fbpx
أخبار عربية
لولوة الخاطر مساعد وزير الخارجية:

مساهماتنا لإخواننا الأفغان جزءٌ من إرث المونديال

الذوادي: قطر تبذل كل الجهود للحفاظ على صحة اللاجئين وكرامتهم

قطر توفّر أماكن آمنة للتعلم وممارسة كرة القدم للأطفال

الدوحة- الراية:

أعربت سعادةُ السيّدة لولوة بنت راشد الخاطر مُساعد وزير الخارجيّة، المتحدّث الرسمي باسم وزارة الخارجية عن اعتزازها باستضافة قطر الأشقاءَ الأفغان في مُنشآت مخصصة لكأس العالم لكرة القدم 2022، مؤكدةً أن هذه المساهمة من قطر ستكون جزءًا من إرث المونديال.
وعلقت سعادتُها على حسابها الرسمي على «تويتر»، بعد زيارة السيد جياني إنفانتينو رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم، فيفا إلى إحدى منشآت الإقامة المؤقتة للأشقاء الأفغان، قائلةً: «السيد إنفانتينو، خلال زيارته لأحد مرافق كأس العالم الذي يستضيف مؤقتًا أشقاءنا من أفغانستان في قطر»، وأضافت: «لطالما أكدنا أن إرث بطولة كأس العالم ٢٠٢٢ هو للمنطقة برمتها، ونفخر أن مساهمتنا لإخواننا في أفغانستان ستكون جزءًا من هذا الإرث»، معربةً عن شكرِها لبرنامج الجيل المبهر التابع للجنة العُليا للمشاريع والإرث. ومنذ وصول اللاجئين الأفغان إلى قطر، نجح الجيل المبهر، الذي يستفيد من أنشطة كرة القدم من أجل التنمية لتعزيز القيم التي يروِّج لها البرنامج مثل المُساواة بين الجنسَين والإدماج الاجتماعي، في تنظيم سلسلة من المُبادرات الخاصة بالفئة العمرية الشابة، والتي تم تصميمُها بهدفِ توفير ملاذٍ آمنٍ للاجئين يتيح لهم تنمية مهاراتهم وتمضية وقت الفراغ بشكلٍ مُفيدٍ.
وقدم الجيل المبهر بالتعاون مع مكتبة الأطفال «مكتبة»، مجموعة واسعة من الأنشطة التعليمية، كما نظم للاجئين الأفغان من جميع الأعمار عددًا من برامج الدعم النفسي والاجتماعي.

من جانبه، قال سعادة السيد حسن الذوادي، الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث: «سعدت بالمشاركة في هذه الزيارة إلى مقرّ مؤقّت لهؤلاء اللاجئين الذين غادروا منازلهم في أفغانستان والاستماع إلى قصصهم. وتواصل الحكومة القطرية بذل كل الجهود الممكنة لضمان الحفاظ على صحة اللاجئين وكرامتهم وتقديم الرعاية اللازمة لهم». وأعرب الذوادي عن سعادته بإسهامات الجيل المبهر التابع للجنة العُليا في هذه الجهود من خلال تخصيص مساحات لممارسة كرة القدم والأنشطة الرياضية الأخرى، وتوفير الكتب والمواد التعليمية للأطفال. وأضاف: «نعمل مع خلال توفير أماكن آمنة لهؤلاء الشباب والأطفال للتعلم والاستمتاع بممارسة كرة القدم والتعبير عن أنفسهم على الإسهام بدورنا في محاولة التخفيف من معاناة هؤلاء اللاجئين. وترتكز هذه الجهود على سجل الجيل المبهر الحافل بالنجاحات، حيث تركت مبادرات البرنامج أثرًا إيجابيًا ملموسًا في المجتمعات المستفيدة من أنشطته، ونعتزم مواصلة هذا العمل بعد نجاح قطر في استضافة المونديال العام المقبل».
ومع اقتراب موعد استضافة قطر للنسخة الأولى من المونديال في العالم العربي والشرق الأوسط بعد أقل من عام ونصف العام، يتواصل العمل في قطر للتأكيد على التأثير الإيجابي والإرث الاجتماعي الذي ستخلفه البطولة على المنطقة، والذي سيعود بالنفع على الأفراد والمجتمعات لأعوام طويلة بعد إسدال الستار على منافسات كأس العالم قطر 2022.
وكان جياني إنفانتينو، رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا)، تفقّد أحد المقار المؤقتة لاستضافة اللاجئين الأفغان في مجمع سكني مخصص لبطولة كأس العالم FIFA قطر 2022، وذلك برفقة كل من سعادة السيدة لولوة بنت راشد الخاطر، مساعد وزير الخارجية المتحدث الرسمي لوزارة الخارجية، وسعادة السيدة حسن الذوادي، الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث.
وأكد إنفانتينو خلال الزيارة على الدور المهم الذي يمكن أن تلعبه كرة القدم في تقديم الدعم والمساندة للشعب الأفغاني في مثل هذه الأوقات العصيبة، معربًا عن شكره وامتنانه لجهود قطر في مساندة اللاجئين الأفغان.

 

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X