fbpx
الراية الإقتصادية
خلال اجتماع مجلس الأعمال المشترك بغرفة قطر

دعوة رجال الأعمال القطريين للاستثمار في كازاخستان

بن طوار: تسهيل إقامة شراكات للقطاع الخاص في البلدَين

إسماعيلوف: تعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية بين الجانبَين

العبيدلي: التجارة بين البلدَين تضاعفت 4 مرات في 2020

الدوحة- قنا:

استضافت غرفةُ قطر أمس، اجتماعًا لمجلس الأعمال القطري الكازاخستاني، بحضور سعادة السيد علي خان إسماعيلوف النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء الكازاخستاني، وسعادة السيد محمد بن أحمد بن طوار الكواري، النائب الأول لرئيس غرفة قطر، وقد ترأس اجتماع مجلس الأعمال المُشترك السيد محمد بن أحمد العبيدلي، رئيس الجانب القطري في المجلس، والسيد ألماس آدام ستكاليف رئيس الجانب الكازاخستاني، بحضور أعضاء المجلس من الجانبين القطري والكازاخستاني، وسعادة السيد أرمان إيساغالييف سفير جمهورية كازاخستان لدى دولة قطر.

وفي بداية الاجتماع ألقى سعادة السيد محمد بن أحمد بن طوار الكواري، النائب الأول لرئيس غرفة قطر، كلمةً رحب خلالها بالوفد الكازاخستاني، وبانعقاد اجتماع مجلس الأعمال المشترك، الذي نتطلع من خلاله إلى إقامة شراكات تجارية بين أصحاب الأعمال في البلدَين الصديقَين.

وأشار بن طوار إلى أن العلاقات القطرية الكازاخستانية تشهد تطورًا ملحوظًا في كافة المجالات، في ظل سعي القيادة الحكيمة في كلا البلدين إلى تعزيز أواصر التعاون، وزيادة آفاق هذه العلاقات خاصة في المجالات التجاريّة والاقتصاديّة والاستثماريّة، لافتًا إلى أهمية التعاون وتبادل الخبرات بين الشركات القطرية ونظيراتها في كازاخستان في كافة القطاعات.

وأكد حرص غرفة قطر على تذليل أي عقبات تحول دون إنشاء شراكات ومشاريع مُشتركة بين القطاع الخاص في البلدين، منوّهًا بأن غرفة قطر استقبلت العديد من الوفود التجارية الكازاخية وقامت كذلك بتنظيم زيارات تجارية إلى كازاخستان خلال السنوات الأخيرة، مؤكدًا ترحيب غرفة قطر بالشركات الكازاخية التي ترغب في الاستثمار في قطر.

وأشار بن طوار إلى التشريعات والقوانين الاقتصادية التي أصدرتها قطر في الفترة الأخيرة لتسهيل إقامة الأعمال وتمكين القطاع الخاص من المُساهمة بشكل كبير في الاقتصاد، داعيًا الشركات الكازاخية إلى الاستفادة من الحوافز التي تطرحها الحكومة في مجالات الاستثمار في الأمن الغذائي والصناعة والاستثمار وغيرها من المجالات التجاريّة.

منتدى مشترك

ومن جانبه، أكّد سعادة السيد علي خان إسماعيلوف، النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء الكازاخستاني، عمق العلاقات التي تجمع بين بلاده ودولة قطر، لافتًا إلى وجود رغبة مُشتركة لدى البلدَين لتعزيز هذه العلاقات وتطويرها في مختلف المجالات خصوصًا التجاريّة والاستثماريّة.

وأشار في كلمته أمام مجلس الأعمال القطري الكازاخستاني المُشترك، إلى أن هناك خططًا لعقد منتدى أعمال قطري كازاخستاني في العاصمة الكازاخية نور سلطان في وقت قريب من أجل تعزيز العلاقات الاقتصاديّة والتجاريّة بين الجانبين، لافتًا إلى أن هناك مجالات عديدة يمكن تعزيز التعاون فيها مثل الزراعة والإنشاءات والسياحة والمؤسسات المالية والأعمال الصناعيّة، داعيًا رجال الأعمال القطريين إلى الاطلاع على الفرص المُتاحة في هذه القطاعات.

وأشار إلى أن كازاخستان تعتبر الاقتصاد الأكبر في منطقة آسيا الوسطى، ولديها إمكانات كبيرة الموارد مثل البولتونيوم والمعادن النفيسة، كما تتميّز بموقع جغرافي جيّد ولديها علاقات جيّدة مع كل من روسيا والصين، لافتًا إلى الكثير من المزايا التي تجعل كازاخستان جاذبة للاستثمارات.

وأعرب عن أمله في تسيير رحلات جوية مُباشرة بين قطر وكازاخستان اعتبارًا من شهر سبتمبر المُقبل.

وقد ألقى السيد محمد بن أحمد العبيدلي رئيس الجانب القطري في مجلس الأعمال المُشترك، كلمة أشاد خلالها بالعلاقات القطريّة الكازاخستانية والتعاون التجاري والاستثماري بين البلدَين الصديقَين، حيث شهد العام 2020 تضاعفًا لحجم التجارة أربع مرات مقارنة بعام 2019، وهذا بفضل التنسيق والتواصل بين الجانبين وتكثيف اللقاءات بين أصحاب الأعمال والشركات القطرية والكازاخية.

وأشار إلى أن مجلس الأعمال القطري الكازاخستاني يسعى إلى زيادة آفاق التعاون بين الشركات القطريّة ونظيراتها في كازاخستان وإنشاء شركات مُشتركة، والاستفادة من الخبرات التي تملكها الشركات في الجانبين، لافتًا إلى اهتمام رجال الأعمال القطريين بالتعرّف على الفرص المُتاحة في القطاعات الواعدة في كازاخستان، والاستفادة من الحوافز الاستثماريّة التي توفّرها كازاخستان.

ودعا العبيدلي أصحاب الأعمال في كازاخستان إلى التعرّف على فرص الأعمال في قطر، والاستفادة من التسهيلات والحوافز التي توفّرها قطر للمُستثمرين الأجانب، خاصة أن قطر تشهد مشاريع ضخمة حاليًا في إطار البرنامج الوطني للأمن الغذائي.

ومن جانبه، ألقى السيد ألماس آدام ستكاليف رئيس الجانب الكازاخستاني في مجلس الأعمال المُشترك، كلمة أكد خلالها أن المجلس يسعى إلى إقامة شراكة استراتيجية بين الجانبين تكون بداية لمرحلة جديدة من العلاقات الاقتصادية والتجاريّة، لافتًا إلى أهمية التواصل المُنتظم بين الجانبين وتفعيل كافة الإجراءات المُتعلقة بمجلس الأعمال المُشترك.

وأشار إلى أن هناك العديد من المشروعات الاستثمارية المُشتركة خصوصًا في المجالات الزراعيّة، وأن هناك رغبة لزيادة هذه المشروعات.

تعاون استثماري

وألقى السيد علي بيك كوانتيروف، نائب وزير الاقتصاد الوطني في كازاخستان، كلمة أشاد فيها بالعلاقات التجاريّة بين البلدين، لافتًا إلى وجود مجالات أوسع للتعاون الاستثماري خصوصًا في مجالات البنوك والمصارف والشحن الجوي والنقل الجوي.

وقال رجل الأعمال السيد أحمد الخلف في اللقاء: إن عقد مجلس الأعمال المُشترك واللقاءات المُشتركة بين رجال الأعمال القطريين والكازاخستانيين من شأنه تعزيز التعاون، وزيادة التبادل التجاري بين البلدَين، كما أكد على أهمية اللقاء بمُشاركة عددٍ من المسؤولين الكازاخستانيين في التعرّف على المُحفزات الاستثماريّة التي تُقدّمها كازاخستان لرجال الأعمال القطريين الراغبين في الاستثمار هناك.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X