fbpx
اخر الاخبار
 للنصف الأول من العام 2021..

3.5 مليار ريال صافي أرباح صناعات قطر

المجموعة تحقق أعلى أرباح ربع سنوية منذ عام 2013 في ظل تحسن الأوضاع على مستوى الاقتصاد الكلي

المجموعة تحافظ على قوة مركزها من حيث السيولة بإجمالي أرصدة نقدية يتجاوز 11 مليار ريال قطري

ارتفاع الطلب في ظل استمرار حالة التعافي، مع مواصلة الأسعار لمسارها الإيجابي خلال الربع الثاني من عام 2021

الدوحة – الراية:

أعلنت اليوم شركة صناعات قطر (يشار إليها بعبارة “صناعات قطر” أو “المجموعة”، ورمزها في بورصة قطر: IQCD) أنها قد حققت صافي أرباح بواقع 3.5 مليار ريال قطري لفترة الستة أشهر المنتهية في 30 يونيو 2021، بزيادة تبلغ نسبتها 391% مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي.

المستجدات على مستوى الاقتصاد الكلي

أسهم النشاط الاقتصادي مع مواصلة تنفيذ حملات التطعيم ضد فيروس كورونا بكفاءة والتخفيف من إجراءات الإغلاق داخل أسواق رئيسية في استمرار حالة التعافي وأثمر عن ارتفاع الطلب من قِبَل الجهات المستهلكة بشكل كبير وزيادة أسعار النفط. إضافة إلى ذلك، فقد شهدت هذه الفترة نقصاً في المعروض ومعوقات لوجستية على مستوى القطاعات الصناعية في شتى أنحاء العالم، لاسيما قطاعي البتروكيماويات والأسمدة الكيماوية، الأمر الذي أدى إلى زيادة أسعار السلع الأساسية وارتفاع الهوامش.

 مستجدات الأداء التشغيلي

واصلت المجموعة عملياتها التشغيلية بكفاءة، حيث بلغت حصتها من الإنتاج لفترة الستة أشهر المنتهية في 30 يونيو 2021 ما يصل إلى 7.8 مليون طن متري، بانخفاض هامشي تبلغ نسبته 6% مقارنة بالنصف الأول من عام 2020. ويُعزى هذا الانخفاض بصورة أساسية إلى القرار الاستراتيجي الذي اتخذته المجموعة بإيقاف تشغيل جزء من مرافقها الخاصة بإنتاج الحديد والصلب منذ أبريل 2020، هذا بالإضافة إلى تطفئة مرافق لإنتاج ثلاثي ميثايل بيوتايل الإثير لأسباب تجارية خلال الربع الأول من عام 2021، وكذلك إجراء عملية تطفئة مخطط لها في بعض مرافق الأسمدة الكيماوية خلال الربع الأول من عام 2021. وقد بلغت معدلات تشغيل المصانع للنصف الأول من عام 2021 ما يصل إلى 98%، فيما بلغ متوسط معامل الموثوقية 99%.

 مستجدات الأداء المالي – مقارنة بين النصف الأول من عام 2021 والنصف الأول من عام 2020

حققت المجموعة صافي أرباح بواقع 3.5 مليار ريال قطري للنصف الأول من عام 2021، بزيادة تبلغ نسبتها 391% مقارنة بالنصف الأول من عام 2020 الذي بلغ صافي أرباحه 0.72 مليار ريال قطري. كما ارتفعت إيرادات المجموعة بنسبة 69% لتصل إلى 9.2 مليار ريال قطري، مقارنة بإيرادات بلغت 5.4 مليار ريال قطري للنصف الأول من عام 2020 (بافتراض التوحيد التناسبي). وبلغ العائد على السهم 0.58 ريال قطري للنصف الأول من عام 2021 مقارنة بعائد على السهم بلغ 0.12 ريال قطري للنصف الأول من عام 2020. وارتفعت الأرباح قبل احتساب الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك بنسبة 188% لتصل إلى 4.5 مليار ريال قطري للنصف الأول من عام 2021 مقارنة بأرباح قبل احتساب الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك بلغت 1.5 مليار ريال قطري للنصف الأول من عام 2020.

ويُعزى الأداء المالي للمجموعة للنصف الأول من عام 2021 مقارنة بالنصف الأول من عام 2020 بصورة أساسية إلى عدة عوامل تتضمن ما يلي:

  • ارتفاع أسعار المنتجات:

ارتفع متوسط الأسعار المُرجح للمنتجات على مستوى المجموعة بنسبة 35% مقارنة بالنصف الأول من عام 2020، وهو ما أسهم عن زيادة صافي أرباح المجموعة بواقع 3.1 مليار ريال قطري. وقد لوحظ ارتفاع الأسعار، الذي يُعزى بصورة أساسية إلى أسعار السوق، في كافة قطاعات المجموعة، حيث أسهم قطاع الأسمدة الكيماوية بما يصل إلى 1.4 مليار ريال قطري، فيما أسهم قطاع البتروكيماويات بمبلغ 1.3 مليار ريال قطري في إجمالي زيادة الأرباح مقارنة بالنصف الأول من عام 2020. كما أسهم قطاع الحديد والصلب بما يصل إلى 0.5 مليار ريال قطري في زيادة أرباح هذه الفترة مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي.

  • زيادة أحجام المبيعات:

ازدادت أحجام المبيعات بنسبة 40٪ مقارنة بالنصف الأول من عام 2020، الأمر الذي يُعزى إلى عدة عوامل، منها تسجيل أحجام المبيعات الإضافية لخطوط إنتاج قافكو من 1 إلى 4 ضمن أحجام النصف الأول من عام 2021، وهو ما لم يحدث في النصف الأول من عام 2020، إذ تم تشغيل خطوط الإنتاج بموجب اتفاقية مؤقتة لمعالجة الغاز لأول سبعة أشهر من عام 2020. إضافة إلى ذلك، فقد تأثرت أحجام مبيعات العام الماضي بزيادة عدد عمليات التطفئة المخطط لها وغير المخطط لها. وبرغم ذلك، فقد عادل هذه الزيادة في أحجام المبيعات بعض الشيء انخفاض الأحجام جراء إيقاف تشغيل مرافق لإنتاج الحديد والصلب وأخرى لإنتاج الإضافات البترولية لأسباب تجارية، كذلك إجراء عمليات تطفئة كان مخطط لها لبعض المرافق الخاصة بإنتاج الأسمدة الكيماوية.

  • الإنفاق التشغيلي:

ارتفع الإنفاق التشغيلي للمجموعة بنسبة 17% مقارنة بالنصف الأول من عام 2020، وهو ما يُعزى إلى ارتفاع التكاليف المتغيِّرة في ظل زيادة أحجام المبيعات. كما واصلت المجموعة الاستفادة من المبادرات الإضافية لترشيد التكاليف التي تم تنفيذها خلال النصف الثاني من عام 2020.

 مستجدات الأداء المالي – مقارنة بين الربع الثاني من عام 2021 والربع الأول من عام 2021

مقارنة بالربع الأول من عام 2021، فقد ارتفعت إيرادات المجموعة بنسبة 17% وصافي أرباحها بنسبة 42%. وبلغت الأرباح قبل احتساب الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك للربع الثاني من عام 2021 ما يصل إلى 2.5 مليار ريال قطري، بزيادة تبلغ نسبتها 29% مقارنة بالربع الفائت. ويُعزى تحسن نتائج الربع الثاني من عام 2021 مقارنة بالربع الفائت وبصورة أساسية إلى استمرار تحسن الأوضاع على مستوى الاقتصاد الكلي منذ الربع الأول من عام 2021، فيما أسهم أيضاً نقص المعروض في ارتفاع أسعار المنتجات. وبرغم ذلك، فقد بدأت أسعار البتروكيماويات في التراجع، لاسيما خلال الفترة الأخيرة من الربع الثاني من عام 2021 في ظل زيادة المعروض، إلا أن الاتجاه العام للأسعار يميل إلى المحافظة على قوته. وقد ارتفعت أحجام المبيعات ارتفاعاً هامشياً في ظل زيادة الإنتاج.

 المركز المالي

حافظت المجموعة على قوة مركزها المالي، حيث بلغ رصيد السيولة في 30 يونيو 2021 مبلغ بواقع 11.1 مليار ريال قطري في شكل أرصدة نقدية ومصرفية، وذلك بعد توزيعات الأرباح عن السنة المالية 2020 بواقع 2.0 مليار ريال قطري. ولا توجد لدى المجموعة حالياً أية ديون طويلة الأجل. وبلغ إجمالي أصول المجموعة وإجمالي حقوق الملكية 37.5 مليار ريال قطري و35.3 مليار ريال قطري على التوالي كما في 30 يونيو 2021. وقد حققت المجموعة خلال هذه الفترة تدفقات نقدية إيجابية من العمليات التشغيلية تبلغ 3.7 مليار ريال قطري وتدفقات نقدية حرة بواقع 3.4 مليار ريال قطري.

قطاع البتروكيماويات:

بلغ صافي أرباح القطاع للنصف الأول من عام 2021 ما يصل إلى 1.5 مليار ريال قطري، بزيادة تبلغ نسبتها 383% مقارنة بالنصف الأول من عام 2020. وتُعزى هذه الزيادة الملحوظة في الأرباح بصورة أساسية إلى ارتفاع أسعار المنتجات في ظل تحسن الأوضاع على مستوى الاقتصاد الكلي ووجود نقص في المعروض. وقد دعم جزئياً زيادة الأرباح استئناف تشغيل مرافق إنتاج ثلاثي ميثايل بيوتايل الإثير بعد إيقاف تشغيلها لأسباب تجارية خلال الجزء الأعظم من الربع الأول من عام 2021.

وارتفع متوسط الأسعار المُرجح لمنتجات قطاع البتروكيماويات بنسبة 69% مقارنة بالنصف الأول من عام 2020، حيث أبدت أسعار البولي إيثيلين (البولي إيثيلين منخفض الكثافة) زيادة ملحوظة تبلغ نسبتها 75%. وارتفعت أحجام المبيعات ارتفاعاً هامشياً بنسبة 8% مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي في ظل زيادة مستويات الإنتاج. وقد أثمر ارتفاع أسعار المنتجات وأحجام المبيعات عن زيادة عامة في إيرادات القطاع بنسبة تبلغ 83% لتصل الإيرادات إلى 3.1 مليار ريال قطري للنصف الأول من عام 2021.

وبرغم أن أحجام إنتاج ثلاثي ميثايل بيوتايل الإثير قد تأثرت خلال النصف الأول من عام 2021 جراء إيقاف تشغيل مرافق الإنتاج لأسباب تجارية، إلا أن أثر ذلك قد عوضته بالكامل زيادة أحجام البولي إيثيلين، إذ إن بعض مرافق إنتاج البولي إيثيلين قد خضعت إلى عملية تطفئة لإجراء الصيانة خلال النصف الأول من عام 2020، الأمر الذي أثمر عن زيادة أحجام إنتاج القطاع زيادة متوسطة مقارنة بالنصف الأول من عام 2020.

 قطاع الأسمدة الكيماوية:

حقق قطاع الأسمدة الكيماوية صافي أرباح بواقع 1.5 مليار ريال قطري للنصف الأول من عام 2021، بزيادة تبلغ نسبتها 314% مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي، الأمر الذي يعود بصورة أساسية إلى ارتفاع الإيرادات بنسبة 99% خلال النصف الأول من عام 2021 لتصل إلى 3.8 مليار ريال قطري. وازدادت أسعار البيع بنسبة 55% مقارنة بالنصف الأول من عام 2020، الأمر الذي انعكس بصورة إيجابية على أداء القطاع وأثمر عن ارتفاع هوامش الأرباح قبل احتساب الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك. وقد أدى نقص المعروض وارتفاع الطلب العالمي على الحبوب الخشنة إلى زيادة أسعار المحاصيل بشكل كبير، وهو ما عزز من إقبال المزارعين على الأسمدة الكيماوية ودعم ارتفاع أسعار الأسمدة النيتروجينية.

وقد ازدادت أحجام المبيعات خلال النصف الأول من عام 2021 بنسبة 85٪ مقارنة بالنصف الأول من عام 2020، إذ تم تسجيل أحجام خطوط إنتاج قافكو من 1 إلى 4 ضمن أحجام مبيعات النصف الأول من عام 2021. وانخفضت مستويات إنتاج القطاع انخفاضاً هامشياً بنسبة 3% مقارنة بالنصف الأول من عام 2020، حيث ازداد عدد أيام تطفئة خطوط الإنتاج من 1 إلى 4 في قافكو لإجراء الصيانة المخطط لها خلال هذه الفترة مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي.

 قطاع الحديد والصلب:

واصل قطاع الحديد والصلب تحقيق أرباح بفضل تنفيذ المبادرات الاستراتيجية لإعادة هيكلته بعد التحديات التي واجهها خلال النصف الأول من عام 2020، فقد بلغ صافي أرباح هذه الفترة ما يصل إلى 496 مليون ريال قطري مقارنة بصافي خسائر بلغ 1.4 مليار ريال قطري للنصف الأول من عام 2020، حيث يُعزى هذا الارتفاع الملحوظ بصورة أساسية إلى العوامل التالية:

  • ارتفاع أسعار البيع بنسبة 27% خلال هذه الفترة مقارنة بالنصف الأول من عام 2020 في ظل زيادة الطلب بعد استئناف قطاع الإنشاءات لأعماله وارتفاع تكاليف المواد الخام على الصعيد الدولي.
  • إيقاف تشغيل بعض المرافق الخاصة بإنتاج الحديد والصلب أتاح للقطاع إمكانية التركيز بصورة أساسية على السوق المحلية المُربِحة بما أسهم في ضبط تكاليفه. وقد تمكن القطاع أيضاً من بيع بعض كميات خارج السوق المحلية في ظل ارتفاع الأسعار الدولية.
  • تسجيل نفقات استثنائية لخفض القيمة خلال النصف الأول من عام 2020 تصل قيمتها إلى 1.2 مليار ريال قطري وتتعلق بإيقاف تشغيل مرافق إنتاجية، الأمر الذي أثمر عن تحسن الأداء خلال هذه الفترة مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي.
  • استطاع القطاع، بفضل تغيير مزيج المواد الخام، أن يخفض من تكاليف الإنتاج دون أن يؤثر ذلك على جودة المنتج النهائي.

مؤتمر هاتفي لمناقشة الأداء المالي والتشغيلي للشركة

تستضيف شركة صناعات قطر مؤتمراً هاتفياً يدعى إليه المستثمرين لمناقشة النتائج والآفاق المستقبلية على مستوى أنشطة الأعمال ومسائل أخرى، وذلك يوم الثلاثاء الموافق 10 أغسطس 2021 في تمام الساعة 1:30 ظهراً بتوقيت الدوحة. وسيتم نشر العرض التقديمي الخاص بعلاقات المستثمرين الذي سيصاحب المؤتمر الهاتفي على صفحة “الأداء المالي” ضمن قسم “علاقات المستثمرين” بالموقع الإلكتروني للشركة.

[1]  صافي الأرباح والعائد على السهم للنصف الأول من عام 2020 يتضمنان الأثر الرجعي لعملية شراء الحصة البالغة نسبتها 25٪ في قافكو والتي دخلت حيز النفاذ اعتباراً من 1 يناير 2020

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X