fbpx
الراية الإقتصادية
من خلال مشروع مشترك مع «دي إن في»

ناقلات تعزز الكفاءة البرمجية والإلكترونية للسفن

إضافة أحواض بناء سفن وشركات عالميّة إلى فريق عمل المشروع

السليطي: عمليات آمنة ومستدامة وموثوقة لأسطول سفننا

تعزيز سلامة السفن وطواقمها ومواد الشحن وحماية البيئة

نيلسون: اعتماد متزايد على برمجيات متقدمة ومعقدة في السفن

الدوحة-  الراية:

أعلنت شركةُ ناقلات، الشّركة الرائدة في مجال نقل الطاقة، و«دي إن في» هيئة التصنيف العالمية الموثوقة، ومجموعة من الجهات الدولية المتخصصة في مجال تطوير الأنظمة البرامجيّة والإلكترونية للسفن، عن إطلاق مشروع مشترك يهدف إلى تعزيز القدرة على تحسين الكفاءة للبرامج الإلكترونية. يذكر أنّ شركة ناقلات كانت قد أطلقت هذا المشروع في النصف الأوّل من العام 2020 وصولًا إلى اعتماده كمشروع يُحتذى به من قبل «دي إن في» في يونيو 2021 تحت عنوان (DNV-RP-0582).

وتأتي أهمية هذا المشروع في وقت تعتمد فيه السفن بشكل متزايد على أنظمة إلكترونية دقيقة وبرامج معقدة متكاملة، بحيث يمكن لأي توقف أو فشل في إحداها التأثير المباشر على فاعلية البرامج ككل وعلى أداء السفينة، وبالتالي تعريض سلامة البحارة والبيئة والسفن لأي مخاطر، فضلًا عن فقدان الإيرادات التي قد تتكبّدها الشركات نتيجة لوجود السفينة خارج نطاق الخدمة لفترات غير محددة. وبهدف الارتقاء بالمشروع ليشمل معالجة القدر الأكبر من التحديات المحتملة، ارتأت ناقلات و«دي إن في» إضافة أحواض بناء سفن متعددة وشركات برمجيات عالمية مختلفة إلى فريق عمل المشروع، ما سينعكس إيجابًا على النتائج المرجوة من هذا التعاون لصالح صناعة السفن عالميًا.

تكنولوجيا المعلومات

وفي هذه المناسبة، قال المهندس عبدالله بن فضالة السليطي الرئيس التنفيذي للشركة: نُدرك تمامًا أهمية سلامة تكنولوجيا المعلومات في ضمان عمليات آمنة ومستدامة وموثوقة لأسطول سفننا الذي يعد ضمن الأكبر على مستوى العالم في مجال شحن الغاز الطبيعي المسال. ويأتي هذا المشروع اليوم استكمالًا لمشاريع رقمية استراتيجية أخرى قمنا بوضعها حيز التنفيذ في الفترة الماضية ضمن أهداف ناقلات لخدمة عملائها وشركائها ولتعزيز الخبرات المكتسبة لناقلات ولفرق العمل الأخرى. وأضاف: يسعدنا أن نتشارك مع روّاد عالميين في الصناعة البحرية وقطاع تكنولوجيا المعلومات من خلال هذا المشروع تحقيقًا لأهدافنا المشتركة وصولًا إلى تنفيذ آمن للتقنيات الرقمية على متن السفن، ما سيساعد مشغلي ومالكي الأساطيل البحرية في تعظيم مستوى العمليات بشكل عام والسلامة العامة، بما في ذلك سلامة السفن وطواقمها والموادّ المُحمّلة للشحن وحماية البيئة بشكل خاصّ.

دراسة تحليليّة

ومن جهته، قال السيد كنوت أوربك نيلسون الرئيس التنفيذي لهيئة «دي إن في»: «قمنا مؤخرًا بدراسة تحليلية تتعلق بالسلامة الرقمية لسفن الشحن في ظل التطور المتسارع والاعتماد المتزايد على برمجيات متقدمة ومعقدة في السفن خاصة الحديثة منها، حيث سلطت هذه الدراسة الضوء على فجوة الأمان الناشئة في الشحن والمخاطر المصاحبة أو المحتملة». وأضاف: «تعتبر معالجة هذه المخاطر أمرًا محوريًا في رسالتنا كهيئة تصنيف عالمية وموثوقة، ومن أهم أسباب نجاحنا في تحقيق أهداف هذا المشروع هو التعاون المشترك بين الأطراف المختلفة ذات الصلة بما يخدم المصلحة العامة لجميع القائمين عليه. وقد تمّ تصميمُ المشروع بطريقة ميسرة وقابلة للتشغيل من قبل مالكي ومشغلي السفن. ونأمل أن يتم تبني توصيات المشروع وتعميمها ووضعها قيد التنفيذ في جميع السفن الحديثة التي هي قيد البناء والسفن المشغلة حاليًا».

يعتبر هذا المشروع المُعتمد مشروعًا يُحتذى به من حيث التوصيات حول التعامل مع البرامج المعقدة والأنظمة المعلوماتية في مختلف مراحل دورة حياة السفينة بما فيها التصميم والبناء والتشغيل، وصولًا إلى تعظيم الكفاءة الرقمية والبرمجية للسفينة.

ويمكن الاستفادة من المشروع وتوصياته على مستويات عدة ولأهداف مختلفة، على سبيل المثال، يمكن استخدام توصياته كبنود أساسية ضمن عقود بناء السفن الحديثة، أو كدليل توجيهي للفنيين المتخصصين في البرمجة الإلكترونية لتحقيق أعلى درجات حوكمة الأنظمة واستدامتها. كما يمكن للمشروع المساعدة في وضع خطط الصيانة والخدمة المستدامة للبرامج في مختلف مراحل تشغيلها. ويوفر أيضًا تقارير تُعنى بتقييم مخاطر التشغيل والجداول الزمنية لعمل الأساطيل المملوكة من قبل نفس الشركة، بما يحقق كفاءة متكاملة على مستوى الأسطول ككل وصولًا إلى تكامل تشغيلي في كل من مرحلتي بناء السفن وتشغيلها. جدير بالذكر أن ناقلات هي شركة مساهمة قطرية عامة تم إدراجها في بورصة قطر في عام 2005. وكشركة رائدة في مجال شحن الطاقة والصناعات البحرية، تشكل ناقلات حلقة نقل مهمة ورئيسية في سلسلة الإمداد والتوريد الخاصة بالغاز الطبيعي المسال بدولة قطر. ويعتبر أسطولها الأكبر على مستوى العالم، حيث يضم 69 سفينة لنقل الغاز الطبيعي المسال على مستوى العالم، كما تمتلك الشركة وتدير أربع سفن كبيرة لنقل غاز البترول المسال، بالإضافة إلى سفينة عائمة لتخزين وإعادة الغاز الطبيعي المسال لحالته الطبيعيّة. وتقوم شركة ناقلات بإصلاح السفن وبناء وتصنيع القطع البحرية في المنشآت الصناعية في حوض أرحمه بن جابر الجلاهمة لبناء السفن في مدينة راس لفان الصناعية من خلال مشاريع مشتركة استراتيجية مثل شركة ناقلات كيبل للأعمال البحرية المحدودة، والشركة القطرية لتصنيع الهياكل. كما تقدم ناقلات أيضًا مجموعة كاملة من خدمات الدعم اللوجستي البحري للسفن العاملة في المياه القطرية.

وتعدّ «دي إن في» رائدة من روّاد تصنيف وتقييم المخاطر وإدارتها وضمان الجودة واستدامتها على مُستوى العالم. وتقوم بتمكين عملائها وأصحاب القرار باتخاذ القرارات الأفضل من خلال دراسة الحقائق الموثوقة بما ينعكس إيجابًا على الفرد والمجتمع والمُمتلكات والبيئة تماشيًا مع أهداف الشركة الاستراتيجية. وتحتلّ «دي إن في» مكانة متميزة عالميًا كونها الجهة الموثوقة لأبرز المؤسسات وأكثرها نجاحًا في العالم، وبذلك تُساهم بشكل مباشر في تعزيز السلامة والأداء ووضع معايير التميز وتحسين مستوى الابتكار في معالجة المتغيرات العالمية.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X