fbpx
كتاب الراية

حبر مسكوب.. المعاش .. ما عاش

احذر عزيزي أن تنسى أفضال البشر عليك فور أن تنتهي حاجتك منهم

لا حديثَ للناس هذه الأيام سوى عن الراتب !! أعلم أنه قد تكون حدثتك نفسك أن حديثي سيكون عن «الشورى»، لكن، الحمد لله، فصل الأمر وستجرى الانتخابات وَفق الوحدة الوطنيّة في الثاني من أكتوبر المُقبل، وبالتالي سيكون يومًا فاصلًا في تاريخ الدولة.
وما دام الأمرُ قد حُسم فدعونا نحسم مسألة أخرى لا تتعلق بالهُوية ولكن بالحيوية !! هل سيتم إيداع الراتب غدًا الخميس باعتبار أننا سندخل إجازة نهاية الأسبوع؟
إذا تم إيداع الراتب غدًا فلا مشكلة ! حيث ستنعم بإجازة أسبوع سعيدة، وتنسى فيها همّ شهر أغسطس الذي طغى في البلاد وأفلس فيه العباد، فهنا أنت حتى لست مُلزمًا بقراءة هذه المقالة، قم واستمتع بالحياة، من يعلم هل نعيش للغد أم لا ؟
لكن الطامة الكبرى عندما تقف عند جهاز الصرّاف الآلي في مُنتصف ليل الخميس وتكون الرسالة:
عملية السحب مرفوضة، لأن الرصيد غير كافٍ!
هنا قد تنزل دمعة على خدك ! وينفطر قلبك الصغير! وتسارع بالاتصال بفرع بنكك، ولكن لا مُجيب، تصرخ بأعلى صوتك لعل أحدهم يسمعك، ومع ذلك لا مُجيب كذلك.
هنا وكّل أمرك لله والزم بيتك في نهاية الأسبوع واستعذ بالله من الشيطان الرجيم، وتأكد أن الفرج سيأتيك حتى لو كان على هيئة إنسان أو صحة أو سفرة أو وليمة !!
ولكي أخفف عنك عزيزي القارئ الهمّ والغمّ الذي أنت فيه سأحكي لكم هذه القصة وهي ليست من سبيل المبالغة، ففي إحدى الصالات الرياضية وقف شخص بجانب شخص آخر يؤدّي التمرينات الرياضية على أحد الأجهزة، وقال له: ما أفضل جهاز يُمكنني من الحصول على مظهر يرضي زوجتي؟ فنظر إليه باسمًا وأشار إلى جهاز الصرّاف الآلي خارج الصالة الرياضية.
لا علينا من هذا كله، فالراتب ما سمي «راتب» إلا لأنه مثل الرتبة تتوسد عليه وقت الأزمات!
مجرد فضفضة وكلام من الحسرة! لنعود لصلب سبب هده المقالة ؟
هل سألت نفسك يومًا وأنت تقف بكل فخر أمام جهاز الصراف الآلي لماذا تخرج بطاقة البنك قبل النقود ؟ الجواب بسيط: لأنك حتمًا سوف تنسى البطاقة فور أن ترى النقود. ولذلك احذر عزيزي أن تتعامل مع البشر بنفس المبدأ بأن تنسى أفضالهم عليك فور أن تنتهي حاجتك منهم. البشر ليسوا مجرّد آلات.
سؤال أخير وأترك الإجابة لكم، هل فكرت لماذا سُمي جهاز الصرّاف الآلى بـ ATM؟
طبعًا لا، كل همكم هو المال! مجرد دعابة، أتمنى لكن إجازة سعيدة مع الراتب.

[email protected]

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X