fbpx
كتاب الراية

حبر مسكوب.. ميسي ليس برشلونة

قد يواجه برشلونة عثرات ولكنّه سيكون قادرًا على النجاح

لا حديثَ هذه الأيام في البيوت، ولا المجالس، ولا وسائل التواصل الاجتماعيّ سوى عن واقعة أحدثت لنا شرخًا عميقًا.. هي حادثة خروج ليونيل ميسي من برشلونة.. البعض يتصوّر أن برشلونة لم تقُم له قائمة سوى بعد قدوم ميسي.. والبعض للأسف يريد أن ينسف دور ميسي بأكمله.. لا هذا، ولا ذاك، ولكن.. كل لاعب في برشلونة هو عود من طرف حزمة، الكل يلعب تحت راية علم برشلونة.
محبّو ميسي لا ينفكون عن التذكير بموقعة ميسي في الكامب نو وما حقّقه من انتصارات!!
وحتى ميسي في خطاب الوداع قال بأعلى صوته: لن أسكت على هذا الظلم لقد ضحيّت من أجل برشلونة ووقفت معه في أزمته المالية، واليوم يقرّر الاستغناء عنّي بكل سهولة.
للأمانة وقفت بيني وبين نفسي وأنا أستمع إلى شلة برشلونية.. سألت نفسي هل كان ميسي يجهل شروط العقد الذي وقّع عليه قبل سنوات والتي تحدّد حقوقه وواجباته وَفق القانون؟
باختصار ميسي كان يعلم متى وقّع العقد؟ وأين تمّ توقيع العقد؟ وماهي بنود العقد الملزمة للطرفَين؟
إذًا لم يكن هناك سبب يقضي بأن يعقد ميسي مؤتمرًا صحفيًا ليحدث الناس بأمور هو يعرفها جيدًا، ونحن كجمهور برشلوني نعرفها أيضًا.. إذًا هو قرر الرحيل فله ذلك ما دام قانون العقد يعطيه ذلك الحقّ دون شروط جزائيّة.
نحن لا ننكرُ وجودَ ميسي ولا غيره ممن صنع مجد برشلونة، ولكن نحن نُنكر الطريقة التي يتمّ بها الحديث عن كيان النادي، لكلٍ الحقّ في الاعتراض على رحيل ميسي، ونحن لا نريد ذلك، فكل لاعب يحمل شعار النادي هو مُواطن برشلونيّ في نظرنا.. ولكن كان يمكن بدل هذا الشدّ والجذب والهرج والمرج أن يتم إبرام اتفاق جديد يقوم على عقد جديد وملزم لميسي ولمن سيأتي بعد ميسي.. فالنادي هو أكبر من كل الأشخاص.
كل شيء يذهب ما عدا كيان برشلونة.
أقولها بكل شفافية وقلتها سابقًا: ميسي ليس برشلونة، وهذا أكبر خطأ ارتكبناه في السنوات الماضية الأخيرة عندما كنا نردد مثل هذا الشعار المقيت في نظري؛ لأنه يختزل كيانًا في أشخاص.. أقولها بصراحة، شعاري في الحياة: وطني برشلونة.. فهذا الوصف أعمق وأشمل لأن انتمائي يكون للنادي وليس لأفراد الفريق، ورئيس النادي هو المنوط وحده بإدارة هذه العلاقة وَفق القانون.
أقولها بصراحة: قد يواجه برشلونة عثرات ولكن حتمًا سيكون قادرًا على النجاح بفضل تكاتف جميع أبناء النادي .
حبُّنا للنادي ليس لأنه منبع البطولات فقط .. ولكن هو الانتماء والمحبة مهما كان.

[email protected]

 

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X