fbpx
الراية الرياضية
أعلن عن تعاقده الرسميّ معه لمدة عامَين مع سنة إضافيّة اختياريّة

باريس سان جيرمان يضم ميسي إلى مشروعه العملاق

ليو يختار اللعب بقميص رقْم 30.. والنادي الفرنسي يقدمه لوسائل الإعلام اليوم

باريس- وكالات:

أعلن نادي باريس سان جيرمان الفرنسيّ مساءَ أمس رسميًّا التعاقدَ مع النّجم الأرجنتينيّ ليونيل ميسي لمدة عامَين مع سنة إضافيّة اختياريّة.

وبات الأسطورةُ الأرجنتينيةُ رسميًّا لاعب باريس سان جيرمان الجديد بعد أن أمضى 21 عامًا في صفوف نادي برشلونة، وذلك بعد اجتيازه الفحصَ الطبيَّ بنجاح.

وكان ميسي وصلَ إلى باريس أمس، ولوّحَ للجماهير من إحدى الشرفات لقاعة في مطار لو بورجيه مُرتديًا قميصًا كُتبت عليه كلمة «هنا باريس». وسيحمل ميسي الرقْم 30 مع باريس سان جيرمان.

تملك العاصمةُ الفرنسيةُ باريس معالمَ أثريةً شهيرة: برج إيفل، متحف اللوفر وقوس النصر، أما الآن فهي تملك أيضًا الأيقونة الأرجنتيني ليونيل ميسي الذي وقّع عقدَ انتقاله إلى صفوف نادي العاصمة باريس سان جيرمان، حيث احتشدت أعدادٌ كبيرة من جماهير نادي العاصمة، واستقبلت نجمَها الجديدَ ميسي بحفاوةٍ كبيرة.

ومن المُقرّر أنْ يعقدَ النادي الباريسي مُؤتمرًا صحفيًا في حديقة الأمراء ظهر اليوم لتقديم اللاعب إلى وسائل الإعلام.

وبالنسبة إلى «لا بولجا» وهو لقب ميسي وبرشلونة، فإنها نهاية قصة حب استمرّت 21 عامًا كانت ممتلئة بالإنجازات والنجاحات لابن مدينة روزاريو الأرجنتينيّة التي تركها بعمر 13 عامًا، قبل أن يسدل الستار على مسيرة في صفوف النادي الإسباني حصد فيها 35 لقبًا.

قام النجمُ الأرجنتيني بتوديع فريقه خلال مؤتمر صحفي مؤثّر، أشار فيه إلى أنه يعتبر أولاده كاتالونيين أكثر من كونهم أرجنتينيين ليؤكّد مدى تعلّقه بهذه المدينة.

انتظر ميسي حتى بلوغ ال 34 من عمره لكي يتوّج ببطولة كوبا أمريكا الشهر الماضي بفوز الأرجنتين على البرازيل بقيادة صديقه نيمار بهدف وحيد في المُباراة النهائيّة على ملعب ماراكانا الشهير في ريو دي جانيرو، وذلك بعد أن لازمه الفشل في المباراة النهائيّة ثلاث مرات في البطولة القاريّة، كما سقط أيضًا في نهائي مونديال البرازيل عام 2014.

نما ميسي في صفوف برشلونة حتى أصبح نجمًا كُرويًا عالميًا حصد جائزة الكرة الذهبيّة ست مرات (رقم قياسي) وبات أحد أفضل اللاعبين الذين أنجبتهم الملاعب على مرّ الأزمنة، لكنه في السنوات الأخيرة بات يُشكل عبئًا على برشلونة الذي يرزح تحت ديون طائلة ولم يعد باستطاعته تأمين الأجر السنوي لنجمه العالمي على الرغم من أن الأخير أكّد أنه كان راضيًا بتقاضي نصف راتبه، لكن برشلونة اصطدم أيضًا بسقف الأجور الذي وضعته رابطة الأندية الإسبانيّة، وبالتالي لم تعتمد الأخيرة الاتفاق الذي كان توصّل إليه اللاعب وناديه.

 

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X