fbpx
المحليات
تستمرّ أسبوعَين للحدّ من الظاهرة

انطلاق حملة لإزالة السيارات المهملة بالظعاين

حمد الشهواني: تنفيذ حملة ببلدية الريان بعد الانتهاء من الظعاين

علي الحميدي: 3 أيام مهلة لإزالة السيارات قبل اتّخاذ الإجراءات

الدوحة – الراية:

 انطلقت أمس حملةٌ مُشتركةٌ لإزالة السيّارات المهملة في المناطق التابعة لبلدية الظّعاين، والتي تنفّذها لجنةُ إزالة السيارات المُهملة، بالتعاون مع إدارتَي الأعتدة الميكانيكيّة والنظافة العامة بوزارة البلدية والبيئة وبلدية الظعاين والجهات الأمنيّة المعنية.

يأتي ذلك في إطار الجهود المُتواصلة واستمرار الحملات التفتيشيّة لإزالة السيّارات والمعدات المهملة بالدولة بهدف الحفاظ على المنظر الجماليّ للدولة، للحدّ من هذه الظاهرة التي تشوّه المنظر العام، وتطبيقًا للقانون رقْم (18) لسنة 2017 بشأن النّظافة العامة، وللوقاية من الأضرار الصحيّة والبيئيّة التي تسبّبها تلك الظّاهرة.

شارك في الحملةِ كلٌّ من السادة حمد سلطان الشهواني رئيس قسم الرقابة العامة ببلدية الدوحة، عضو اللجنة، والسيد علي خالد الحميدي رئيس قسم الرقابة العامة ببلدية الظعاين، والسيد سعد الكواري من قسم الرقابة العامة ببلدية الظعاين، وعدد من موظّفي بلدية الظعاين، ومُمثلي الجهات المعنية بوزارة الداخليّة وقوّة لخويا.

وقال الشهواني: إنّ اللجنة تنفذ حملة لإزالة السيارات المهملة في الحدود الإدارية التابعة لبلدية الظعاين، حيث تستمرّ لمدة أسبوعَين لحين الانتهاء من إزالة السيارات المرصودة بالمنطقة، مُشيرًا إلى أنَّ هذه الحملة تأتي بعد الانتهاء من تنفيذ حملة ببلدية الخور والذخيرة خلال الفترة الماضية، أسفرت عن إزالة عددٍ من المعدات والسيارات المهملة، في حين قام عددٌ كبيرٌ من ملاك وأصحاب السيّارات بإزالتها.

وأوضح أنّه سيتمّ بعد ذلك تنفيذ حملة ببلديّة الريان، وسوف تستكمل الحملاتُ مع البلديّات الأخرى حسب الجدول الزمنيّ الذي تمّ وضعُه من قبل اللجنة. ودعا الجمهور الكريم وأصحاب الكراجات إلى ضرورة التّعاون مع الجهات المعنية لإنجاز هذا العمل بهدف الحفاظ على المظهر الجماليّ للدولة. كما دعا ملّاك السيارات المهملة إلى ضرورة التّعاون مع اللجنة والتخلّص من السيارات المهملة تفاديًا للمساءلة القانونية تطبيقًا للقانون رقْم (18) لسنة 2017 بشأن النّظافة العامة.

من جانبه، قال السيّد علي الحميدي: إن البلدية تقوم بحملة إزالة شاملة لمُختلف السيارات المهملة في نطاق البلدية، وتشمل الحملة عدّة مناطق منها لعبيب، والعب، والصخامة، وغيرها من المناطق لتشمل جميع حدود نطاق بلدية الظعاين، حيث يقوم مفتّش البلدية بوضع ملصق الإخطار وإمهال فرصة ثلاثة أيام لإزالة السيارات، وفي حال عدم الإزالة يتم اتخاذ الإجراءات اللازمة بإزالتها من المنطقة. وأضاف: إنّ هذه الحملات التفتيشيّة ساهمت بشكل جيّد في التزام الجمهور وتوعيتهم بإزالة السيارات الخاصّة بهم.

يُذكر أنّ اللجنة بدأت عملها خلال الفترة الماضية وَفق خُطة مدروسة بعد اعتمادها من قبل سعادة وزير البلدية والبيئة، وقد تمّ إعادةُ تشكيلها بموجب القرار الوزاريّ رقْم (178) لسنة 2020 برئاسة سعادة اللواء علي سلمان المهندي رئيس اللجنة، حيث وجّه سعادة رئيس اللجنة، الأعضاء بالبدء بحملة لإزالة السيارات والمعدات المهملة بمنطقة الصناعيّة، والعمل على رفع جميع السيّارات المُهملة بالمنطقة، وذلك في إطار الجهود المُتواصلة لوزارة البلدية والبيئة للحدّ من هذه الظاهرة التي تشوّه المنظر الجمالي للدولة، وتطبيقًا للقانون رقْم (18) لسنة 2017 بشأن النظافة العامة، بخلاف ما تسبّبه من أضرار صحّية وبيئيّة. وتسعى اللجنةُ إلى توحيد الجهود لتغطية احتياجات الدولة من إزالة السيّارات المهملة والتي تشوّه المنظر العام، وتكون عرضةً للشبهة في الأماكن المُختلفة في الدولة.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X