fbpx
فنون وثقافة

الجزيرة للإعلام يناقش الصحافة التفسيرية

الدوحة- الراية :

صدر عن معهد الجزيرة للإعلام، العدد 22 من مجلة الصحافة بعنوان: الصحافة التفسيرية.. مع المعرفة ضد الشعوبية. وخلاله أفرد الصحفي محمد اليوسفي مساحات من مقاله ضمن العدد لتناول الصحافة التفسيرية والإضاءة على كثير من الجوانب المتعلقة بهذا الصنف، في وقت شكلت جائحة كورونا مساحةً لتعريف وسائل الإعلام أكثر بما يريده الجمهور، وأظهرت حاجة الناس إلى بسط المعلومات وتفسيرها.، ومن النسخة الإنجليزية لمجلة الصحافة تم اختيار ترجمة مقال الدكتورة عبير النجار التي ركزت على الحجب والتقييد الذي تعرضت له الرواية الفلسطينية على وسائل التواصل الاجتماعي، بينما أفسح الصحفي في معهد الجزيرة للإعلام محمد أحداد المجال للحديث عن آليات التنظيم الذاتي للصحفيين.، كما أن تغطية قضايا التحرش كانت موضوعًا مهمًا سلطت عليه الضوء الصحفية فتحية الفخاخدي، بينما تم اختيار مقال عن الصحافة في المكسيك بقلم الصحفي نوا زافاليتا.

ومن الحرب المستمرة بين الصحافة والتكنولوجيا في مقال محمد مستعد، عادت الصحفية العمانية سمية اليعقوبي للحديث عن الصحافة الخليجية وتحديدًا المحلية منها، بينما تناول عثمان أمكور مستقبل الصحافة في ظل عمل عمالقة التقنية والذكاء الاصطناعي.

ومن السلفادور، أخبرنا الصحفي دافيد بيريث في مقال له عن الخطر الذي يواجهه الصحفيون في بلاده، فيما توظف الحكومات شركات للتجسس عليهم وتهديد حياتهم، أما الزميل سمير النمري فتناول تجربته في مقال عن تطبيقات الموبايل مفتوحة المصدر، شارحًا بعض تفاصيل عمله، لننتقل في رحلة إلى السودان بقلم ميلوال دينق لتناول الولادة العسيرة التي يخوضها تعليم الصحافة في البلاد، ليتم الانتهاء بمقال نيمان ريبورتس المترجم بعنوان: لماذا يلزمنا اليوم إعادة النظر في مفهوم «الموضوعية»؟ وبقلم إسحق بايلي.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X