fbpx
كتاب الراية

همسة ود.. تجرِبة مبشرة

أتمنّى للمرشحين التوفيق.. وأن تكون المُنافسة نزيهة وحضارية

أيامٌ معدودةٌ تفصلنا عن أوّل انتخابات تشريعية في تاريخ وطننا الحبيب قطر، فمع قدوم شهر أكتوبر، سيكون الشعب القطري مستعدًا للمُشاركة في أوّل انتخابات تشريعيّة تشهدها دولةُ قطر، حيث من المقرّر إجراء اقتراع سرّي لانتخاب أعضاء مجلس الشورى الذي تأسّس قبل نحو عقدَين.

في أبريل 2003، صوّت القطريون على أوّل دستور في البلاد، وكان هذا أوّل دستور لدولة قطر، ونصّ لأوّل مرة على أن يشكل مجلس الشورى بالانتخاب بدلًا من التعيين، ودخل حيزَ التنفيذ في 9 أبريل 2004.

وبعد 17 عامًا على تطبيق دستور البلاد، أعلن الديوانُ الأميري، يومَ الخميس 19 أغسطس 2021، إصدار حضرة صاحب السّموّ الشّيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المُفدّى، قانون نظام انتخاب مجلس الشورى، تمهيدًا لإجراء أول انتخابات للمجلس في أكتوبر المُقبل.

إنّني أعتبر هذه التجرِبة تجربةً تعبّر عن مشاركة شعبية مبشّرة، وحقّ علينا جميعًا في هذه المرحلة أن نتكاتف في بناء هذا البلد المعطاء الذي منحنا الكثير، وما زال يمنحنا، فالانتخابات عمومًا خطوة في الاتجاه الصحيح لتمكين المواطن من ممارسة حقّه الانتخابي، وهي خطوة أولى في سياق التحول التدريجي للمشاركة الشعبية الذي يناسب خصوصيات مجتمعاتنا الخليجية، فلا توجد تجربة نموذجية صالحة للجميع.

نحن في بداية تجربة وليدة، والجميع يؤكّد دعمه لها، وانتخابات مجلس الشورى في قطر خطوة جريئة ومُستنيرة ومهمة جدًا للتطوّر السياسي، وتستحقّ الدعم. ومن البديهي أن يصاحب الاجتهادات الجديدة نقدٌ أو اعتراض، كذلك من البديهي أيضًا أن يكون التحول بطيئًا نوعًا ما، لكنه سيثمر مُستقبلًا، وسنرى ثماره يانعةً قريبًا بإذن الله.

إن مبدأ قطر في الانتخابات هو القناعة التامة بأنّ القطريين متساوون في الحقوق والواجبات، وأن تحقيق هذا المبدأ يكون بمراعاة أحكام الدستور والتقاليد الوطنيّة والأعراف المُستقرّة، ومن خلال الأدوات والإجراءات القانونية والدستورية المقررة.

أتمنّى للمرشحين التوفيق، وأن تكون المُنافسة نزيهة وحضارية تليق بهذه المُناسبة الوطنية وبالشعب القطري وبقيمنا السمحة، وما عُرف عنّا وعن وطننا من مكارم الأخلاق، كما أتمنّى أن يكون التصويت للأصلح والأفضل وبدون أي اعتبارات أخرى، وأن يتم ذلك عبر قبّة مجلس الشورى وبأسلوب حضاريّ.

[email protected]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X