fbpx
المحليات
إحدى الركائز الأساسية لتحقيق رؤية قطر الوطنية 2030

مجلس الوزراء يُوافق على الخُطة الوطنية للتغير المناخي

35 مبادرة لتخفيف آثار التغير المناخي .. و300 أخرى للتكيّف مع تغيّر المناخ

استمرار العمل بالإجراءات والتدابير الاحترازية لمكافحة كورونا

استعراض التقارير السنوية لأنشطة هيئة قطر للأسواق المالية ومركزها المالي

الموافقة على مشروع اتفاق شراكة بين قطر ومعهد السلام الدولي

الدوحة- قنا:

ترأس معالي الشّيخ خالد بن خليفة بن عبدالعزيز آل ثاني رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، الاجتماعَ العادي الذي عقده المجلس ظهر أمس بمقرّه في الديوان الأميري.

وعقب الاجتماع، أدلى سعادةُ الدكتور عبدالله بن عبدالعزيز بن تركي السبيعي وزير البلدية والبيئة، القائم بأعمال وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء بما يلي:

في بداية الاجتماع استمع المجلسُ إلى الشرح الذي قدمته سعادة وزيرة الصحة العامة حول آخر المستجدات والتطورات للحدّ من انتشار فيروس كورونا «كوفيد-19»‏، وأكّد المجلس على استمرار العمل بما تم اتخاذه من إجراءات وتدابير احترازية في سبيل مُكافحة هذا الوباء.

وبعد ذلك نظر مجلس الوزراء في الموضوعات المدرجة على جدول الأعمال على النحو التالي:

أولًا- المُوافقة على الخُطة الوطنية للتغير المناخي.

ويأتي إعداد الخُطة الاستراتيجية التزامًا من دولة قطر بمُكافحة التغير المناخي من خلال تنويع اقتصادها وبناء القدرات واستغلال الموارد الطبيعية بشكل أمثل، وسنّ التشريعات والأنظمة اللازمة لذلك، وفي إطار هذه الجهود تم تطوير خُطة عمل وطنية شاملة بشأن تغيّر المناخ بالتنسيق مع أكثر من 50 جهة داخل الدولة، ووضعت هذه الخُطة أهدافًا على المُستوى الوطنيّ لمُواجهة التغير المناخي من خلال أكثر من 35 مبادرة للتخفيف، وأكثر من 300 مُبادرة للتكيف.

وتعدّ هذه الخطة جزءًا لا يتجزأ من الخُطط الاستراتيجية للدولة، إذ تعدّ إحدى الركائز الأساسية لتحقيق رؤية قطر الوطنية 2030، وهي تتوافق مع أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة وطموح دولة قطر لبلوغ مركز قيادي في المنطقة من خلال مُساهمات التخفيف من الانبعاثات.

وفي هذا السياق، هناك مشاريع وطنية قائمة تتبنى إجراءات ملموسة للحدّ من الانبعاثات، بإنشاء أكبر محطة احتجاز للكربون وتخزينه في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وتحسين كفاءة معالجة الهيدروكربون، وإطلاق برنامج ترشيد لخفض استهلاك الكهرباء والمياه، والقيام بإنشاء محطة للطاقة الشمسية بطاقة 800 ميغاوات.

وتلعب دولة قطر دورًا محوريًا في دعم البلدان النامية في مكافحتها للتأثيرات المترتبة على تغيّر المُناخ، ومن ذلك ما أعلن عنه حضرةُ صاحب السّموّ الشّيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المُفدّى «حفظه الله»، خلال كلمة سموّه في قمة العمل من أجل المناخ 2019 من مساهمة دولة قطر بمبلغ 100 مليون دولار أمريكي لدعم الدول الجزرية الصغيرة النامية والدول الأقل نموًا للتعامل مع تغير المناخ والمخاطر الطبيعية والتحديات البيئية، وبناء القدرة على مواجهة آثارها المدمرة.

كما أنَّ لجهاز قطر للاستثمار دورًا رئيسيًا في خُطة التغير المناخي، فهو عضو مؤسس في مبادرة «‏كوكب واحد»‏ لتعزيز الاستثمارات الخضراء.

ثانيًا – الموافقة على:

1- مشروع اتفاق شراكة بين حكومة دولة قطر ومعهد السلام الدوليّ.

2 – مشروع مذكرة تفاهم بشأن التعاون في مجال التكيف مع تغير المناخ والنمو الأخضر بين وزارة البلدية والبيئة في دولة قطر والمعهد العالمي للنمو الأخضر.

ثالثًا – استعرض مجلس الوزراء الموضوعَين التاليَين، واتخذ بشأنهما القرار المناسب:

1 – التقارير السنوية عن أنشطة هيئة قطر للأسواق المالية ومركزها المالي.

2 – نتائج الاجتماع الخامس للجنة الوزارية لسلامة الأغذية بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X