fbpx
كتاب الراية

همسة ود.. التغلّب على قلق الامتحانات

تمّت استضافتي أمس الأوّل في برنامج «حياتنا»، ولأنّ أبناءنا مقبلون على تجربة من أصعب التجارب التي قد تمرّ في حياة الإنسان، ألا وهي تجربة امتحانات الدور الثاني، فقد كان اللقاءُ عن «كيف يمكن التغلّب على القلق الذي يصيب بعضَ الطلاب قبل الدخول لهذه الاختبارات المصيرية؟».
القلق من الامتحانات والخوف منها يعدان حالة نفسية طبيعيّة، لأنهما سيدفعان الطالب إلى المذاكرة أكثر والتركيز في بعض النقاط الهامة، ولكن الذي نعنيه هنا هو القلق الشديد الذي يؤثّر في كيفية المذاكرة، وعلى القدرة على الأداء في الامتحان، ما يقلّل من نتائج الطالب ويضعف أداءه، ويتسبّب في امتناعه عن الحضور لقاعة الامتحان في بعض الأحيان.
على الطالبِ أن يستبدلَ الأفكارَ السلبية بأخرى إيجابية، فلا يردّد العبارات الممتلئة بالتشاؤم واليأس، ولكن يستبدلها بالأفكار الإيجابيّة مثل السعي قدرَ المُستطاع والأمل بالنجاح، حتى وإن لم يكن ذاكر كثيرًا.
فما هي أهم النصائح التي يجب أن يعرفَها الطالب في هذه المرحلة استعدادًا لهذه الاختبارات؟
أقول لكل طالب يهدف إلى النجاح، أن
يستعد للامتحان جيدًا، وأن يفعل كل ما يستطيع أن يفعله، يذاكر ويجتهد ويثق أن اجتهاده لن يذهب سُدى، لأنَّ استعداده للامتحان سيجعله يقاوم الأفكار السلبية التي قد تراوده من أنه لن يستطيع الحلَّ أو أنه لن ينجح، فقط عليه أن يخبر نفسه أن عليه السعي والعمل، وأن مجهوده لن يضيعه الخالق.
وعليه النوم لعدد كافٍ من الساعات في هذه الفترة لكي يتمكن من التركيز الصحيح في المذاكرة، ومن حلّ الأسئلة في وقت الامتحان، فقد ثبت طبيًا أن اضطرابات النوم تؤثّر في النواقل العصبية الموجودة في الدماغ بشكل كبير، وقد قِيل أن النوم الكافي ليلة الامتحان خير من إعادة قراءة الكتاب، كذلك يجب ألا ننسى دور التغذية الصحيحة، وأهمّ وجبة للطالب هي وجبة الفَطور، ويجب
الابتعادُ عن الوجبات الممتلئة بالدهون المشبعة التي تزيد من الاكتئاب والقلق، وتؤثر في العقل بشكل سلبيّ، كما يجب الحرص على تناول الفاكهة والخضراوات بجميع أنواعها، وتناول جميع أنواع المكسرات المُختلفة مثل البندق، والجوز، والزبيب، فجميعها يلعب دورًا كبيرًا في زيادة معدل التركيز.
وأخيرًا..
عزيزي الطالب.. ركّز على جدول مذاكرتك ومراجعتك ودعك مما وصل إلى صديقك وما الذي ذاكره زميلك، لا تزد توترك بمتابعة الآخرين، وفي لجنة الامتحان كذلك أنصحك أيضًا ألا تنظر لمن حولك في اللجنة وما الذي يحدث معهم، ربما تجد أحدهم يكتب كثيرًا والآخر لا يكتب شيئًا، دعك من هذا كله
لأن هذا إما يجعلك تصاب بالإحباط، أو يكسبك ثقة في غير موضعها؛ لهذا حاول فقط الإجابة الصحيحة وركّز على استذكار أسئلة الامتحان.
تمنياتي لكل طلابنا وطالباتنا بالنّجاح والتفوق بإذن الله تعالى.

 

[email protected]

 

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X