أخبار دولية
تركيا تقترب من إخماد أسوأ حرائق غابات

اليونان تكافح النيران في جزيرة إيفيا

عواصم- وكالات:

خيّم الخراب على جزيرة إيفيا اليونانية أمس بين بلدات محاصرة بالنيران وغابات صنوبر متفحّمة ومنازل لم يبقَ منها سوى هياكل، بينما يواصل مئات من عناصر الإطفاء مكافحة النيران لحماية مدينة إيستييا المأهولة، في إطار سلسلة الحرائق التي اجتاحت مناطق عدة من اليونان وتركيا في الأسابيع الأخيرة. وتقترب تركيا من استكمال إخماد كافة الحرائق التي تشهدها منذ أسبوعين، ومثّلت أسوأ حرائق تشهدها البلاد منذ أكثر من عقد. وأفادت تقارير رسمية أمس بأنّ العمل يجري لاحتواء حريق واحد فقط مُتبقٍّ في ولاية موجلا جنوب غربي البلاد، حيث تعيق الحرارة والرياح القوية جهود الإطفاء. ومنذ نهاية يوليو، شهدت تركيا اندلاع أكثر من 200 حريق، طالت نحو نصف ولايات البلاد إلا أن الحرائق تسببت في أضرار جسيمة بشكل خاص في ولايتَي أنطاليا وموجلا الساحليتَين. وتقول السلطات المحلية في موجلا: إن أكثر من 66 ألف هكتار من الأراضي قد احترقت. أما على صعيد البلاد ككل، فتشير التقديرات إلى أن الحرائق دمرت نحو 150 ألف هكتار من الأراضي (1500 كيلومتر مربع). ولا تزال التحقيقات جارية للوقوف على أسباب حرائق الغابات. وبالعودة إلى اليونان، فقد تمّ تعزيز القوات المنتشرة في الجزء الشمالي من إيفيا، حيث وصلت إلى 870 إطفائيًا أتى العديد منهم من قبرص، وسلوفاكيا، وبولندا، وصربيا، وأوكرانيا، ورومانيا، وفقًا لخدمات الإطفاء اليونانية. وتمت تعبئة 17 مروحية تستخدم لإطفاء الحرائق منها اثنتان من سويسرا، واثنتان من مصر، بالإضافة إلى ثماني طائرات منها ثلاث طائرات فرنسية كنداير. وقال رئيس بلدية إيستييا يانيس كونتزياس على فيسبوك: «المواطنون والإطفائيون يكافحون النيران معًا ويقاتلون بكل أفئدتهم وأرواحهم». وتشهد اليونان وتركيا موجة حرائق مدمّرة منذ أسبوعَين مدفوعة بموجة قيظ استثنائية خلفت ثمانية قتلى على الساحل التركي، وثلاثة قتلى في اليونان. وفيما يبدو أن تركيا خرجت من دائرة الخطر الآن مع وجود بعض الحرائق الصغيرة في منطقة موغلا، فإن اليونان تواجه «كارثة طبيعية ذات أبعاد غير مسبوقة» وفقًا لرئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس. ومنذ 29 يوليو، احترق أكثر من 93700 هكتار من الأراضي في اليونان بحسب نظام معلومات الحرائق الأوروبي. وبلغ معدّل الهكتارات التي احترقت في الفترة نفسها بين العامَين 2008 و2020 حوالي 2300. وقد تمّ إخلاء قرى بأكملها ودُمرت مئات المنازل في إيفيا، وكذلك في منطقة أثينا وشبه جزيرة بيلوبونيز وأجزاء أخرى من البلاد. وقال نائب وزير الدفاع المدني نيكوس هاردالياس بحزن كبير: «كل منزل دمر مأساة، طعنة في القلب». وكافح المتطوعون بمؤازرة عناصر الإطفاء، على جبهات عدة طوال الليل لاحتواء النيران التي اندلعت في هذه الجزيرة الجبلية الشاسعة منذ الثالث من أغسطس. يوم أمس بدا رئيس بلدية إيستييا «متفائلًا بشأن هذه الجبهة»، وكتب على فيسبوك: إنّ «الحريق تحت السيطرة».

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X