المحليات
وسيلة فعّالة للوقاية من الأمراض غير السارية.. وايل كورنيل:

مونديال قطر يعزّز أنماط الحياة الصحية

70 % من الوَفيات في قطر بسبب الأمراض غير السارية

الدوحة – الراية:

شدّد باحثون من وايل كورنيل للطب – قطر على أهمّية الفرصةِ السانحة باستضافة دولة قطر بطولةَ كأس العالم لكرة القدم 2022 للترويج لأنماط الحياة الصحيّة كوسيلة مهمة وفعّالة للوقاية من الأمراض غير السارية وعلاجها وعكس مسارها، مثل السمنة وأمراض القلب والأمراض التنفسية والسكّري من النوع الثاني إلى جانب أنواع مُعينة من السرطان وغيرها.وأشارت دراسةٌ نشرها الباحثونَ في الدورية المُتخصصة American Journal of Lifestyle Medicine بعنوان «تحقيق أهداف طب نمط الحياة عبر بوابة بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022: فرصة لإحراز أهداف عظيمة»، إلى أن الأمراض غير السارية مسؤولة عمّا يقرب من 70% من الوَفيات في قطر، ودعت إلى الاستفادة بقدر أكبر من نهج طب نمط الحياة في التخفيف من وطأة المخاطر الناجمة عن عادات أنماط الحياة غير الصحيّة مثل الخمول وقلة الأنشطة البدنية، والأنظمة الغذائية غير الصحية، واستخدام أنواع التبغ. كما جاء في الدراسة أن بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022 ربما تشكّل نقطة تحوّل في المنطقة لدورها في إرساء دور الرياضة في التخفيف من أعباء الأمراض غير السارية.

شارك في تأليف الدراسة البحثية كلٌّ من الدكتور جاويد شيخ عميد وايل كورنيل للطب – قطر، والدكتور رافيندر مامتاني أستاذ علوم الصحة السكانية، نائب العميد لشؤون الصحة السكانية وطب نمط الحياة، والدكتورة سهيلة شيما الأستاذ المشارك لعلوم الصحة السكانية الإكلينيكية، العميد المساعد لقسم الصحة السكانية، والدكتور ساثيا دوريسوامي.

واعتبر الباحثون أن كرة القدم تحسّن قدرة التحمّل القلبية – التنفسية وتزيد الكثافة العظمية والقوة العضلية وتعزّز التوازن والمرونة. ومن المعروف أن لعب كرة القدم بانتظام يقلّل عوامل اختطار أمراض القلب والأوعية الدموية والسكري من النوع الثاني وهشاشة العظام، فضلًا عن أنّ مُمارسة كرة القدم تُعدّ وسيلة فعّالة لمحاربة سمنة الأطفال إذا ما اقترنت بتغذية صحية. كما أنّ كرة القدم تعزّز الروابط الاجتماعية وتمتّن العلاقات الإنسانية، ما يفيد الصحة العقلية والعافية الذهنية. وعلاوة على ذلك، ثمة أدلة قوية على أن كرة القدم، بأشكالها المُختلفة، تعود بفوائد صحية ملموسة عدّة على جميع الفئات العُمُرية تقريبًا.

وأوضح د. رافيندر مامتاني أنَّ تسخير كأس العالم لتعزيز المشاركة في الرياضة بمختلف أشكالها يأتي متماشيًا مع الجهود الدؤوبة الراهنة التي تبذلها قطر للترويج للسلوكيات الصحية من خلال اليوم الرياضي للدولة، واستراتيجية الاستدامة التي وضعتها الدولة كأحد المحاور الرئيسية لاستضافة كأس العالم وحملات عدة كبرنامج «الجيل المبهر».

وقال د. جاويد شيخ: طب نمط الحياة أحد التخصصات الناشئة في مجال الرعاية الصحية ويهدف في المقام الأوّل إلى الوقاية من الأمراض غير السارية وعلاجها، وفي بعض الحالات عكس مسارها باتّخاذ المرء تدابير محددة في حياته اليومية، مثل الأنظمة الغذائية الصحية والمُمارسات الغذائية الجيدة والأنشطة البدنية المنتظمة وإدارة الإجهاد وعادات النوم الصحية والإقلاع عن تدخين التبغ، وهذا على النقيض من تركيز نهج الرعاية الصحية التقليدية على الجوانب العلاجية دون غيرها.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X