المحليات
على جداول الناخبين الأولية نظرًا للإقبال المتزايد .. الداخلية:

تمديد تقديم طلبات الاعتراض والتظلم للأسبوع المقبل

تواصل استقبال الطلبات بالعطلة الرسمية خلال ساعات العمل المعلنة

مواطنون لـ الراية : الإجراءات ميسرة.. والتمديد فرصة لأصحاب الطلبات

ضرورة إسراع أصحاب الطلبات بتقديمها في مقار الدوائر الانتخابية

يتلقى أصحاب الطلبات الموافق عليها إخطارًا فور الفصل فيها

الدوحة- حسين أبو ندا :
قررت اللجنةُ الإشرافيةُ المعنيةُ بانتخابات مجلس الشّورى استمرارَ العمل لاستقبال طلبات الاعتراضات والتظلّمات على جداول الناخبين الأولية خلال الأسبوع المُقبل. وجاء في بيان لوزارة الداخلية في حسابها على «تويتر»: «نظرًا للإقبال المُتزايد من قِبل المُواطنين على تقديم طلبات الاعتراضات والتظلمات على جداول قيد الناخبين الأولية، قرّرت اللجنة الإشرافيّة استمرارَ العمل لاستقبال طلبات الاعتراضات والتظلمات خلال الأسبوع المقبل، وفي ساعات العمل ذاتها، التي تم الإعلان عنها سابقًا».
وأضاف البيان: «إن مقار الدوائر الانتخابية ستستقبل هذه الطلبات أثناء العطلة الرسميّة».
وكانت اللجنةُ الإشرافيّةُ لانتخابات مجلس الشورى قد قرّرت تمديد ساعات العمل في مقارّ الدوائر الانتخابيّة في مرحلة الاعتراض والتظلم بمقارّ الدوائر الانتخابيّة لتكون على فترتَين صباحيّة ومسائيّة.
وقالت اللجنة: إنّ الفترة الصباحيّة ستكون من الساعة 8 صباحًا إلى 12 ظهرًا، أما الفترة المسائيّة فستكون من الساعة 4 عصرًا إلى 8 مساءً.
في سياق مُتصل، ثمّن مواطنون تمديد اللجنة الإشرافيّة على انتخابات مجلس الشورى مدّة تقديم طلبات الاعتراض والتظلّم على جداول قيد الناخبين الأوليّة، لافتين إلى أن التمديد سيُتيح فرصةً أكبر لتقديم طلبات الاعتراضات والتظلمات، والفصل فيها من جانب لجنة الناخبين، حيث يتلقى أصحاب الطلبات الموافق عليها إخطارًا فور الفصل فيها.
وأكّدوا ل الراية ضرورة إسراع أصحاب الطلبات بتقديمها في مقارّ الدوائر الانتخابيّة، لافتين إلى تيسير الإجراءات بالمقارّ الانتخابيّة لتلقّي الطلبات خلال عدّة دقائق.

عبدالله الشحي: التمديد يعزز المشاركة الشعبية

أكد عبدالله الشحي أن التمديد قرار من صالح جميع المواطنين الذين لديهم الحق في التظلم والاعتراض، وعلى الجميع استغلال هذه الفرصة للوصول إلى الدوائر الانتخابيّة وتجهيز كافة المُستندات المطلوبة لتقديم تظلمهم واعتراضهم بطريقة حضاريّة، لا سيما أن القانون كفل للجميع هذا الحق، كما أن الدولة حريصةٌ من خلال العملية الانتخابيّة على تحقيق العدالة المُجتمعيّة وحرية الرأي لجميع أطياف المُجتمع القطري، لافتًا إلى أنه تقدّم بطلب التظلم في مقر اللجنة الواقع بالمطار، وبهذه الطريقة يُمارس حقه الذي كفله القانون.
ونوّه بتعاون القائمين على مقر الدائرة واهتمامهم بالإجابة عن جميع أسئلة المواطنين وحرصهم على توجيههم بطريقة تقديم التظلم أو الاعتراض بصورة سهلة وسريعة دون أي مصاعب تُذكر.
وقال: إن العملية الانتخابيّة الأولى لمجلس الشورى المُنتخَب شهدت اهتمامًا واسعًا من جميع أطياف المُجتمع القطري، حيث حرص الكثيرون على التسجيل في جداول قيد الناخبين، كما أنها كانت منذ الإعلان عن القانون حديثهم في المجالس، والجميع يسعى لإنجاحها لتحقيق الأهداف المرجوة وأهمها العدالة في الفرص والمُشاركة الشعبيّة في صنع القرار، داعيًا المُرشّحين لعضوية مجلس الشورى إلى إعلاء مصلحة الوطن والمواطنين، كما أنه على الناخبين اختيار المُرشح الكفؤ بعد دراسة جداولهم لا سيما أن صوتهم يُساهم في نجاح المُرشّح الأجدر الذي يستحق عضوية المجلس.

عبدالعزيز الحمر:فرصة لاستكمال المستندات المطلوبة

ثمّن عبدالعزيز جاسم الحمر خُطوةَ تمديد تقديم طلبات الاعتراض والتظلّم على جداول قيد الناخبين الأولية لانتخابات مجلس الشورى، نظرًا لوجود الكثير من المُواطنين الذين لم يحالفهم الحظ لتقديم تلك الطلبات خلال الأيام الماضية، مُؤكّدًا أن تمديد ساعات العمل ليكون على فترتَين صباحية ومسائية خطوة مميّزة وتُساهم في استقبال أكبر عددٍ من التظلمات والاعتراضات التي يتقدّم بها المُواطنون لممارسة حقهم الذي كفله القانون. ولفت إلى أنه جاء إلى دائرة المطار لتقديم تظلم بعد أن تمّ تسجيل قيده في المطار، رغم أن مسقط رأس عائلته يتبع لدائرة البدع، حيث حصل على طلب التظلم واستفسر من القائمين على اللجنة عن الأوراق المطلوبة، وسيقوم بتوفيرها وإرفاقها في يومٍ آخر، مؤكدًا أن التمديد مكّنه من تجهيز كافة المُستندات المطلوبة له ولجميع أفراد أسرته لتقديمها يوم الجمعة أو السبت، مُبيّنًا أنَّ القائمين على اللجنة يتميّزون بقدرتهم على توصيل المعلومة الصحيحة للمُراجعين، ولديهم سعة الصدر التي تجعل المُراجع يشعر بالارتياح أثناء تبادل الحديث معهم، لا سيّما أنَّ لديهم جميع الإجابات عن أيّ استفسار.

أحمد عبدالرحمن:يسمح للمسافرين بتقديم الاعتراضات

أكّد أحمد عبدالرحمن أنَّ تمديدَ تقديم طلبات التظلّم والاعتراض في صالح المُسافرين خارج البلاد ممن سجّلوا قيودَهم عبر خدمات مطراش2 أو الرسائل النصيّة، وهذه الفئة وبسبب تزامن تسجيل القيود وتقديم التظلمات والاعتراضات مع وجودهم خارج البلاد استدعى من الجهة المعنية القيام بالتمديد حتى تُتاح لهم الفرصة للتظلّم والاعتراض، لافتًا إلى أنّه وصل إلى مقرّ دائرة الوكرة لتقديم تظلّم مُتعلق بتسجيل قيده في الوكرة، رغم أنه يتبع لدائرة أخرى على حسب مقرّ سكن عائلته الأصلي، ولم يستطع الوصول في بداية الأسبوع بسبب سفره خارج البلاد.
وأوضح أنَّ القائمين على اللجنة طلبوا منه بعض المُستندات ولم يتمكّن من تجهيزها والتمديد يساعده في تجهيزها لتقديم التظلم الأسبوع القادم، مرفقًا بالمُستندات والأدلة التي تثبت صحة تظلمه، مؤكدًا أنّ القائمين على اللجان يتمتّعون بخبرة كبيرة في التعامل مع الجمهور، وإيصال المعلومة الدقيقة لهم وأيضًا نوعية المُستندات المطلوبة لاستكمال طلباتهم، وهذا يدل على نجاح عملية تسجيل القيود وتقديم التظلمات. وشدّد على أهمية مُشاركة كافة أطياف المُجتمع بهذه العملية الانتخابيّة الأولى من نوعها لاختيار أعضاء مجلس الشورى المُنتخبين، كما دعا المُرشحين لصياغة برامجهم الانتخابيّة وَفق الصلاحيات الممنوحة لهم وعدم اللجوء للوعود الرنّانة والبرّاقة التي تكون خارج اختصاصات المجلس، معتبرًا أنّ نجاح العملية الانتخابيّة سيعمل على تحقيق تطلّعات المُواطنين في تحقيق العدالة المُجتمعية ومُشاركتهم في صنع القرار.

 

عبدالله الدرويش:الإقبال الكبير وراء تمديد تلقي الطلبات

أكّد عبدالله الدرويش أنَّ تمديد تقديم طلبات التظلم والاعتراض خُطوة في غاية الأهمّية لشريحة كبيرة من المُواطنين، وخاصةً ممن لم تصلْهم الرسائلُ النصيةُ المتعلقةُ بالمُوافقة على تسجيل قيودهم في الدوائر الانتخابيّة، حيث يمنحهم فرصةً لتجهيز كافة المُستندات المطلوبة منهم، لافتًا إلى أنه جاء إلى مقرّ الدائرة للاستفسار عن سبب عدم تسجيل قيده في كشوف الناخبين، رغم أن جميع الشروط متوفّرة فيه، حيث طلب منه القائمون على اللجنة تقديم التظلم مُرفقًا به كافة الأوراق والمُستندات ليتم تسجيل قيده، وأخبروه أنه سيتمّ الردّ خلال فترة زمنيّة قصيرة على طلبه.
وقال: إن هناك نسبة كبيرة من المُواطنين الذين جاؤوا لتقديم التظلمات والاعتراضات، وهي السبب الرئيسي وراء تمديد المدة، خاصة أن الكثيرين وجدوا صعوبة في الوصول إلى مقارّ الدوائر الانتخابية بسبب انشغالهم بوظائفهم، كما أنَّ هناك من وجد صعوبة في تجهيز المُستندات في الموعد المحدّد، مُشيدًا بحجم المجهود والعمل الذي يقوم به القائمون على الدوائر الانتخابيّة والمسؤولون عن انتخابات مجلس الشّورى، حيث كان النجاح حليفهم في أوّل تجربة.

صالح الجاسم : تسهيل إجراءات تقديم التظلمات

قال صالح جاسم الجاسم: إنه تمّ تسجيله في الدائرة السابعة رغم أن مسقط رأس أسرته في الدائرة الحادية عشرة، حيث جاء لتقديم تظلّم في هذا الشأن، وجهّز أوراقه الرسميّة، ولكن طلبت اللجنة منه بعض المُستندات لإرفاقها مع التظلم، وشعر بالارتياح بعد أن أخبره القائمون في اللجنة بأنه تمّ تمديد تقديم طلبات التظلم والاعتراض حتى الأسبوع القادم، ما يُتيح له ولغيره من المُواطنين الفرصة لتجهيز كافة مُستنداتهم بعد أن منعهم انشغالهم بوظائفهم أو سفرهم خارج البلاد من تجهيز كافة المُستندات المطلوبة منهم. ولفت إلى أنّ أوّل عملية انتخابية يشارك فيها المُواطنون لاختيار مُمثليهم في مجلس الشورى تشكّل أهمية كبيرة لدى أطياف المُجتمع القطريّ، حيث إنهم مُتحمسون لها ويسعون لإنجاحها بكافة السبل بعد أن حرصوا خلال الفترة الماضية على تسجيل قيودهم عبر الوسائل التي أتاحتها الجهات المعنيّة سواء في مقارّ الدوائر الانتخابية أو خدمتَي مطراش2 أو الرسائل النصية، وأيضًا تقديم التظلمات والاعتراضات، مؤكدًا أن استكمال نجاح هذه التجربة سيكون عبر اختيار المُرشّح المُناسب الذي سيُمثّل المواطنين أفضل تمثيل في أوّل مجلس شورى مُنتخَب.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X