fbpx
فنون وثقافة
يقام في سويسرا في الفترة من 4 إلى 14 أغسطس

إبداعات «الدوحة للأفلام» تشارك في لوكارنو السينمائي

ماجد الرميحي يسجّل أول مشاركة قطرية في تاريخ المهرجان

الأفلام مدعومة من برامج التمويل التابعة للمؤسسة

صنَّاع أفلام من العالم ينافسون في أبرز فئات المهرجان

الدوحة –  الراية:

تُعرَض خمسة أفلام مدعومة من مؤسسة الدوحة للأفلام في مهرجان لوكارنو السينمائي، الذي يُقام في سويسرا في الفترة من 4 إلى 14 أغسطس 2021. وتشمل هذه الأفلام فيلم المخرج القطري ماجد الرميحي «ومن ثم يحرقون البحر»، المدعوم من صندوق الفيلم القطري المُخصَّص لدعم المواهب السينمائية القطرية، وهو أول فيلم قطري يشارك في مهرجان لوكارنو السينمائي المرموق، ليكتب بذلك فصلًا جديدًا في تاريخ السينما القطرية.

وتعليقًا على اختيار الفيلم للمُشاركة في المهرجان، قالت فاطمة حسن الرميحي، الرئيس التنفيذي لمؤسسة الدوحة للأفلام: «يُعد اختيار فيلم ماجد الرميحي للعرض في مهرجان لوكارنو إنجازًا تاريخيًا يشهد على تقدّم صناعة السينما القطرية. سيُلهِم هذا الإنجاز المواهبَ الشابة ويدفعهم للاستمرار في السعي نحو تحقيق طموحاتهم في عالم السينما وترك بصماتهم على الساحة الدولية من خلال إنتاج قصصٍ أصيلة تعكس ثقافة أمتنا وتقاليدها. أشعر ببالغ الفخر وأنا أرى صنَّاع الأفلام من جميع أنحاء منطقتنا، وقيادتهم لتيارٍ جديد في عالم صناعة الأفلام بما يمتلكونه من قدرات تُمكّنهم من تقديم قصص مؤثرة تلقى صدى عالميًا. إن براعتهم في الإبداع وإخلاصهم للفنون انعكاس للوضع الراهن للسينما العربيّة». وأضافت: «على مدار السنوات العشر الماضية، دأبت مؤسسة الدوحة للأفلام على دعم قصصٍ قوية ومؤثرة تناقش جملةً من القضايا وتستعرض وجهات نظر عديدة حتى أضحت المؤسسة داعمًا أساسيًا للجيل المُقبل من صنَّاع الأفلام من الدول العربية والعالم. تتماشى برامجنا التمويلية مع مهمتنا الأساسية وهي منح الفرصة لصنّاع أفلام مُميّزين للتعبير عن أنفسهم وإيصال أصواتهم ومُساعدتهم في تحقيق طموحاتهم في مجال السرد القصصيّ على نحو يثري السينما العالمية ويعزّز التنوّع الثقافي».

ماجد الرميحي

ويُعدّ فيلم «ومن ثم يحرقون البحر» قصيدة رثاء من صانع الفيلم لأمِه التي عانت على مدار أعوام عدة تدهورًا في الذاكرة حتى فقدتها تمامًا. ويُعرَض الفيلم في مهرجان لوكارنو في فئة Pardi Di Domani المُخصَّصة لعرض الأفلام القصيرة والمتوسطة من مختلف أنحاء العالم. كما وصل الفيلم إلى القائمة القصيرة لفئة Concorso Internazionale. ويقول ماجد الرميحي الذي شارك بفيلمه أيضًا في مهرجان قمرة 2021: «شكَّلت مؤسسة الدوحة للأفلام منصة مهمة في صناعة فيلمي الذي يروى قصة شخصية للغاية. لم تتركني المؤسسة لحظة واحدة، فقد قدمت لي الدعم على مدار رحلة صناعة الفيلم، منذ لحظة حصولي على التمويل من صندوق الفيلم القطري حتى مرحلة المُتابعة تحت إشراف أسماء لامعة في عالم السينما. لقد أردت من خلال هذا الفيلم أن أسلط الضوء على قضايا شائعة ولكنها لا تلقى اهتمامًا، كأن تعايش أحد أحبابك وهو يعاني من مرض الزهايمر، وآمل أن يثير الفيلم نقاشًا مجتمعيًا في الداخل والخارج. ولقد تشرّفت بأن أكون أول قطري يشارك في مهرجان لوكارنو السينمائي، مع العلم أن قطر غنية بالمواهب السينمائية، واختيار فيلمي للمُشاركة في المهرجان سيساعد في تسليط الضوء على المشهد السينمائي الحيوي في قطر».

ومن بين الأفلام الخمسة أيضًا فيلم «النهر» للمُخرج اللبناني غسان سلهب (لبنان، فرنسا، ألمانيا، قطر) الذي شاركت مؤسسة الدوحة للأفلام في تمويله. وينافس الفيلم في فئة Concorso internationale وجرى ترشيحه لجائزة Pardo d’oro المرموقة.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X