fbpx
كتاب الراية

صحتك مع البحر..وصفة لجسم مثالي

محاولة فهم الإشارات التي يبعثها جسمك تُساعد في تحقيق هدفك

عندما نلتقي بصديقٍ فإنّ أوّل وأهمّ سؤال نطرحُهُ عليه هو استفسارنا عن وضعه الصحّي، لأنَّ صحةَ الإنسان هي جواز مروره إلى الحياة ووثيقة إقامته في هذا العالم، وهي مفتاح السعادة والتنعّم بالعيش الكريم، وسلامة الصحة الشرط الأوّل للعطاء الفكري، والعمر المديد.
وكما يكشف العلم يومًا بعد يوم فإنَّ سلامة جسم الإنسان هي مرآة لعلاقته بالعالم المادي الذي يعيشُ فيه وصلته بمُكوّنات هذا الكوكب الذي يقدم لنا عناصره على شكل طعام وشراب وهواء، لتتحوّل داخل أجسامنا إلى عناصر غذاء وطاقة وحيويّة. ولأنَّ الأرض غنية بالعناصر الأولية فإنَّ خياراتنا في انتقاء الغذاء واسعة ومتنوّعة، وتزداد غنى كلما تقدّم مُستوانا الحضاري، وكلما تعمّقت تجربتنا في التعاطي مع الغذاء، وكلما نضج فهمنا العلمي لدور المُغذّيات ووظائفها.
عندما يخالف السائقُ قانونَ السير يسجل الشرطي بحقّه محضرًا، فيدفع المُخالف غرامة مالية، فماذا يدفع الإنسان عندما يخالف قانون الطبيعة؟ إنّ نظامنا الغذائي جزءٌ من قانون الطبيعة والحياة، والذي يجبرنا على دفع الغرامة انتكاسات صحية عند كل مُخالفة!
كما هو متوقّع لا تخلو الحياة من النكد والمُنغّصات، ومع أن الكل يطمح بحياة ملؤُها السعادة فإن التاريخ المرضي العائلي والسلوك الشخصيّ عوامل تلعب دورًا مهمًا في عدم تحقيق ذلك الطموح. ومع هذا فإن الرعاية والاهتمام يزيدان بشكل كبير من فرص بقائك بصحة جيّدة، ويقللان في نفس الوقت من مخاطر إصابتك بالأمراض مع تمتّعك بالنشاط والسعادة، والوصفة هنا بسيطة: تناولي غذاءً متوازنًا. احصلي على كفايتك من الفيتامينات والمعادن، واظبي على أداء التمارين الرياضية، وقاومي التوترات الحياتية اليومية بشتّى الوسائل لتبقي في أفضل حال. هذا المقال سيبحث المكوّنات الأساسية لتلك الوصفة.
محاولة فهم الإشارات التي يبعثها جسمك تُساعد في تحقيق هدفك. لا بدّ أنك قد لاحظت أن ما تتناولينه من غذاء قد يؤثّر في الطريقة التي تشعرين بها. الاهتمام بتلك الإشارات التي يزودّك بها جسمك مع بعض المعلومات الغذائية الأساسية تجعلك تستهلكين غذاءً أفضل. لعلك قد لاحظت أن بعض الأطعمة قد تسبّب لك عسر الهضم أو الصداع، وغير ذلك وأن تناول طعام الإفطار على سبيل المثال يُحسن من مستوى التركيز لديك صباحًا. عندها قد ترغبين في تَكرار الأطعمة التي تمنحك الحيويةَ والنشاط. وقد تضعين الحبوب والفواكه والخضار جزءًا أساسيًا بطعامك ليس لأن اختصاصية التغذية قد نصحتك بذلك، لكن لأن تلك الأطعمة تشعرك بالحيوية وتساعدك في الوصول إلى الوزن المثالي.
مكوّنات الغذاء الرئيسيّة هي الكربوهيدرات، والبروتينات، والدهون، ويسيطر اثنان من تلك المكونات على أغلبية الأطعمة. لكن قد تتداخل تلك المكونات إلى حدّ ما في معظم الأطعمة. فهْم بعض الحقائق البسيطة عن المكونات الغذائية يُساعدك على تناول الطعام بحكمة وبصيرة.
ولتحديد نوع غذائنا يجب أن نعرف أنواع الكربوهيدرات.
الكربوهيدرات البسيطة والمركبة
تشمل الكربوهيدرات النشويات والسكريات، بالإضافة إلى نوعَين من الألياف (الذائبة وغير الذائبة). تزودك النشويات والسكريات بمعظم احتياجاتك اليومية من الطاقة، لأنه يتم هضمها وامتصاصها بصورة أسهل وأسرع من هضم البروتينات والدهون. تذوب الألياف الذائبة كدقيق الشوفان في الماء وتمر ببطء خلال الجهاز الهضمي وتساعد في بقاء الإحساس بالشبع، وتقلل من مُستوى الكوليسترول، وتضبط مستوى السكر في الدم وغير ذلك. أما الألياف غير الذائبة فلا يمكنك هضمها أو امتصاصها ما يجعلها ذات فائدة قصوى في تحريك الطعام بسرعة خلال مرورها بالأمعاء الدقيقة والغليظة. لهذا السبب فتناوُل الأغذية الغنية بالألياف غير الذائبة كتلك الموجودة في منتجات القمح والخضراوات يقلل من مخاطر الإصابة بسرطان القولون والأمعاء الغليظة.
تحتوي جميع الخضراوات والفواكه ومُنتجات الحبوب الكاملة والبقوليات والسكاكر على كربوهيدرات، ولا تعطي كل أنواع الكربوهيدرات نفس القيمة الغذائية، فالمكونات الغذائية للخضراوات والفواكه على سبيل المثال تختلف حسب عمر ونوع الخضار والفواكه وطريقة تحضيرها.
وعمومًا فمعظم الفواكه والخضار تكون ذات فائدة غذائية جيدة عند تناولها طازجة أو مطبوخة قليلًا، وقد تفقد بعض الفيتامينات أثناء عملية الطبخ.
توصيات لإدارة الوزن بطريقة صحية:
1- للذين بحاجة لتخفيض أوزانهم: عليهم تخفيض وزنهم بشكل تدريجي ثابت
بواسطة خفض تناول الطاقة مع المُحافظة على تناول الاحتياجات الغذائية الأخرى وبنفس الوقت زيادة النشاط.
2- الأطفال ذوو الوزن الزائد: عليهم خفض الزيادة في الوزن مع السماح للنمو
والتطور الضروريَين، وهذا يحتاج إلى استشارة صحية قبل الخضوع للحمية.
3- المرأة الحامل: المُحافظة على الزيادة المسموح بها في الوزن مع ضرورة المُراقبة الصحية.
4- المرأة المرضع: خفض معتدل للوزن بطريقة آمنة لا تؤثّر في الطفل الرضيع.
5- البالغ أو الطفل ذو الوزن الزائد مع وجود مرض مزمن وتناول العلاج، عليه استشارة مركز صحي حول استراتيجية تخفيض الوزن قبل الخضوع للحمية.
ودُمتم لي سالمين.

[email protected]

 

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X