fbpx
أخبار عربية
الأمن يحاصر المحكمة الابتدائية لاعتقال محامٍ

الشارع التونسي يترقب تعيين رئيس وزراء جديد

تونس – وكالات:

يتواصل الحراك السياسي والدبلوماسي المُتعلق بالأزمة في تونس، في وقت يترقّب فيه الشارع القرارات التي أعلن الرئيسُ قيس سعيّد أنه سيتخذها قريبًا ومن ضمنها تعيين رئيس وزراء جديد. وأفادت مصادر من الهيئة الوطنية للمُحامين التونسيين بأن قوات كبيرة من الأمن تُحاصر المحكمة الابتدائية بالعاصمة فضلًا عن انتشار قوات داخلها لإيقاف المحامي مهدي زقروبة. ويعتصم المحامي التونسي مهدي زقروبة في مقر عمادة المحامين التونسيين رفضًا لإحالته إلى القضاء العسكري فيما يعرف بقضية اقتحام المطار، مُطالبًا بمثوله أمام التحقيق العدلي وليس العسكري. وأكّد عددٌ من المحامين التونسيين وجود عناصر من قوات الأمن في محيط المحكمة حيث مقر عمادة المحامين، بهدف إلقاء القبض على المحامي زقروبة. يذكر أن نقابة أمنية كانت قد رفعت قضية على رئيس ائتلاف الكرامة سيف الدين مخلوف وعدد من أعضاء الائتلاف بتهمة الاعتداء على أعوان الأمن في مطار تونس قرطاج الدولي فيما يعرف بحادثة اقتحام المطار التي وقعت في ال 15 من مارس الماضي. من جانبه،نفى رياض الشعيبي، المستشار السياسي لرئيس حركة النهضة، رئيس البرلمان التونسي، راشد الغنوشي،وضع الأخير قيد الإقامة الجبرية في البلاد، إثر قرارات الرئيس قيس سعيد بحل البرلمان والحكومة، ورفع الحصانة عن النواب. وقال الشعيبي في منشور له على موقع فيسبوك: إن ما يتردد في المواقع المحليّة، وعلى شبكات التواصل عن وضع الغنوشي قيد الإقامة الجبرية، مجرد شائعات لا صحة لها.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X