المحليات
الماء عنصر أساسيّ فيها لترطيب الجسم.. أطباء لـ الراية:

8 أطعمة لتجنب مضاعفات الطقس الحار

الخيار أفضل الأطعمة المرطبة التي يمكن تناولها في الصّيف

ترطيب الجسم بصورة مُتواصلة لتجنّب حدوث الجفاف

الإكثار من شرب المياه لتعويض فقدان السوائل بالجسم صيفًا

درجات الحرارة المرتفعة تؤثر سلبًا في بعض الفيتامينات بالجسم

الدوحة- عبدالمجيد حمدي:
قدّم عددٌ من الأطباء واختصاصيي التغذية 8 أطعمة ومشروبات لمُواجهة حرارة الصيف وتجنّب حدوث مضاعفات صحية نتيجة ارتفاع درجات الحرارة، مؤكّدين في تصريحات خاصة ل الراية أهمّية الحرص على الاستمرار في ترطيب الجسم بصورة مُتواصلة لضمان عدم حدوث الجفاف أو التأثير في وظائف الجسم المُختلفة نتيجة ارتفاع درجات الحرارة. وقالوا: إنّه مع ارتفاع درجات الحرارة فإن الوسيلة الوحيدة لتقليل حرارة الجسم تكون من خلال التعرّق، ولذلك فإن الإنسان يكون بحاجة إلى الكثير من الماء لتعويض كل السوائل التي يفقدها، ومن ثمَ يُنصح بتناول ما بين 2-4 لترات من المياه يوميًا، وتختلف هذه الكمية باختلاف الشخص، حيث تختلف ما بين المرأة والرجل والرياضيين، وغيرهم.
وتابعوا: هناك أطعمة ومشروبات يجب الحرص على الإكثار منها خلال فصل الصيف، وتشمل الخيار، والكيوي، والحليب، والزبادي، والبطيخ، والمانجو والخضراوات الورقية، خاصة تلك التي تحتوي على فيتامين «سي»، موضحين أن ارتفاع درجات الحرارة يؤثّر في بعض الفيتامينات الموجودة بالجسم، ومنها فيتامين «سي»، وهو أحد الفيتامينات الهامة لتقوية البشرة والجلد، ولذلك يجب التركيز على تناوله سواء كان بشكله الطبيعي في بعض أنواع الفاكهة كالحمضيات أو الخضراوات الورقية، أو في صورة أقراص علاجيّة.
وأضافوا: إنّ ارتفاع درجات حرارة الجسم خلال فصل الصيف قد يؤدّي لمخاطر صحية عديدة، ولكن مع إدراج بعض الأطعمة المرطبة في النظام الغذائي الصيفي للإنسان فإنه يمكن تجنب حدوث الكثير من المضاعفات الصحية التي قد تنتج عن ارتفاع الحرارة.

وأكدوا أنّ الحرص على ترطيب الجسم سواء بالمشروبات أو الأطعمة يُعتبر من أهمّ النصائح الصحية في الصيف مع ارتفاع درجة الحرارة، موضحين أنَّ الماء يأتي في المقدمة، حيث يعتبر أهم وسائل ترطيب الجسم الذي يتكوّن من 50٪ -70٪ ماء، لافتين إلى أنّ الجسم يفقد الكثير من السوائل خلال وظائفه اليومية المعتادة، لذلك يجب الاستمرار في التزوّد بالماء.
ولفتوا إلى أنّ النساء تحتاج حوالي 2.7 لتر من الماء يوميًا، بينما يحتاج الرجال حوالي 3.7 لتر من الماء يوميًا، ومع الحمل أو الحمى الشديدة أو الإسهال أو القيء أو مُمارسة الرياضة أو الطقس الحار يحتاج الجسم كَمية من الماء أكثر من هذه التقديرات.
وأوضحوا أنّ ارتفاع الحرارة قد يؤدّي لحدوث بعض الأمراض، منها طفح الجلد وضربات الشمس، والتشنجات الحراريّة، والإنهاك الحراريّ، لافتين إلى أنّه يمكن لأي شخص أن يُعاني من مرض يتعلّق بالحرارة، ولكن هناك بعض الناس أكثر عرضةً للإصابة بالمرض في الطقس الحار، ومنهم الرضع والأطفال والأشخاص الذين تزيد أعمارهم على 65 عامًا، والأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن والأشخاص الذين يجهدون أنفسهم بممارسة التمارين الشاقة أو النشاط البدني، حيث يفقدون المزيد من السوائل.

د. عائشة صقر:تناول 2-4 لترات من المياه يوميًا

قالت الدكتورةُ عائشة صقر استشاري التغذية العلاجيّة بمُستشفى العمادي: إنه مع ارتفاع درجات الحرارة خلال هذه الأيام فإن هناك عددًا من النصائح الغذائيّة المهمة التي يجب على الجميع اتباعُها لتجنّب أيِّ مضاعفات صحية قد تحدث نتيجة ارتفاعِ درجات الحرارة.
ولفتت إلى أنّه مع ارتفاع درجة الحرارة، تنخفض درجة حرارة الجسم عن طريق التعرّق، ولذلك فإن الإنسان يكون بحاجة إلى الكثير من الماء لتعويض كل السوائل التي يفقدها خلال أوقات ارتفاع الحرارة، حيث يُنصح بتناول ما بين 2-4 لترات من المياه، وتختلف باختلاف الشخص، وكذلك تختلف ما بين المرأة والرجل، والرياضيين أيضًا، وغيرهم.
وتابعت: هناك بعض الفئات التي يجب أن تركّز على تناول المياه بشكل كبير، ومنهم الأشخاص الذين يُعانون من حالات مرضية كتكرار حدوث الحصى وارتفاع اليوريك آسيد، وارتفاع ضغط الدم، وتسارع ضربات القلب، مضيفة: إن ارتفاع درجات الحرارة يؤثّر في بعض الفيتامينات الموجودة بالجسم، ومنها فيتامين «سي»، وهو أحد الفيتامينات المهمة لتقوية البشرة والجلد، وهو أكثر الفيتامينات تأثرًا بارتفاع درجات الحرارة، ولذلك يجب التركيز على تناول هذا الفيتامين سواء كان بأشكاله الطبيعيّة الموجودة في بعض أنواع الفاكهة كالحمضيات، أو الخضراوات الورقية، أو تناوله في صورة أقراص علاجيّة.
وأوضحت أنّه بشكل عام نجد الكثيرين يقومون بتناول بعض الأطعمة التي لها تأثير واضح في تقليل ارتفاع درجات حرارة الجسم، ومنها المثلّجات، والآيس كريم، وهي أغذية غنية بالسعرات الحرارية، ولذلك يجب تناولها باعتدال، كما يُنصح بتناول بدائل لها من العصائر الطبيعية، كما نصحت بتناول الكيوي والمانجو، والطماطم، والخيار، لأنها أطعمة غنيّة بالمياه التي تزوّد الجسم بكَميات ماء كبيرة تُسهم في تبريد درجة حرارته.

زهير العربي:إدراج الأطعمة المرطبة في النظام الغذائي

قال زهير العربي اختصاصي التغذية العلاجية: إنَّ ارتفاعَ درجات حرارة الجسم خلال فصل الصيف قد يؤدّي لمخاطر صحيّة عديدة، ولكنْ هناك بعض الأطعمة المرطبة التي يُنصح بإدراجها في النظام الغذائي الصيفي للحصول على أكثر من كوب من الماء من الوجبات الغذائيّة، وذلك لتقليل درجة حرارة الجسم. ولفت إلى أنّ من هذه الأطعمة الخيارَ الذي يحتوي على 95٪ ماء، ما يجعله من أفضل الأطعمة المرطبة التي يمكن تناولها خلال فصل الصيف، بالإضافة إلى اللبن، حيث يحتوي على 90٪ ماء، ويعتبر من المشروبات الشائعة لتبريد الجسم، وكذلك البطيخ الذي يحتوي على 92٪ ماء، حيث إن تناول شريحة من البطيخ البارد ينعش الجسم مثل المشروب البارد.
وتابع: إنّ الأطعمة الموصى بها تشمل أيضًا الزبادي، حيث يحتوي على 75% ماء، كما يحتوي على نسبة عالية من الكالسيوم لحماية الجسم من فقدان العظام أو تأثرها، كما ينصح بتناول ثمار الحمضيات وهي ثمار منعشة بمحتوى مائي يتراوح بين 87%-88% مثل الليمون والبرتقال والجريب فروت، وكلها أطعمة لها تأثير كبير في تبريد الجسم، وهي ثمار غنية بفيتامين C والمغذيات النباتيّة التي تعمل كمضادات للأكسدة.

د. محمود الدريني:الأطفال وكبار السن يفقدون الكثير من السوائل

قال الدكتورُ محمود الدريني طبيب الأسرة: إنَّ الحرص على ترطيب الجسم سواء بالمشروبات أو الأطعمة يُعتبر من أهمّ النصائح الصحية في الصيف مع ارتفاع درجة الحرارة، موضحًا أنَّ الماء هو أهم الوسائل للترطيب، حيث يتكوّن الجسم من 50% -70% ماء، ويفقد الجسم السوائل من خلال وظائفه اليومية المعتادة، لذلك يجب الاستمرار في التزوّد بالماء.
ولفت إلى أنَّ النساء تحتاج حوالي 2.7 لتر من الماء يوميًا، بينما يحتاج الرجال إلى حوالي 3.7 لتر من الماء يوميًا، ومع الحمل أو الحمى الشديدة أو الإسهال أو القيء أو ممارسة الرياضة أو الطقس الحار يحتاج الجسم إلى كَمية من الماء أكثر من هذه التقديرات.
وأوضح أنَّ ارتفاع الحرارة قد يؤدي لحدوث بعض الأمراض، منها طفح الجلد وضربات الشمس والتشنجات الحرارية والإنهاك الحراريّ، لافتًا إلى أنَّ هناك بعض الأطعمة التي تُساعد في التغلّب على الحرارة، حيث يوفّر الطعام حوالي 20% من الماء الذي يحتاجه الجسم، وهي طريقة أخرى لإبقاء الجسم رطبًا، كما تحتوي الفاكهة والخضراوات على كميات عالية من الفيتامينات والمعادن والألياف، وتحتوي على 70% – 99% من الماء.
وأوضح أنَّ الجسمَ يحاول تنظيم السكر، فعندما يكون هناك الكثير من السكر في الدم تطلق الخلايا الماء في مجرى الدم لموازنته، وهذا يسبّب الشعور بالجفاف مثل جفاف الفم والعطش، ومن ثمّ لابد من الحرص على تناول المزيد من المياه خلال ساعات النهار بشكل خاصّ لتلافي حدوث الجفاف بالجسم. وتابع: يمكن لأي شخص أن يُعاني من مرض متعلق بالحرارة، ولكن هناك بعض الناس أكثر عرضة للإصابة بالمرض في الطقس الحار، ومنهم الرضع والأطفال والأشخاص الذين تزيد أعمارهم على 65 عامًا، والأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن، والأشخاص الذين يجهدون أنفسهم بممارسة التمارين الشاقة، أو النشاط البدني، حيث يفقدون المزيد من السوائل.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X