fbpx
تقارير
ستشهد موجات حر غير مسبوقة وجفافًا وحرائق.. الأمم المتحدة:

منطقة البحر المتوسط مركز التغير المناخي

نيويورك – قنا:

أكدت منظمة الأمم المُتحدة أن منطقة البحر المتوسط تعد «مركز التغير المناخي»، لافتة إلى أنها ستشهد موجات حر غير مسبوقة وجفافًا وحرائق ناجمة عن ارتفاع درجات الحرارة.
وكشفت المُنظمة، في دراسة تقييمية سيتم نشرها في فبراير المُقبل، أن سكان منطقة المتوسط البالغ عددهم أكثر من نصف مليار يواجهون «مخاطر مناخية مترابطة للغاية»، مشيرة إلى أن «دواعي القلق تشمل مخاطر على صلة بارتفاع منسوب البحر، وخسائر في التنوع الأحيائي البري والبحري، ومخاطر مرتبطة بالجفاف وحرائق الغابات، وتغيّر دورة المياه، وإنتاج الغذاء المُعرّض للخطر، فضلًا عن المخاطر الصحية في المستوطنات الحضرية والريفية جراء الحرارة الشديدة، وتبدل ناقلات الأمراض».
وتتوقع الدراسة أن ترتفع درجات الحرارة في أنحاء البحر المتوسط أسرع من المعدّل العالمي في العقود القادمة، ما يُهدّد قطاعات الزراعة والثروة السمكيّة والسياحة التي تعد حيوية للغاية، مبينة أن عشرات ملايين السكان الإضافيين سيواجهون خطرًا مُتزايدًا جراء شح المياه والفيضانات والتعرّض لدرجات حرارة شديدة قد تكون مميتة.
كما تشير الدراسة إلى أن بعض مناطق المتوسط قد تشهد تراجعًا في المحاصيل التي تنتجها الأمطار بنسبة 64 في المئة، بناءً على مدى السرعة التي تتمكن البشرية من خلالها من ضبط انبعاثات الغازات المُسببة لمفعول الدفيئة، مؤكدة أن 71 في المئة من إجمالي الناتج الداخلي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا معرض لضغط ناجم عن شح المياه بدرجة عالية جدًا، كما أن الأمر ذاته يؤثر على 61 في المئة من سكان المنطقة.
وتتوقع الأمم المتحدة أن تزداد مساحة الغابات المُحترقة بنسبة تصل إلى 87 في المئة في حال ارتفعت درجات الحرارة على سطح الأرض لدرجتين مئويتين عن مستويات ما قبل الثورة الصناعيّة، وبنسبة تصل إلى 187 في المئة في عالم ترتفع الحرارة فيه بثلاث درجات مئوية.
يذكر أن ظاهرة الاحتباس الحراري في العالم تسببت حتى الآن في ارتفاع حرارة كوكب الأرض ب 1.1 درجة مئويّة.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X