fbpx
كتاب الراية

صحتك مع البحر …. طعام أطفالنا في اليوم الدراسيّ

عليك أن تتذكر هذه المعلومات وأنت تساعد طفلك على تطوير عاداته الغذائية

يهوى الأطفالُ في سنِّ المدرسة قياسَ مدى ما حقّقوه من تقدّمٍ من عامٍ إلى آخرَ على خريطة النموّ المُعلّقة على حائط الفصل. إنَّهم يرغبون في الحصول على طاقة من أجلِ الركضِ واللعب؛ وطاقة أيضًا لإحراز التقدّم في الدراسة. الآباء والمدرّسون وغيرهم من المُربّين لديهم نفس الأولويات. فكيف يمكن للأطفال أن يأكلوا حتى يشبّوا أصحاء.. ويتمتّعوا في الوقت نفسه بالطاقة التي تمكّنهم من تلقّي العلم وممارسة اللعب؟

وخلال تلك السنوات من عمره يكتسب الطفل تدريجيًا السيطرة على ما حوله. إنّه يندفع نحو الاستقلال بذاته، ويزداد ائتلافًا مع أقرانه ويصبح له المزيد والمزيد من الاختيارات الخاصة به. ولما كان الأطفال يبتعدون في هذه السنّ عن منزلهم أكثر وأكثر، فهناك أناس من خارج إطار الأسرة يصبح لهم دورٌ متزايدٌ في تشكيل قرارات اختيارهم للأطعمة مثل المدرّسين، وقد أوضحت دراسةٌ أُجريت حديثًا أنَّ الأطفالَ في سنّ المدرسة يقدّرون أدوار معلميهم ومدارسهم، ثم آبائهم بعد ذلك باعتبارهم المصادر الرئيسيّة للحصول على معلومات عن التغذية؛ ثم يأتي بعد ذلك دور الإعلام المرئي، والكتب، ثم المتخصصين في المجالات الصحية. عليك دائمًا أن تتذكر هذه المعلومات وأنت تُساعد طفلك الذي في سنّ المدرسة على تطوير عاداته الغذائية والحياتيّة النشطة التي تمنحه الصحّة وتدوم معه طوال عمره.

لا يحتاجُ الأطفالُ لأية أطعمة خاصة من أجل نموّهم وطاقتهم وصحّتهم، فقط لقدر كافٍ من الطعام وعناصره الغذائيّة. في حقيقة الأمر، هم يحتاجون لنفس العناصر الغذائيّة التي يحتاج إليها آباؤهم، ولكن بمقادير مُختلفة فحسب. غير أنَّ هناك عنصرَين غذائيَّين قد يحتاجان لعناية خاصة، هما: الحديد والكالسيوم. وهناك الزنك،

وهو مهمّ للنموّ، الذي قد يعانون من نقصه أيضًا. العديدُ من الأطعمة المتنوّعة يمكنها أن تزود طفلك باحتياجاته الحالية من العناصر الغذائيّة؛ وتعدّه لمتطلبات النموّ عندما يصل إلى سنّ المراهقة. إن تناولَ عددٍ لا يقلّ عن الحد الأدنى من مقادير الطعام الموجودة في هرم الدليل الغذائي يمدّه بالقدر الكافي من العناصر الغذائية التي يحتاجها معظم الأطفال.

إنَّ الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين ستّة واثني عشر عامًا ينمون بمعدل بوصتَين تقريبًا كل عام. وهذا معناه زيادة أوزانهم بمعدل حوالي 5 أرطال سنويًّا. ولننظر إلى هذا الأمر بطريقة أخرى، الأطفالُ تنمو أطوالهم بمعدل ۱-۲ قدم، وتتضاعف أوزانُهم تقريبًا خلال تلك الأعوام. وقبل أن تبدأ في مقارنة طفلك بطفل آخر، تذكّر أنّه حتى خلال هذه الفترة من النموّ بمعدل ثابت، فإنَّ أنماطَ النموّ وأحجام وهيئات الأطفال تتفاوت. معظم الأطفال ينمون على نسقٍ أشبه بنسق نموّ آبائهم.

وتزداد شهية الطفل في سنّ المدرسة تزايدًا تدريجيًا؛ فمعظمهم لا يأكلون كميات أكبر من الطعام إلا قبل حدوث طفرة النمو بوقت قصير. فأثناء الطفولة، يكون النمو تدريجيًا، وما دام كان الطفل في طور نموّه الطبيعي فإنه يحصل بالتأكيد على ما يكفيه من السعرات الحرارية.

تتغير شهيات الأطفال وتفضيلهم طعامًا على آخر باستمرار. إنَّ تناول الطفل كَميات صغيرة من الطعام أو عدم تناول أطعمة معينة قد يعني ببساطة أنَّ طفلك يختبر حاسّة الذوق لديه، ويُفضل أن تحتوي وجبة الفَطور على الحليب، الزبادي، الجبن حيث توفر لهم الكالسيوم والبروتين وفيتامين «د»، وأيضًا البيض والبقوليات والمكسرات تؤمن لهم الحديد وفيتامين «ب» وبعض المعادن. إن المهم هو إجمالي اختياراتهم من الطعام وليس مجرد طعام واحد أو وجبة واحدة.

ودُمتم لي سالمين

[email protected]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X