fbpx
المحليات
تواصل تنفيذ الحزمتَين الأولى والثانية من المشروع بتكلفة 625 مليون ريال

الراية ترصد تطوير مرافق غرب وجنوب سميسمة

المشروع يخدم 1000 قسيمة من الأراضي الجديدة للمُواطنين

المهندس سعيد المالكي: استجابة لمتطلبات الامتداد العمراني للمنطقة

64 كيلومترًا من شبكات صرف مياه الأمطار والمياه الجوفية

تطوير 85 كيلومترًا من الطرق وشبكات الصرف الصحي

الدوحة – نشأت أمين:
أنجزت هيئةُ الأشغال العامة «أشغال» ما يزيد على 35% من أعمال الحزمتَين الأولى والثانية من مشروع تطوير الطرق والبنية التحتيّة غرب وجنوب سميسمة، اللتين يتمّ من خلالهما تطوير البنية التحتيّة والطرق لخدمة ما يزيد على 1000 قسيمة من الأراضي الجديدة للمُواطنين.
وقال المهندس سعيد المالكي بإدارة مشروعات الطرق في «أشغال»، في تصريحات ل الراية خلال جولة بموقع المشروع: إن الحزمتين ستوفران عند اكتمالهما خدمات متطورة للبنية التحتية وشبكة طرق وشوارع داخلية بما من شأنه تعزيز انسيابية الحركة المرورية وتوفير الربط مع المرافق العامة التي سيتم إنشاؤُها في المنطقة، مستقبلًا مثل المدارس والمساجد والمجمّعات التجارية ومراكز الشّباب.
ونوّه بأنَّ تنفيذَ الحزمتَين يأتي استجابة لمُتطلبات الامتداد العمراني لمنطقة سميسمة، مضيفًا: إنّه سيتم من خلال الحزمتَين تطوير ما يزيد على 40 كيلومترًا من الطرق و45 كيلومترًا من شبكات الصرف الصحي، و64 كيلومترًا من شبكات صرف مياه الأمطار والمياه الجوفية، وذلك بتكلفة إجمالية للحزمتَين تزيد على 625 مليونَ ريال.

 

المهندس سعيد المالكي يتحدث لـ الراية

 

  • تطبيق نظام التنفيذ الفعال كان له أثر كبير في إحراز تقدم الأعمال

  • إنجاز 35% من الحزمتَين.. وتنفيذ 2 مليون ساعة عمل بدون إصابات

  • 85 % من المواد المستخدمة في المشروع محلية الصنع

  • مسارات للمشاة والدراجات الهوائية لتشجيع نمط الحياة الصحي

 

وأكّد أن «أشغال» تولي اهتمامًا كبيرًا لسلامة وصحة العمال في جميع مشاريعها، مُشيدًا بالأداء المتميز للحزمتَين في هذا المجال، حيث تمّ تنفيذ 2 مليون ساعة عمل بدون إصابات، وهو ما يعدّ إنجازًا بالنظر للمدة الزمنية المنقضية منذ بدء العمل على تنفيذ الحزمتَين.
وأوضح أنّه تمّ تقسيمُ أعمال كلّ من الحزمتَين إلى ثلاث مناطق جغرافية يتم العمل بها على التوالي، ويستغرق تنفيذ كل مرحلة عامًا واحدًا، حيث من المخطط أن يتم الانتهاء من تنفيذ كافة أعمال الحزمتَين في الربع الأخير من عام 2023.
وأشار إلى أنَّ تطبيق نظام التنفيذ الفعال في الحزمتَين كان له أثر كبير في إحراز تقدم بالأعمال طبقًا للجداول الزمنيّة الموضوعة، موضحًا أن المكاتب الخاصة بالحزمتَين بها مراكز للتنفيذ الفعّال يتمّ من خلالها التخطيط بشكل تعاوني لجميع أعمال التنفيذ، والتواصل بين فرق العمل المُختلفة، وتحديد المشكلات والتعامل معها بشكل استباقي وفوري، كما تُسهم مراكز التنفيذ الفعّال في إعطاء صورة متكاملة لمدير المشروع عن كافة الأعمال المنفذة والمخطط تنفيذها مما يمكنه من تحقيق الاستفادة الكبرى من الموارد.
وأكّد أن مراكز التنفيذ الفعّال والمدرجة ضمن جميع العقود المحسنة لمشروعات أراضي المواطنين تُسهم في دعم الابتكار، حيث تقوم فرقُ العمل بشكل مستمرّ بعمل دراسات حالة لخفض تكلفة الأعمال أو تنفيذها بمُستوى أعلى من الجودة، أو توفير الوقت والجهد اللازم لتنفيذها، ويتمّ اختبار هذه الإجراءات داخل المشاريع، وفي حالة نجاحها يتم تعميمها على جميع المشاريع قيد التنفيذ.

  • شبكة طرق بطول 20.5 كيلومتر ضمن الحزمة الأولى للمشروع

  • إنشاء وتطوير شبكة طرق بطول 21 كيلومترًا في الحزمة الثانية

  • توفير عناصر السلامة المروريّة من أنظمة وأعمدة إنارة للشوارع

  • بحيرتان لتخزين مياه الأمطار للوقاية من فيضانها خلال موسم الأمطار

 

ونوّه بأنّ «أشغال» تولي اهتمامًا كبيرًا بتشجيع المُنتج المحلي والمصنّعين المحليين، ومن ثم فإن ما يزيد على 85% من الموادّ المستخدمة في تنفيذ الحزمتَين هي موادّ محلية الصنع، منها على سبيل المثال أعمدة ومصابيح الإنارة وأنابيب الصرف والمناهيل مسبقة الصبّ، والكابلات الكهربائية، واللوحات الإرشادية، والإنترلوك.
وتقع الحزمةُ الأولى من مشروع سميسمة شرق طريق الخور، حيث يحدّها شرقًا شارع سميسمة الغربي، وجنوبًا طريق سميسمة، وسيتمّ من خلالها تطوير وإنشاء شبكة طرق بطول 20.5 كيلومتر مع توفير عناصر السلامة المروريّة من أنظمة وأعمدة إنارة للشوارع، ولوحات إرشادية وعلامات الطريق. كما سيتمّ توفيرُ مسارات للمشاة والدراجات الهوائية بطول 14.5 كيلومتر.
وتتضمّن أعمال هذه الحزمة كذلك إنشاء شبكة صرف صحّي بطول 19 كيلومترًا وشبكة صرف للمياه السطحية والجوفية بطول 36 كيلومترًا، وشبكة للمياه المعالجة بطول 7 كيلومترات، وتمديد أنابيب الصرف الجديدة وربطها بشبكة الصرف الصحّي الرئيسيّة، فضلًا عن إنشاء بُحيرة لتخزين مياه الأمطار لأغراض الطوارئ بسعة 263,000 متر مكعب، بهدف وقاية كامل المنطقة من فيضان المياه خلال موسم الأمطار.. وقد بلغت نسبة تقدّم الأعمال في هذه الحزمة 51%، حيث تمّ الانتهاء بالفعل من أعمال الطرق ومواقف السيارات وأعمدة الإنارة وشبكات البنية التحتية في جزء من هذه الحزمة، وستتوالى بقية الأعمال المقرّر أن تكتمل بحلول الربع الأوّل من عام 2023.

 

 

 

أما الحزمةُ الثانية، فتقع شرق طريق الخور الساحلي في منطقة سميسمة، ويحدها شرقًا شارع كورنيش سميسمة، وشمالًا طريق سميسمة. ويجري من خلال هذه الحزمة تطوير وإنشاء شبكة طرق بطول 21 كيلومترًا مع توفير عناصر السلامة المرورية من أنظمة وأعمدة إنارة للشوارع، ولوحات إرشادية وعلامات الطرق. كما سيتم توفير مسارات للمشاة والدراجات الهوائية بطول 4.3 كيلومتر، للتشجيع على اتباع نمط حياة صحي، علاوة على تنفيذ شبكة صرف صحي بطول 26 كيلومترًا وشبكة صرف للمياه السطحية والجوفية بطول 28 كيلومترًا، وشبكة للمياه المعالجة بطول 3.5 كيلومتر، وتمديد أنابيب الصرف الجديدة وربطها بشبكة الصرف الصحّي الرئيسية، فضلًا عن إنشاء بُحيرة لتخزين مياه الأمطار لأغراض الطوارئ بسعة 41,000 متر مكعب بهدف وقاية كامل المنطقة من فيضان المياه خلال موسم الأمطار. وقد بلغت نسبة تقدّم الأعمال في هذه الحزمة 15.2%، نظرًا لأنّ البداية الفعلية لتنفيذ الأعمال بها كانت في الربع الثالث من عام 2020، ومن المخطط الانتهاء من كامل أعمال هذه الحزمة بحلول الربع الأخير من عام 2023.
يُذكر أنّ مشروع تطوير الطرق والبنية التحتية جنوب وغرب سميسمة بحزمتَيه الأولى والثانية يعدّ أحد مشاريع برنامج تطوير البنية التحتية للمناطق الذي تنفذه هيئة الأشغال العامة، ويضمّ عددًا من المشاريع التطويريّة الموزعة على كافة مناطق البلاد.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X