fbpx
أخبار عربية
مساعد وزير الخارجية لسكاي نيوز الإنجليزية :

وساطة قطر لعبت دورًا بناءً في الإجلاء من أفغانستان

نركز على إجلاء الفئات الأكثر ضعفًا من الطالبات والصحفيين وعائلاتهم

نستضيف نحو 6 آلاف ممن تم إجلاؤهم وسينتقلون إلى دول أخرى

قطر تستخدم بعض منشآت كأس العالم لاستضافة من تم إجلاؤهم

الدوحة – إبراهيم بدوي:

أكدت سعادة السيدة لولوة بنت راشد الخاطر، مساعد وزير الخارجية والمتحدث الرسمي لوزارة الخارجية أن قطر تلعب دورًا بناءً في عمليات الإجلاء في أفغانستان نتيجة قيامها بدور الوساطة لسنوات من أجل إرساء السلام للشعب الأفغاني.
وأضافت: «نحن عازمون على المضي قدمًا في هذا الدور خاصة في هذا التوقيت الذي نتلقى فيه مزيدًا من الطلبات من عدة دول لمواصلة هذا الدور».
وقالت سعادتها في لقاء مع قناة سكاي نيوز الإنجليزية، إن دولة قطر تركز على إجلاء الفئات الأكثر ضعفًا من أفغانستان مثل الطالبات والصحفيين وعائلاتهم، مشيرة إلى أنه يتم استخدام بعض المنشآت السكنية المخصصة لكأس العالم 2022 لاستضافة من تم إجلاؤهم لحين انتقالهم إلى دول أخرى.
وحول تقييمها لعمليات الإجلاء، أوضحت الخاطر، أنه من الصعب تقييم الوضع حاليًا، ومن جانبنا في دولة قطر نحاول التركيز على الفئات الأكثر ضعفًا مثل الطالبات والصحفيين وعائلاتهم، مؤكدة أننا في حاجة للانتظار لتقييم الأوضاع. وقالت: نستضيف ما يقرب من 6 آلاف أو أكثر ممن تم إجلاؤهم وسينتقلون إلى دولة أخرى، ونحاول تزويدهم بالاحتياجات الأساسية خلال هذه الإقامة القصيرة مثل الخدمات الطبية والغذاء واللوجستيات وغيرها.
وأكدت الخاطر: لم نكن نتوقع هذه الأعداد من الأطفال الرضّع والنساء الحوامل والأطفال، ونحاول أن نواكب الوضع، مشيرة إلى أن كثيرين كانوا يتحدثون عن جدول زمني يستمر إلى أسابيع أو شهور، ولكن بين ليلة وضحاها الجميع تفاجأ بما حدث وأنه علينا التعامل مع الوضع.

منشآت المونديال

 

وقالت سعادة مساعد وزير الخارجية: نحاول زيادة قدرتنا الاستيعابية لأننا في نهاية الأمر دولة صغيرة المساحة، ولم تكن بالضرورة مجهزة لمثل هذا الوضع، وعلى سبيل المثال هذا المجمع السكني تم بناؤه من أجل كأس العالم، لذلك فنحن نستخدم حاليًا بعض المنشآت الخاصة بكأس العالم لاستضافة من تم إجلاؤهم.

قطر إيجابية

 

وشددت السيدة لولوة بنت راشد الخاطر، على أن الوضع في أفغانستان كان مفاجئًا للجميع ولكننا دائمًا ما نفكر بإيجابية ونبحث عن حلول، وبالطبع المزيد من التخطيط يكون مفيدًا، وعملية الإجلاء التي تقودها قطر كانت عملية بسيطة بالحصول على الأسماء والتحقق من العائلات ثم التواصل مع سفارتنا في كابل التي تقوم عبر السفير والفريق الأمني المعاون له بمساعدتهم على السفر في رحلات آمنة ونتيجة القدرة الاستيعابية للسفارة يحاولون القيام بها على دفعات حاليًا.

الوساطة القطرية

 

وحول مصداقية وعود طالبان حول حفظ حقوق المرأة وغيرها، أكدت الخاطر أنه من الصعب التحدث بالنيابة عن جهة أخرى، وقطر ظلت تمارس الوساطة لسنوات، وبسبب هذه الوساطة استطاعت العديد من الدول بما فيها الدول الغربية القيام بالعديد من الأنشطة بما فيها الإجلاء، لأنه يمكننا الحديث والنقاش والتفاوض، فمن المهم أن يكون هناك وسيط بين كافة الأطراف لتسهيل هذه المباحثات. ولذلك فإن الدور الذي لعبته قطر في الوساطة كان دورًا بناءً ونحن عازمون على المضي قدمًا في هذا الدور خاصة في هذا التوقيت الذي نتلقى فيه مزيدًا من الطلبات لمواصلة هذا الدور.
وعن الدول التي تطلب وساطة قطر للحديث مع طالبان قالت سعادة السيدة لولوة بنت راشد الخاطر، مساعد وزير الخارجية والمتحدث الرسمي لوزارة الخارجية: إننا سعداء للقيام بذلك والقاعدة الأساسية هي رغبة كافة الأطراف فنحن لا نفرض أنفسنا ولكن ننتظر دعوتنا.
وأوضحت أن هناك مناقشات فنية لتسهيل الأمور على الأرض وجارٍ تنفيذها حاليًا وما زلنا نستقبل ضيوفًا من دول مختلفة لتسهيل ذلك، وإذا كان المقصود مباحثات سياسية أوسع فربما يحتاج الأمر بعض الوقت، فنحن نستقبل رسائل من دول مختلفة وننقلها، ونأمل أنه في وقت ما سنكون قادرين على مساعدة الشعب الأفغاني لأن هذا الوضع لا ينبغي أن يستمر.

 

 

 

 

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X