fbpx
الراية الرياضية
ليلة قطرية تاريخية في طوكيو اليابانية

فارس بطل من ذهب

طوكيو – فهد العمادي – وعامر تيتاوي:

حققت الرياضةُ القطرية إنجازًا أولمبيًا جديدًا غير مسبوق في دورات الألعاب الأولمبية، حيث شهدت العاصمة اليابانية طوكيو مساء أمس الفرحة القطرية الكبيرة التي فجّرها رباعُنا المتألق فارس إبراهيم الذي انتزع الميدالية الذهبية لمنافسات رفع الأثقال ضمن فئة وزن 96 كيلوجرامًا، مُنهيًا صراعًا مُثيرًا بين أبطال العالم بمجموع 402 نقطة، تمكّن بها من الفوز على جميع مُنافسيه وبفارق كبير عن أقرب مُلاحقيه.

إنجاز مزدوج

بطلنا المتألق فارس إبراهيم أجاد كتابة التاريخ بأحرف من ذهب، حيث حقق للرياضة القطرية أوّل ميدالية ذهبية أولمبية في التاريخ، لكن رغبة فارس في حصد الإنجازات لم يكن لها حدود في ليلة الفرح الكبير، فأضاف لإنجازه بُعدًا آخر عندما استطاع تحطيم الرقم القياسي الأولمبي برفعة عملاقة «225» كيلوجرامًا جعلته يدخل تاريخ الرياضة القطرية ودورات الألعاب الأولمبيّة ورياضة رفع الأثقال من أوسع الأبواب.

لقد كانت ليلة الفرح الكبير قمة في البهجة والفخر والاعتزاز بهذا الإنجاز الرياضي الكبير الذي سيخلده التاريخ، حيث ارتفع العلم القطري في طوكيو وعزف النشيد الوطني القطري وسط فرحة كبيرة للوفد القطري الموجود للمُشاركة في دورة طوكيو 2020.

ثقة وجدارة

لم يكن فوز فارس إبراهيم بالذهبية الأولمبية سهلًا، وإنما جاء بعد مخاض صعب ومجهودات كبيرة بُذلت من أجل أن يكون هذا الانتصار التاريخي مُتجسدًا على أرض الواقع، بداية من المسؤولين عن الرياضة القطرية واتحاد اللعبة ومدرب فارس، ومن بطلنا فارس نفسه الذي أدخل الفرحة في كل النفوس وأسعد الشعب القطري بإنجاز ذهبي سيظل خالدًا في الأذهان، وفي مسيرة الرياضة القطرية التي تخطو يومًا بعد يوم نحو آفاق أرحب.

مشوار التأهل

تأهّل بطلُنا فارس إبراهيم إلى دورة طوكيو 2020، بعدما أحرز الميدالية الذهبية في وزن 96 كيلوجرامًا في كأس قطر الدولية، وخضع فارس إبراهيم إلى معسكر تدريبي قوي ومميّز في جورجيا، وقد كان له الأثر الكبير في ارتفاع اللياقة البدنية والجاهزية الفنية، وكذلك في رفع الروح المعنوية للبطل، وقد بدا ذلك واضحًا وجليًا من خلال أدائه أمس الذي تميّز بالقوة والشجاعة والجرأة والثبات، إلى أن تكللت ليلة الأوّل من أغسطس 2021 بإحراز أول ميدالية ذهبية للرياضة القطرية في دورات الألعاب الأولمبيّة.

المشاركة الثانية

تعتبرهذه هي المشاركة الثانية لفارس إبراهيم بعد أولمبياد ريو 2016 في وزن 85 كيلوجرامًا، عندما حلّ بعمر الثامنة عشرة في المركز السابع، الأمر الذي كان يؤشّر بوضوح إلى القدرات الكبيرة التي يملكها فارس، التي يمكن أن تتطوّر مع تقدّمه في السن واكتسابه المزيد من الخبرة والاحتكاك الدولي والتجارب المُلهمة.

فارس إبراهيم: تعليمات والدي ساهمت في نجاحي

أعرب البطلُ الأولمبي فارس إبراهيم عن سعادته باتّصال حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المُفدى بعد تحقيقه الميدالية الذهبية، حيث أشار بطل الأدعم إلى أنّ اتصال سموه يُمثل وسام شرف، ودافعًا لتحقيق المزيد من الإنجازات في البطولات المُقبلة، ورفع علم قطر في المحافل الدولية. وأكّد بطلنا الذهبي والتاريخي، الرباع فارس إبراهيم أن الحصول على الميدالية الذهبية في أولمبياد طوكيو 2020 يُعدّ نجاحًا تاريخيًا بالنسبة له، مؤكدًا أن الكلمات تغيب عن وصف تلك اللحظات الرائعة عندما تُوج بأوّل ميدالية ذهبية في تاريخ المُشاركات القطرية، وقال بعد تسلّمه الميدالية: «شعوري لا يوصف بهذا الإنجاز الكبير، وكل ما أستطيع قوله هو الحمد لله على الميدالية الذهبية».وأضاف: أهدي هذا الإنجاز لقطر وللشعب القطري ولكل من ساهم في وصولي إلى منصة التتويج والحصول على الميدالية الذهبية.

وحول تأثير المُعسكر الذي خاضه قبل التوجّه لطوكيو من أجل التنافس على ميدالية أولمبية، قال: لقد كان لمعسكر جورجيا تأثيرٌ جيّد بالتأكيد، وكذلك التعليمات من الوالد كان لها تأثير كذلك، والحمد لله تكللت الجهود بالنجاح من خلال الحصول على الميدالية الذهبية.وشدّد على أن ما تحقق من نجاح بمثابة تتويج لعمل امتدّ لأكثر من أربع سنوات، حيث قال: لقد بدأنا التحضير من أجل أولمبياد طوكيو قبل 4 سنوات، وكان هناك اجتهادٌ كبير طوال تلك الفترة من أجل الوصول للميدالية الأولمبية، والحمد لله نجحنا في حصد الذهبية، وأشكر كل من ساندنا لتحقيق هذا الإنجاز التاريخي لقطر.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X