أخبار عربية
نيويورك تايمز تؤكد أن ما قامت به الدوحة لا يُقدّر بثمن

الإعلام الأمريكي يثمن جهود قطر في إجلاء الصحفيين من كابول

الدوحة – الراية:

قالت الصحفيّة الأمريكيّة في نيويورك تايمز كاتي روبرتسون: إن الحكومة القطرية عملت على تسهيل إخراج صحفيين في «نيويورك تايمز»، و»وول ستريت جورنال» و»واشنطن بوست» و»التايمز» وعائلاتهم من أفغانستان، من جانبه قال سولزبيرجر، ناشر صحيفة نيويورك تايمز: إن الصحيفة «ممتنة للغاية» لحكومة قطر، «التي كانت لا تقدّر بثمن حقًا في إيصال زملائنا الأفغان وعائلاتهم إلى بر الأمان».
وقال سولزبيرجر في بيان: «نشكر أيضًا العديد من المسؤولين الحكوميين الأمريكيين الذين أبدوا اهتمامًا شخصيًا بمحنة زملائنا والعسكريين في كابول الذين ساعدوهم على الخروج من البلاد».

 

 

«إننا نحث المُجتمع الدولي على مواصلة العمل نيابة عن العديد من الصحفيين الأفغان الشجعان الذين لا يزالون مُعرّضين للخطر في البلاد». من جهتها قالت صحيفة نيويورك تايمز إنها نسقت مع الدوحة لتسهيل الإجلاء، مُضيفة: تجمع المئات يوم الاثنين بالقرب من طائرة نقل تابعة للقوات الجوية الأمريكية من طراز C-17 في محيط المطار الدولي في كابول، ولساعات، انتظروا على المدرج وسط الحرارة الشديدة، والأطفال وحقائب السفر وعربات الأطفال، على أمل أن رحلة إلى الحرية سوف تأتي حيث تجمع أكثر من 200 أفغاني من جميع مناحي الحياة – طهاة وبستانيون ومترجمون وسائقون وصحفيون – على مدرج مطار كابول، باحثين عن الهروب من بلد انهارت حكومته بسرعة مروعة، وتابعت الصحيفة: عندما توغلت قوات طالبان في المطار المزدحم، سمعت المجموعة – الصحفيون في نيويورك تايمز، وول ستريت جورنال، وواشنطن بوست، مع عائلاتهم – إطلاق نار. تفرّقوا بسرعة، وعادوا في النهاية إلى منازل لا يمكن ضمان سلامتهم فيها. وأضافت: مر 3 أيام حتى تمكن بعض أعضاء المجموعة يوم الخميس من تأمين مرور للخروج من أفغانستان بفضل جهود قطر وتنسيقها مع واشنطن، وحاليًا تحتضن الدوحة مفاوضات لنقل السلطة سلميًا، في حين تواصل دول الغرب إجلاء موظفيها وبعثاتها الدبلوماسية والمُتعاونين معها عبر مطار كابول، بالتعاون مع دول خليجية منها قطر. من جهته قال رئيس لجنة المُصالحة الأفغانية عبد الله عبد الله: ناقشنا مع حركة طالبان المواضيع المُتعلقة بالمفاوضات والنظام السياسي، وكان لقطر دور كبير في التوصّل إلى حل سياسي للأزمة الأفغانية، حيث استضافت مفاوضات بين الولايات المتحدة وطالبان أسفرت عن اتفاق تاريخي، في فبراير من العام الماضي، لسحب القوات الأجنبية من البلاد مقابل قبول طالبان بالانخراط في عملية سياسية سلميّة. كما استضافت الدوحة مفاوضات بين الحكومة الأفغانية وحركة طالبان قبل نحو عام، بيد أن الحركة تمكنت من السيطرة على البلاد قبل التوصّل لتسوية سياسيّة داخليّة.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X