%، الإجمالي العام 73%.

وأكدت الرزنامة أنه يتضح من خلال هذه البيانات أن حجم المعروض من الخيار خلال الفترة من شهر أكتوبر إلى شهر مايو يبلغ نسبًا عالية، ما ينتج عنه انخفاض في أسعار الطماطم خلال هذه الفترة، لذلك على أصحاب المزارع والمُنتجين المحليين تنظيم عملية الإنتاج ومُراجعتها خلال هذه الأشهر لتفادي الخسائر التي تنجم عن زيادة العرض، لافتة الانتباه إلى التركيز على زيادة إنتاج الخيار خلال الفترة من شهر يونيو حتى شهر سبتمبر لزيادة العائد على أصحاب المزارع، وذلك من خلال استخدام البيوت المحمية المُبرّدة.

محصول الكوسا

وبشأن محصول الكوسا أوضحت الرزنامة أن نسب الاكتفاء الذاتي منه هي: يناير 51%، فبراير 41%، مارس 43%، أبريل 36%، مايو 16%، يونيو 3%، يوليو 2%، أغسطس 1%، سبتمبر 3%، أكتوبر 34%، نوفمبر 96%، ديسمبر 78%، الإجمالي العام 34%.

ونوّهت الرزنامة بأنه يتضح من خلال البيانات أن حجم المعروض من الكوسا خلال شهري نوفمبر وديسمبر يبلغ نسبًا عالية، ما ينتج عنه انخفاض في أسعار الكوسا خلال هذه الفترة، لذلك على أصحاب المزارع والمُنتجين تنظيم عملية الإنتاج خلال هذه الفترة لتفادي الخسائر التي تنجم عن زيادة العرض، داعية إلى التركيز على إنتاج الكوسا خلال الفترة من شهر يناير حتى شهر أكتوبر لزيادة العائد على أصحاب المزارع.

محصول الفلفل

وفيما يتعلق بالمحصول الرابع وهو الفلفل فقد نوّهت الرزنامة بأن نسبة الاكتفاء الذاتي منه هي: يناير 19%، فبراير 21%، مارس 29%، أبريل 34%، مايو 22%، يونيو 10%، يوليو 5%، أغسطس1%، سبتمبر 1%، أكتوبر 2%، نوفمبر 4 %، ديسمبر 14%، الإجمالي العام 13%.

وألمحت الرزنامة إلى أنه يتضح من خلال البيانات أن الفجوة في نسبة الاكتفاء الذاتي من الفلفل على مدار العام ما زالت تنبئ بوجود فرصة لزيادة الإنتاج المحلي من الفلفل، لذلك على أصحاب المزارع والمُنتجين استكشاف فرص زيادة الإنتاج المحلي من هذا المحصول.

ودعت الرزنامة أصحاب المزارع إلى التركيز على دراسة زيادة الإنتاج المحلي من الفلفل بدل المحاصيل التي تبلغ نسبة الاكتفاء الذاتي منها نسبًا عالية وذلك لزيادة العائد على أصحاب المزارع.

محصول الباذنجان

وبشأن محصول الباذنجان أوضحت الرزنامة أن نسب الاكتفاء الذاتي منه هي: يناير 76%، فبراير 57%، مارس 50%، أبريل 38%، مايو 21%، يونيو 9%، يوليو 5%، أغسطس 2%، سبتمبر 2%، أكتوبر 28%، نوفمبر 78%، ديسمبر 85%، الإجمالي العام 38%.

وأكدت أنه يتضح من خلال البيانات أن حجم المعروض من الباذنجان خلال الفترة من شهر نوفمبر وحتى شهر يناير يبلغ نسبًا عالية، ما ينتج عنه انخفاض في أسعار الباذنجان خلال هذه الفترة، لذلك على أصحاب المزارع والمُنتجين تنظيم عملية الإنتاج خلال هذه الفترة لتفادي الخسائر التي تنجم عن زيادة العرض، موصية بالتركيز على زيادة إنتاج الباذنجان خلال الفترة من أبريل وحتى شهر أكتوبر لزيادة العائد على أصحاب المزارع.

الخس والورقيات

وأخيرًا فيما يتعلق بالإنتاج المحلي من محصول الخس والورقيات أوضحت الرزنامة أن حجم الإنتاج المحلي منها على مدار شهور العام هو: يناير 9%، فبراير 13%، مارس 14%، أبريل 17%، مايو 5%، ديسمبر 9%، وجاء الإجمالي العام 6%.

ولفتت إلى أنه يتضح من خلال البيانات أن الفجوة في نسبة الاكتفاء الذاتي من الخس على مدار العام ما زالت تنبئ بوجود فرصة لزيادة الإنتاج المحلي منه، لذلك على أصحاب المزارع والمُنتجين استكشاف فرص زيادة الإنتاج المحلي من هذا المحصول.

وأوصت بأن يتم التركيز على دراسة زيادة الإنتاج المحلي من محاصيل الورقيات بدل المحاصيل التي تبلغ نسبة الاكتفاء الذاتي منها نسبًا عالية، وذلك لزيادة العائد على أصحاب المزارع.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X