fbpx
اخر الاخبار

5 أفلام مدعومة من مؤسسة الدوحة للأفلام تشارك في مهرجان لوكارنو السينمائي

الدوحة ـ قنا:

تشارك خمسة أفلام مدعومة من مؤسسة الدوحة للأفلام في مهرجان لوكارنو السينمائي، الذي يقام في سويسرا في الفترة من 4 إلى 14 أغسطس الجاري.
وتشمل هذه الأفلام فيلم المخرج القطري ماجد الرميحي “ومن ثم يحرقون البحر”، المدعوم من صندوق الفيلم القطري المخصص لدعم المواهب السينمائية القطرية، وهو أول فيلم قطري يشارك في مهرجان لوكارنو السينمائي المرموق، ليكتب بذلك فصلا جديدا في تاريخ السينما القطرية.
وتعليقا على اختيار الفيلم للمشاركة في المهرجان، قالت فاطمة حسن الرميحي، الرئيس التنفيذي لمؤسسة الدوحة للأفلام: “يعد اختيار فيلم ماجد الرميحي للعرض في مهرجان لوكارنو إنجازا تاريخيا يشهد على تقدم صناعة السينما القطرية، وسيلهم هذا الإنجاز المواهب الشابة ويدفعهم للاستمرار في السعي نحو تحقيق طموحاتهم في عالم السينما وترك بصماتهم على الساحة الدولية من خلال إنتاج قصص أصيلة تعكس ثقافة أمتنا وتقاليدها”.
وأضافت: “على مدار السنوات العشر الماضية، دأبت مؤسسة الدوحة للأفلام على دعم قصص قوية ومؤثرة تناقش جملة من القضايا وتستعرض وجهات نظر عديدة حتى أضحت المؤسسة داعما أساسيا للجيل المقبل من صناع الأفلام من الدول العربية والعالم”.
ويجمع فيلم “ومن ثم يحرقون البحر” ألوانا فنية شتى تتنوع ما بين الشعر والتاريخ الشعبي، ويعرض في مهرجان لوكارنو في فئة Pardi Di Domani المخصصة لعرض الأفلام القصيرة والمتوسطة من مختلف أنحاء العالم، كما وصل الفيلم إلى القائمة القصيرة لفئة Concorso Internazionale.
من جانبه، قال ماجد الرميحي الذي شارك بفيلمه أيضا في مهرجان قمرة 2021: “شكلت مؤسسة الدوحة للأفلام منصة مهمة في صناعة فيلمي الذي يروي قصة شخصية للغاية، لم تتركني المؤسسة لحظة واحدة، فقد قدمت لي الدعم على مدار رحلة صناعة الفيلم، منذ لحظة حصولي على التمويل من صندوق الفيلم القطري حتى مرحلة المتابعة تحت إشراف أسماء لامعة في عالم السينما”، لافتا إلى أن الفيلم يسلط الضوء على قضايا شائعة، كأن تعايش أحد أقربائك وهو يعاني من مرض الزهايمر.
وأضاف أن قطر غنية بالمواهب السينمائية، واختيار فيلمي للمشاركة في المهرجان سيساعد في تسليط الضوء على المشهد السينمائي الحيوي في قطر.
ومن بين الأفلام الخمسة أيضا فيلم “النهر” للمخرج اللبناني غسان سلهب (لبنان، فرنسا، ألمانيا، قطر) الذي شاركت مؤسسة الدوحة للأفلام في تمويله، وينافس الفيلم في فئة Concorso internationale وجرى ترشيحه لجائزة Pardo doro المرموقة.
كما يعرض أيضا فيلم “سواء كان الطقس جيدا” (الفلبين، فرنسا، سنغافورة، ألمانيا، إندونيسيا، قطر) الحاصل على منحة خريف 2020 للمخرج كارلو فرانسيسكو مناتد في فئة Concorso Cineasti del presente المخصصة لصناع الأفلام الصاعدين من جميع أنحاء العالم.
وكذلك يعرض فيلم “الحارة” للمخرج باسل غندور (الأردن، مصر، السعودية، قطر) الحاصل على منحة خريف 2018، في فئة Piazza Grande ، بالإضافة إلى فيلم “ليل” للمخرج أحمد صالح (فلسطين، الأردن، ألمانيا، قطر ) الحاصل على منحة ربيع 2017 ويعرض في فئة Concorso Internazionale. وهو فيلم رسوم متحركة قصير يروي قصة أم لم يذق جفنها طعم النوم منذ اختفاء ابنها.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X