fbpx
فنون وثقافة
بهدف إشراك المجتمع في توليد أفكار مبتكرة

«طموح» ودار لوسيل تدعمان الفائزين بـ «كتاب في 72 ساعة»

الدوحة – أشرف مصطفى:
وقّعت مؤسسةُ طموح للتنمية المُجتمعية ودار لوسيل للنشر والتوزيع عقدًا لنشر كتاب «دولة قطر تراث وبيئة.. الغاف والدانة»، الفائز بالمركز الأوّل في الموسم الثاني من برنامج «كتاب في 72 ساعة»، ومؤلّفي كتاب «الدليل التطبيقي للمشاريع الرقمية من الفكرة إلى التنفيذ» الفائزين بالمركز الثاني في البرنامج، وذلك في إطار الحرص على رفد المُجتمع القطري بكتّاب جدد مُقبلين على مجال التأليف والكتابة وتعزيز اللغة العربيّة والتوعية بأهمية استخدامها بشكل أساسيّ في الكتب المُتميّزة التي يتم طرحُها، مع الاهتمام بصنع مصادر تركّز على المجالات المُجتمعيّة التي تعدّ توجهًا لـ «طموح»، وتقوم الفكرة العامة للبرنامج على تعزيز ثقافة التطوّع الفكري، مُستهدفًا في ذلك فئة الشباب والكبار، والتركيز على إعداد وتدريب مجموعة من الفرق لتأليف كتاب خلال ٧٢ ساعة (كل فريق كتاب).
ومن جانبها، أثنت الأستاذة فاطمة الرفاعي، مُدير الإنتاج والتوزيع، على البرنامج قائلة: «نسعى في دار لوسيل دائمًا إلى دعم كل ما من شأنه تعزيز نشر الثقافة، والأخذ بيد الكُتّاب الشباب إلى الطريق الصحيح، ومُساعدتهم على الإبداع، لذا لم تتوانَ دار لوسيل لحظة عن دعم فعالية «كتاب في 72 ساعة».
ويأتي هذا العقد في إطار حرص دار لوسيل للنشر والتوزيع على مُواصلة دعمها الباحثين، وتتويجًا لبرنامج «كتاب في 72 ساعة» الذي أُقيم مؤخّرًا بصورة افتراضيّة بالتعاون مع مكتبة قطر الوطنيّة وبدعم عددٍ من الجهات، وبمُشاركة 42 شخصًا من الجنسَين مُقسمين على 6 مجموعات.
جاءت النسخة الثانية من البرنامج استثنائيّة لكون كل فريق انتهى من كتابة مؤلفه الخاص بمجموع 6 كتب لـ 6 مجموعات، إضافة إلى توفر 6 مُستشارين و6 رسامين لكل فريق. وفيما يتعلّق بالمُستشارين، كانوا عبارة عن مؤلفين متميّزين لديهم خبرة في مجال التأليف والكتابة لدعم المُشاركين، ولكل فريق رسام يبلور محتوى الكتاب في رسمه للغلاف الخارجي.
ولعلّ أبرز ما ميّز البرنامج في نسخته الأخيرة أنه قد تم استحداث لجنة التدقيق اللغوي لتدقيق أعمال المُشاركين بجودة عالية، وبعدها تم تسليمها للجنة التقييم واختيار الفريق الفائز، والكتاب الفائز بالمركز الأول بعنوان: «دولة قطر تراث وبيئة.. الغاف والدانة»، تأليف كل من: خلود الفهيدي، هبة هادي، أمنية فضل الله، حمد النصف، عبدالرحمن المري، عزيز سعيدي ومحمد المريسي، بينما أشرف على العمل المستشار مختار خواجة، ورسامة الغلاف منال القبيسي. ويرى حمد النصف، أحد أفراد الفريق الفائز بالمركز الأول أن «الغاف والدانة» مزيج بين البيئتَين البدوية والحضرية، بين البر والبحر اللذين يمتزجان في صورة الغلاف، ما يعطي المواطن والمُقيم الفرصة للسفر في ذكريات الماضي والاعتزاز بالتراث والرؤية نحو المُستقبل.
أما الكتاب الفائز بالمركز الثاني فهو: «الدليل التطبيقي للمشاريع الرقمية من الفكرة إلى التنفيذ»، تأليف كل من: د. رأفت عارف خنفر، م. منى سالم الفضلي، أسماء أنور الزيات، صالح محمد البكري، مصعب محمد عيدروس، ضحى فتحي علي، محمد مسعد العبادي، وأشرف على العمل المُستشار عمار محمد، ورسامة الغلاف منى البدر، وسبق أن صرّح صالح البكري، ضمن الفريق الفائز بالمركز الثاني قائلًا: إنه لفخر وسعادة أن نحقق طموحاتنا، وشكر «طموح» على تجربة العمل مع فريق حيث تتلاقح الأفكار وتتآلف العبارات. وقد حققت التجربة نجاحًا كبيرًا رغم البُعد الجغرافي بين المُشاركين، حيث أُقيم البرنامج عن بُعد. ويهدف البرنامج إلى نشر ثقافة التأليف وتعزيزها لدى فئة الشباب بطريقة إبداعيّة وإكسابهم المهارات اللازمة في البحث والتأليف وتوحيد الجهود بين الجهات المُختلفة بالدولة في تنظيم عمل مميّز وإيجاد مفاهيم جديدة للأفكار والكتابة، بالإضافة إلى تحقيق الاحترافيّة في إشراك المُجتمع في توليد أفكار جديدة مُبتكرة وخدمة الدولة والمُساهمة في تحقيق رؤيتها الوطنيّة 2030.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X