fbpx
المحليات
ترفع مستوى ذكاء الطفل.. الرعاية الأولية:

الرضاعة الطبيعية تقي من السكري والربو والسمنة

الدوحة-  الراية:

 أكّدت مؤسّسةُ الرعاية الصحية الأولية أهمّية الرعاية الطبيعيّة في النموّ السليم للطّفل وتطوّر وتحسين أداء الجهاز الهضميّ وحماية الرضيع من العديد من الأمراض، مُشيرةً إلى أن حليب الأمّ هو الغذاء المثالي للطفل لاحتوائه على أجسام مناعية مضادة وجميع العناصر الغذائية المهمة للنمو، خاصةً في أوّل سنتَين من العُمُر.

وقالت الدكتورة مي السماك اختصاصية طب الأسرة في مركز مدينة خليفة الصحّي: الأجسام المناعية المضادة في حليب الأم تحمي الطفل من نزلات البرد وغيرها من الأمراض التي قد تصيب الرضيع، كما تقيه من الأمراض المزمنة خلال الطفولة وعلى المدى البعيد أيضًا، حيث اتّضح أنّ الرضاعة الطبيعية تقي من الإصابة بمرض السكري النوع الأوّل وأيضًا الحماية من الإصابة بالربو وأنواع أخرى من أمراض الحساسية مثل حساسية الجلد، وتقلل من خطر السمنة لاحقًا، وتساعد على نموّ وتطوّر أعضاء الطفل بشكل سليم، مثل تطور الفك والجهاز السمعي والبصري للطفل، كما أن الرضاعة الطبيعية تُساعد على تطور سليم للدماغ، حيث ترفع مستوى الذكاء عند الطفل. وتساعد على تهدئة الرضيع وبالتالي تؤدي إلى نوم أفضل.

وأضافت: تساعد الرضاعة الطبيعية على تعافٍ أسرع من تبعات الولادة، والأمّهات اللاتي يُرضعن طبيعيًا يتعافين بشكل أسرع من الولادة سواء كانت ولادتهن طبيعية أو قيصرية، وهي أيضًا تساعد الأمّ على التخلص من السمنة، وتقلل من خطر الإصابة بسرطانَي الثدي والمبيض، كما أن الرضاعة الليلية تساعد أيضًا على الاسترخاء، وتقلل من فرص هشاشة العظام وروماتيزم المفاصل، ومن خطر أمراض القلب والأوعية الدموية والسكري وارتفاع الضغط وتؤخّر الدورة الشهرية من ٣ إلى ٦ أشهر، وذلك يعتبر من وسائل تحديد النسل.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X